additional reading tokyo hot busty aubrey kate on massage table. european babe gets licked. phim heo angelina valentine tattooed vixen. http://desigirlsfuckvidz.com

🩺 Health🌍 World🦠Coronavirus

Ending the pandemic requires vaccinating 70% of the world’s population

إنهاء جائحة كورونا يتطلب تطعيم %70 من سكان العالم

USA Today

As 2021 draws to a close, it’s a good time to look back, and to look forward.

This has been another tough year, but there’s also a lot to be grateful for. While no country is out of the woods from the pandemic, we have many new tools to prevent and treat COVID-19.

Nearly 9 billion doses of vaccine have been administered globally, saving millions of lives.

New treatments have been developed, which should dramatically increase access and lower mortality.

But narrow nationalism and vaccine hoarding by some countries have undermined equity, and created the ideal conditions for the emergence of the omicron variant.

And the longer inequity continues, the higher the risks of this virus evolving in ways we can’t prevent or predict.

Through the ACT-Accelerator, which includes COVAX, WHO and our partners are helping to make vaccines, tests and treatments accessible to people who need them, all over the world.

As we enter the third year of this pandemic, I’m confident that this will be the year we end it – but only if we do it together.

Quite apart from the death and disease caused by COVID-19, the pandemic threatens two decades of progress on health.

Millions of people have missed out on routine vaccination, services for family planning, treatment for communicable and noncommunicable diseases, and more.

However, there have still been breakthroughs and progress.

WHO recommended broad use of the world’s first malaria vaccine, which if introduced widely and urgently, could save tens of thousands of lives every year.   

The eradication of polio has never been closer, with just five cases recorded in the two remaining endemic countries.

And tobacco use continues to decline.

Meanwhile, WHO and our partners responded to crises around the world, including stopping new outbreaks of Ebola and Marburg.

To help prepare the world for future epidemics and pandemics, we established the new WHO BioHub System for countries to share novel biological materials.

And we opened the WHO Hub for Pandemic and Epidemic Intelligence in Berlin, to leverage innovations in data science for public health surveillance and response.

COVID-19 is not the only health threat the world’s people will face next year.

WHO will continue to work around the world to protect and promote the health of everyone, everywhere.

الشرق

أكد المدير العام لمنظمة الصحة العالمية، تيدروس أدهنوم غيبريسوس، أن إنهاء جائحة فيروس كورونا يتطلب تطعيم 70% من سكان العالم، مشددا على ضرورة وضع حد لـ”قومية اللقاحات”. وقال غيبريسوس، في مقال كتبه لصحيفة “إيزفيستيا: “علينا إنهاء الجائحة. هذا الأمر يتطلب أن تحقق جميع الدول من خلال العمل المشترك حتى أواسط 2022 الهدف العالمي المتمثل في تطعيم 70% من سكان العالم”. وأضاف: “من المهم أن تواصل الحكومات الاعتماد الممنهج في مجال الرعاية الصحية والاجتماعية، بما في ذلك إجراء الفحوص والمتابعة وتقديم المعلومات عن نسخ الفيروس دون المخاوف من التعرض لأي اتهامات”. وأشار إلى أنه تم حتى الآن “حقن أكثر من 8.5 مليار جرعة من اللقاحات، وبفضل ذلك تم التمكن من إنقاذ ملايين الأرواح”، مردفا أنه “جرى كذلك وضع أساليب جديدة للمعالجة، ما يتيح خفض معدلات الوفيات بشكل ملموس”.

ارتفاع الإصابات

فيما سجلت الإصابات اليومية بفيروس كورونا المستجد في الولايات المتحدة ارتفاعا هائلا، وبلغ معدل الارتفاع 83% في أسبوعين، في حين تعقد الحكومة الفرنسية اليوم اجتماعا لإقرار إجراءات جديدة لمواجهة انتشار متحور أوميكرون الشديد العدوى. وتجاوز المتوسط الأسبوعي لحالات الإصابة 200 ألف مطلع الأسبوع، ووفقا لصحيفة “نيويورك تايمز” فإن المتوسط لآخر 7 أيام بلغ 214 ألفا و499 إصابة. وأُعلن عن تسجيل 181 ألفا و348 إصابة الأحد، ليرتفع العدد الإجمالي للمصابين في الولايات المتحدة إلى 52 مليونا و283 ألفا و331.

