additional reading tokyo hot busty aubrey kate on massage table. european babe gets licked. phim heo angelina valentine tattooed vixen. http://desigirlsfuckvidz.com

🌍 World

A ‘cataclysmic’ celestial couple dancing

علماء فلك يكتشفون “نظاماً نجمياً متغيراً كارثياً” متقاربان برقصة مذهلة

Reuters

Washington: Unlike the lonely sun, about half the stars in our Milky Way galaxy are in a long-term committed relationship with another star, orbiting each another in a celestial marriage called a binary system.

Researchers this week described one of these marriages gone wrong – a twosome that borders on the extreme, with the pair whirling around each other every 51 minutes in the fastest such orbital period known for a rare class of binary stars. As part of the drama, one star is eating its companion.

The two stars are located about 3,000 light years from Earth in the direction of the constellation Hercules. A light year is the distance light travels in a year, 5.9 trillion miles (9.5 trillion km).

The system belongs to a class of binary stars known as “cataclysmic variables” in which a star similar to our sun orbits close to what is called a white dwarf, basically a hot and compact core of a burned-out star. Variable just means that their combined brightness varies over time when viewed from Earth. Cataclysmic refers to the fact that this luminosity changes dramatically – by a factor of 10,000 or more in some cases.

Over millions of years, the distance between these two stars has narrowed to the point that they now are closer together than the moon is to Earth.

“Imagine if the moon zipped across the sky 10 times a night. That’s the kind of speed we are talking about,” said Massachusetts Institute of Technology astrophysicist Kevin Burdge, lead author of the study published this week in the journal Nature.

Being close does not mean they are being nice to each other, though – the white dwarf is mercilessly siphoning material from its partner.

This larger star is about the same temperature as the sun but has been stripped down to just about 10% of the sun’s diameter – leaving it about the size of Jupiter, our solar system’s largest planet. The white dwarf has a mass about 56% that of our sun but is densely packed, with a diameter about 1.5 times Earth’s.

“It’s an old pair of stars, where one of the two moved on – when stars die of old age they become white dwarfs – but then this remnant began to eat its companion,” Burdge said.

“Basically, they were bound together for 8 billion years in a binary orbit. And now, right before the second one could end its stellar life cycle and become a white dwarf in the way that stars normally do – by evolving into a type of star called a red giant – the leftover white dwarf remnant of the first star interrupted the end of the companion’s lifecycle and started slowly consuming it,” Burdge said.

The researchers used data from the Palomar Observatory in California and telescopes in Hawaii and the Canary Islands.

Most stars are composed primarily of hydrogen, with lesser amounts of helium and other elements. The larger of the two stars in this binary – already growing old – is unusually helium-rich, not only because its companion has snacked on hydrogen from its outer layers but because it has lots of this element in its core through the slow process of fusing hydrogen atoms into helium in its thermonuclear caldron.

This binary system periodically brightens and fades in part because the larger star is being physically deformed into a teardrop shape, rather than spherical, by the white dwarf’s gravitational tug.

There are more than a thousand known cataclysmic variables, though only a dozen have orbital periods below 75 minutes. While this binary system’s 51 minutes is speedy, it is not a record when compared to other classes of binaries. The fastest-known orbital period among binaries is just 5 minutes and 21 seconds, with two white dwarfs orbiting one another.

“There is tons of wild stuff going on in space,” Burdge said.

رويترز

واشنطن: اكتشف علماء فلك نظاماً نجمياً واحداً من أصل مليار نظام فضائي يتألف من نجمين حبيسي بعضهما البعض في رقصة دائرية محكمة، مؤكدين صحة نظرية تعود إلى عقود من الزمن.

“زد تي أف جيه1813+4251” (ZTF J1813+4251) وهو نظام نجمي ثنائي يبعد حوالى 3 آلاف سنة ضوئية من الأرض في “كوكبة هرقل” أو “الجاثي” constellation Hercules ويتكون من نجم أشبه بالشمس يدور حول نجم قزم أبيض، علماً أن الأخير عبارة عن نواة كثيفة متبقية خلفها نجم محترق. النجمان متقاربان جداً أحدهما إلى الأخر، القزم الأبيض يتزود بالمواد من مرافقه النجم الشبيه بالشمس، مولداً ومضات دورية من الضوء فيما تسقط المادة على النجم المانح، نتيجة هذه العملية يشكل زوج النجوم ما يسميه علماء الفلك “نظاماً نجمياً متغيراً كارثياً” أو “متفجرة شبه مستعرة” cataclysmic variable.

