additional reading tokyo hot busty aubrey kate on massage table. european babe gets licked. phim heo angelina valentine tattooed vixen. http://desigirlsfuckvidz.com

🌍 World

QNB Attributes Dollar Strength to US Economy, Federal Reserve Performance

بنك قطر الوطني: الدولار استفاد من القوة النسبية لأداء الاقتصاد الأمريكي ومن سياسة الاحتياطي الفيدرالي

QNA

Doha: Qatar National Bank (QNB) attributed the dollar’s strength to the relatively strong performance of the U.S. economy, calling the USD a “safe haven” instrument that was again substantiated by geopolitical turbulence in Europe and Asia.

QNB’s weekly report predicted that the advanced economies are likely to remain in a more fragile position in terms of growth compared to the dollar, which will remain high for some time, adding that that the value of the greenback has recently risen, against major currencies to levels not seen in almost two decades, stressing that the US Dollar Index (DXY) has increased 10% since pre-pandemic levels with more 10% a year, and 19% compared to the post-pandemic levels, while this increase encompassed all major currencies, including the euro and the Japanese yen.

The report showed that the dollar was supported by high demand from global investors at the beginning of the pandemic, But soon after that, the US dollar has depreciated for six months between 2020 May and 2021 January against major currencies when the USA introduced economic incentives faster than other economies. But those moves later completely reversed their direction, which led to an even steeper rise in the value of the US dollar. This included a rise of 17 percent against the euro, 24 percent against the yen, and 13 percent against emerging market currencies.

The report attributed the developments in the value of the dollar to three main factors, the first of which is the US growth differentials were greater than other countries. With a GDP growth of 2.5% since the pre-pandemic levels with a great US economic performance, while during the same period, GDP growth was 1.5% in the Euro area and – 0.6% in Japan. Similarly, growth differentials between the US and (Emerging Markets) EM narrowed significantly, pointing to a weaker EM relative performance. Faster relative growth in the US tends to favor domestic investments, attracting capital from overseas. This supports the USD.

The report’s second factor centered on expected real interest rates, that adjust the medium-term interest rate by forward-looking inflation metrics, which also moved in a direction that favoured the USD. This is not only due to the aggressive policy stance of the US Federal Reserve (FED) but also due to the fact that mid-term US inflation expectations moderated in recent months. In contrast, inflation expectations have been increasing in the Euro area and Japan, where central banks are much more constrained in fighting inflation, due to weaker economies and higher debt levels.

The report reiterated in its third factor the USD’s benefit from the rising political and geopolitical risks that are threatening global economic conditions. This makes investor and consumer sentiment vulnerable to negative news.

قنا

الدوحة: أرجع بنك قطر الوطني/ QNB/ قوة الدولار إلى الأداء النسبي القوي للاقتصاد الأمريكي، ولموقف بنك الاحتياطي الفيدرالي الأكثر تشددا، والتوترات الجيوسياسية في كل من أوروبا وآسيا. وفي حين أن حجم تحركات العملات الأجنبية كان كبيرا، فمن غير المرجح أن نرى زخما يقود الدولار الأمريكي إلى الارتفاع خلال الأشهر القليلة المقبلة.

وتوقع التقرير الأسبوعي لبنك قطر الوطني أن يظل الدولار مرتفعا لبعض الوقت… مرجحا أن تظل الاقتصادات المتقدمة الأخرى في وضع أكثر هشاشة من حيث النمو والسيطرة على التضخم والمخاطر الجيوسياسية.

وأشار التقرير إلى أن قيمة العملة الخضراء ارتفعت خاصة في الأشهر الأخيرة، مقابل العملات الرئيسية إلى مستويات لم نشهدها منذ ما يقرب من عقدين… مشيرا إلى أن هذه التحركات كانت حادة ومتقلبة، خاصة بعد إعادة فتح الاقتصاد الأمريكي في أعقاب الجائحة.

ولفت الى أن مؤشر الدولار الأمريكي (DXY)، وهو معيار مرجعي تقليدي يقيس قيمة الدولار الأمريكي مقابل سلة مرجحة من ست عملات رئيسية، شهد ارتفاعا بأكثر من 10 بالمائة من مستويات ما قبل الجائحة، وبأكثر من 10 بالمائة في السنة حتى تاريخه، وبأكثر من 19 بالمائة بالمقارنة مع المستويات المتدنية للغاية التي بلغها بعد الجائحة في أوائل عام 2021.