وفي وقت تشهد فيه الولايات المتحدة زيادة في أعداد الإصابات، أكد كبير مستشاري البيت الأبيض لمكافحة الجائحة، أنتوني فاوتشي، أن النقص في فحوص “كوفيد-19” للكشف عن الإصابات في الولايات المتحدة سيُحلّ قريبا. وبمناسبة أعياد نهاية السنة، شهدت الولايات المتحدة إقبالا كبيرا على الفحوص خصوصا على تلك التي تُجرى في المنزل.وقال عالم الأوبئة لشبكة “إيه بي سي” إن “إحدى المشكلات في الوقت الحالي هي أن الفحوص لن تكون متاحة للجميع قبل يناير “.

وفي فرنسا، بعد تخطي البلاد عتبة 100 ألف إصابة بـ”كوفيد-19″ السبت، تجري الحكومة إعادة تقييم للوضع الوبائي، وتسعى الحكومة الفرنسية إلى التصدي لتفشي المتحور أوميكرون في البلاد. ويعقد الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون الاثنين، عبر الفيديو، جلسة لمجلس الدفاع الصحي، قبيل انعقاد مجلس الوزراء الذي يفترض أن يتبنّى مشروع قانون ينص على إلزامية شهادة التلقيح. وتبحث الحكومة مشروع قانون يشترط استيفاء جرعات التلقيح للسماح بالوصول إلى الخدمات الترفيهية والمطاعم والمقاهي والمعارض والندوات والمتاجر ووسائل النقل. وتشهد فرنسا دعوات لفرض حظر تجول ليلة رأس السنة الميلادية، كما أوصت الهيئة العليا للصحة بتقليص الفترة الواجب استكمالها من أجل تلقي الجرعة المعزّزة من اللقاح، إلى 3 أشهر.

قيود جديدة

من جانبه، ينتظر رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون الحصول على أحدث البيانات الخاصة بوباء كورونا الاثنين، ليدرس ما إذا كان سيفرض قيودا جديدة في إنجلترا لوقف تفشي متحور أوميكرون. وذكرت وكالة الأنباء البريطانية أن هناك تدابير جديدة دخلت بالفعل حيز التنفيذ في أسكتلندا وويلز وأيرلندا الشمالية، لكن الوزراء تجنبوا حتى الآن فرض قواعد جديدة على الموجودين في إنجلترا، ويأملون بدلا من ذلك أن تشجع التحذيرات الناس على ضبط سلوكاتهم من تلقاء أنفسهم والالتزام بقواعد التباعد الاجتماعي.

وفي الصين، شدّدت مدينة شيآن – التي يخضع سكانها البالغ عددهم 13 مليونا- لحجر صحي منذ الخميس الماضي- قيودها لمكافحة “كوفيد-19” إلى المستوى “الأكثر صرامة”، محذرة السكان من قيادة السيارات في كل أنحاء المدينة، في محاولة للسيطرة على أسوأ تفش للفيروس في البلاد منذ 21 شهرا.وتطبق الصين منذ العام الماضي إستراتيجية “صفر كوفيد” المتمثلة في بذل كل ما في وسعها للحد من الإصابات الجديدة قدر الإمكان.

وتضاعف السلطات حذرها لتجنب أي انتشار حاد للوباء قبل دورة الألعاب الأولمبية الشتوية في بكين المقررة بين الرابع من فبراير والـ20 منه. لكن مدينة شيآن التاريخية المعروفة عالميا بجيش من الطين أو جيش “التيراكوتا” تعدّ بؤرة للفيروس حاليا، وتسببت في ارتفاع عدد الإصابات اليومية في كل أنحاء البلاد التي تسجل حصيلة قياسية.وسجلت أستراليا الاثنين أول حالة وفاة بسبب سلالة أوميكرون المتحورة من فيروس كورونا وسط زيادة أخرى في الإصابات اليومية، لكن السلطات أحجمت عن فرض قيود جديدة قائلة إن معدلات دخول المستشفيات ما زالت منخفضة.

كما ألغت شركات الطيران أكثر من 2100 رحلة جوية على مستوى العالم يوم الاثنين أيضا، بسبب المتحور أوميكرون الذي يحدث اضطرابات في قطاع السفر مع طيارين مرضى أو محجورين خصوصا.وحسب أحدث تقرير أصدره موقع “فلايت أوير” المتخصص الاثنين عند الساعة 11:30 بتوقيت غرينتش، فإن هذه الاضطرابات شملت على وجه الخصوص الصين وإندونيسيا والولايات المتحدة.وسجل موقع “فلايت أوير” إلغاء نحو 8 آلاف رحلة خلال عطلة نهاية الأسبوع في عيد الميلاد.

Like
Like Love Haha Wow Sad Angry
Show More

Related Articles

Leave a Reply

Your email address will not be published.

wild fingering with love tunnel fucking.website
free xxx
sextop yaela vonk and kyla.

Back to top button