ويتسم النظام النجمي “ZTF J1813+4251” بالمدار الأقرب الذي يملكه أي زوج “نجمي متغير كارثي” حتى الآن، إذ يكمل النجمان مداراً كاملاً حول بعضهما بعضاً في 51 دقيقة فقط. وهذا تماماً ما تنبأت به نظرية عمرها 30 عاماً حول النجوم الثنائية التي تدور حول بعضها بعضاً على نحو مترابط، على ما أوضح كيفين بيردج، عالم في الفيزياء الفلكية في “معهد ماساتشوستس للتكنولوجيا” في الولايات المتحدة، وباحث مشارك في الدراسة إلى جانب علماء من “جامعة هارفارد” الأميركية ومؤسسات أخرى تولوا إعداد ورقة بحثية حول “ZTF J1813+4251” نشرت، الأربعاء، في مجلة “نايتشر” Nature.

في تصريح له في هذا الشأن، قال الدكتور بيردج إننا إزاء “نظام نجمي مميز. لقد حالفنا الحظ مضاعفاً إذ عثرنا على نظام نجمي يقدم لنا الإجابة عن سؤال مفتوح كبير، ويظهر السلوك الأكثر روعة ضمن باقة ’النجوم المتغيرة الكارثية‘ المعروفة”.

من أجل العثور على “ZTF J1813+4251″، استخدم الدكتور بيردج وزملاؤه خوارزمية كي يتفحصوا قائمة تضم مليار نجم، وعثروا على مليون نجم تومض كل ساعة تقريباً. في مرحلة تالية، فتشوا بأنفسهم في المليون نجم بحثاً عن نجوم تبدو مثيرة للاهتمام، وكانت هذه حال “ZTF J1813+4251”.

وأضاف الدكتور بيردج “تبدى لي هذا النظام، إذ رأيت كسوفاً يحدث كل 51 دقيقة، وقلت في نفسي، حسناً، إنه نظام نجمي ثنائي قطعاً”.

في عمليات رصد لاحقة تولاها “تلسكوب الكناري الكبير”Gran Telescopio Canarias في جزر الكناري الإسبانية و”مرصد دبليو إم كيك”W.M. Keck Observatory في هاواي، تبين أن “ZTFJ1813+4251” يتكون من نجم قزم أبيض تبلغ كتلته حوالى نصف كتلة الشمس ويساوي حجمه واحداً على مئة من حجمها، ويدور حول نجم يشبه الشمس إنما بحجم كوكب “المشتري” وكتلته.

بالاستناد إلى عمليات المحاكاة الحاسوبية، ارتأى الباحثون أن الحجم الصغير للنجم الشبيه بالشمس مرده إلى أن القزم الأبيض كان على مدى ملايين السنين يسرق من رفيقه الطبقة الخارجية من غاز الهيدروجين، لذا فإن النجم الشبيه بالشمس تقلص الآن إلى نواته الغنية بالهيليوم الأكثر كثافة. ويسمح هذا التراجع في الحجم بوجود المدار المتقارب للنجمين الذي سيزداد ضيقاً على الأرجح خلال الـ70 مليون سنة المقبلة، ليصبح قصيراً بمقدار 18 دقيقة قبل أن يهجر النجمان أحدهما الآخر في نهاية المطاف.

ويقول الدكتور بيردج “إنها حالة نادرة، إذ رصدنا أحد هذه الأنظمة أثناء عملية التحول من الهيدروجين إلى تراكم الهيليوم” موضحاً أن التوقعات في هذا المجال تحدثت عن انتقال مثل هذه الأجرام الفضائية إلى مدارات فائقة القصر، ولكن صحتها بقيت من دون تأكيد، إلى أن “حسم هذا الاكتشاف المسألة.”

علاوة على ذلك، أضاف الدكتور بيردج أنه صار مؤكداً الآن أن التفاعلات الكثيفة بين النجمين اللذين يولدان موجات جاذبية، تتموج في نسيج الواقع الرباعي الأبعاد الذي يسمى “الزمكان”. من شأن هذه الحقيقة أن تساعد علماء الفلك في العثور على مزيد من النجوم المتغيرة الكارثية ودراستها. وأضاف “كما أن موجات الجاذبية تفسح في المجال أمامنا لدراسة الكون بطريقة جديدة تماماً”.

Like
Like Love Haha Wow Sad Angry
Show More

Related Articles

Leave a Reply

Your email address will not be published.

wild fingering with love tunnel fucking.website
free xxx
sextop yaela vonk and kyla.

Back to top button