وكان هذا الارتفاع واسع النطاق، ويشمل جميع العملات الرئيسية، بما في ذلك اليورو والين الياباني ومعظم عملات الأسواق الناشئة الرئيسية.

وبين التقرير أن التحركات التي شهدها الدولار لم تحدث في خط مستقيم. في بداية الجائحة، كان الدولار مدعوما بالطلب الكبير من قبل المستثمرين العالميين الباحثين عن “ملاذ آمن”. ولكن بعد ذلك بفترة وجيزة، انخفضت قيمة الدولار الأمريكي في غضون أسابيع مقابل العملات الرئيسية، واستمر ذلك لنحو ستة أشهر. وقد حدث هذا في الفترة بين مايو 2020 ويناير 2021، عندما قدمت الولايات المتحدة حوافز اقتصادية أسرع وأكبر من الاقتصادات الأخرى. ولكن تلك التحركات عكست اتجاهها بالكامل لاحقا، مما أدى إلى ارتفاع أكثر حدة في قيمة الدولار الأمريكي. وشمل ذلك ارتفاعا بنسبة 17 بالمائة مقابل اليورو، وبنسبة 24 بالمائة مقابل الين، وبنسبة 13 بالمائة مقابل عملات الأسواق الناشئة.

وأرجع التقرير التطورات التي شهدتها قيمة الدولار إلى ثلاثة عوامل رئيسية في الارتفاع الأخير في قيمة الدولار الأمريكي، أولها أن فروق النمو في الولايات المتحدة كانت أكبر من معظم البلدان الأخرى. مع نمو الناتج المحلي الإجمالي بنسبة 2.5 بالمائة من مستويات ما قبل الجائحة في الربع الأخير من عام 2019، قدمت الولايات المتحدة أداء اقتصاديا أقوى بكثير من الاقتصادات المتقدمة الأخرى. وخلال نفس الفترة، بلغ نمو الناتج المحلي الإجمالي 1.5 بالمائة في منطقة اليورو، و-0.6 بالمائة في اليابان. وبالمثل، تقلصت فروق النمو بين الولايات المتحدة والأسواق الناشئة بشكل ملحوظ، مما يشير إلى أداء أضعف نسبيا في الأسواق الناشئة.

العامل الثاني الذي أشار إليه التقرير تمحور حول أسعار الفائدة الحقيقية المتوقعة، التي تعدل سعر الفائدة متوسط الأجل من خلال مقاييس التضخم الاستشرافية، التي تحركت أيضا في اتجاه داعم للدولار الأمريكي. ولا يرجع هذا الأمر فقط إلى الموقف المتشدد لبنك الاحتياطي الفيدرالي الأمريكي تجاه السياسة النقدية، ولكن أيضا بسبب حقيقة أن توقعات التضخم في الولايات المتحدة على المدى المتوسط كانت معتدلة في الأشهر الأخيرة. في المقابل، كانت توقعات التضخم تتزايد في منطقة اليورو واليابان، حيث أن البنوك المركزية مقيدة بدرجة أكبر من حيث مدى قدرتها على اتخاذ موقف متشدد في مكافحة التضخم، بسبب ضعف اقتصاداتها وارتفاع مستويات الديون.

العامل الثالث والأخير هو استفادة الدولار الأمريكي أيضا من ارتفاع وتزايد المخاطر السياسية والجيوسياسية بالإضافة إلى المخاطر الأخرى التي تهدد الظروف والآفاق الاقتصادية العالمية. ويجعل هذا الأمر معنويات المستثمرين والمستهلكين عرضة للأخبار السلبية.

أخيرا وليس آخرا، يعمل الدولار الأمريكي كأداة “ملاذ آمن” تم إثبات فعاليتها مرة أخرى من خلال الاضطرابات الجيوسياسية في أوروبا وآسيا.

Like
Like Love Haha Wow Sad Angry
Show More

Related Articles

Leave a Reply

Your email address will not be published.

wild fingering with love tunnel fucking.website
free xxx
sextop yaela vonk and kyla.

Back to top button