additional reading tokyo hot busty aubrey kate on massage table. european babe gets licked. phim heo angelina valentine tattooed vixen. http://desigirlsfuckvidz.com

😎 LifeStyle👩‍🎨 Art

The Metropolitan Museum of Art: Artistic Lighthouse Featuring Millennia of Civilization in Central Bustling New York

متحف “متروبوليتان للفنون” منارة فنية تروي آلاف السنين من الحضارة في قلب نيويورك الصاخبة

QNA

Doha: The Metropolitan Museum of Art, (aka the Met), in which HH the Amir Sheikh Tamim bin Hamad Al-Thani attended a reception ceremony held on the occasion of announcing a new partnership with Qatar Museums, is one of the most famous and largest museums in the world, and contains relics from all civilizations The Metropolitan Museum of Art in New York stands in pride on the Hudson River with a marvelous blending of modern and Medieval architectures.

The more than 150-year-old museum houses valuable collections of unique cultural treasures, ranging from paintings to valuable collections of European art, most notably from France, Germany, the Netherlands, Spain, Italy and others during and after the Renaissance age, passing through the masterpieces of art related to the Baroque era. The pieces on display range from Romanticism and Impressionism to the modern trends of cubism, surrealism and abstract expressionism.

As one of the most famous and largest museums in the world, the Met contains relics from all civilizations, and offers more than 5,000 years of art from all over the world. It also allows millions of people to experience virtual travelling through various eras and civilizations with digitized collections dating back to historic ages and cultures.

The Met, since it was established, sought to connect all people with creativity, knowledge and ideas, and with each other, through its numerous galleries, unique exhibitions and exhibits that express new ideas, which made it more than just a space for collecting rare and beautiful artefacts.

Well known as the ‘encyclopedia of world art”, the Met includes 19 pavilions and receives nearly four million visitors annually. It has become a major destination for all visitors in New York City and world leaders during their participation in the annual sessions of the United Nations General Assembly who are keen to visit to find out about centuries-old cultural and artistic paths.

The Met was first limited to displaying European art and a few artefacts of American art, but over the years, its objects expanded to include large collections of art and antiques, with a particular pavilion dedicated to the art of decoration and American design, which reflected the phases of development of this art in the new continent with 12,000 pieces of local designs.

Architect Richard Morris Hunt, a graduate of the Ecole des Beaux-Arts in Paris, finished designing and completing the Met in its Gothic style in 1926, but new designs were continuously introduced until it gained its final design last year.

Fully distinguished from the modern architecture characterizing the bustling city of New York with its skyscrapers with glass facades, the Met’s location and architectural style allures not only art lovers, but also lovers of designs and decorations of large palaces and fashion designs alike.

The artefact displays in the museum transcends the traditional and classical styles prevailing in the European museums, most notably the Louvre and the Prado in Paris and Madrid respectively.

The Met boasts owning the largest collection of Islamic art, with the pavilion of this art providing a comprehensive view of Islamic art and reflecting its development from the seventh century AD until the 19th century. The pavilion contains artworks representing different eras of Islamic art, not limited to Arabic calligraphy and miniatures and Islamic decorations, but also pieces of art that reflect the development of Islamic architecture, textile industry and the development of ceramic art, in addition to artworks from many Arab countries, Andalusia, India and the Arabian Peninsula and other regions.

The museums mission is not limited to its internal activities, but extends outside its walls through its cooperation with other museums, universities and cultural and artistic institutions to exchange experiences and exhibitions, provide technical assistance, and prepare qualified cadres to serve other museums. Among the exhibitions the Met held in a bid to inform the US public about the treasures of world museums were Impressionism : a centenary exhibition (1975), the Dresden Art Treasures (1978), the Masterpieces of Tutankhamun Exhibition (1978), the Masterpieces of the Kremlin Exhibition in Moscow (1978) and the Exhibition of Masterpieces of Antiquities of Tutankhamun (1978), the Vatican Collections (1983) and others.

As part of the attention it paid for the public, particularly artists and art students, the Met employs specialists to guide the public and clarify the characteristics of the activities, and provide the most historical and artistic information and explanations for the displayed works. It also prepares publications that help establish this information and show educational films as well as temporary exhibitions that help young people to enhance their artistic and historical cultures, in addition to introducing sections that preserve artifacts that did not go on view to help researchers and historians when needed.

In the context of further supporting its external exposure, the Met holds several partnerships with different parties around the world, including the State of Qatar. In its Jerusalem, 10001400: Every People Under Heaven Exhibition, held from Nov. 2016 to Jan. 2017, the Met displayed seven pieces from the permanent collection of the Museum of Islamic Art in Doha.

This landmark exhibition demonstrated the key role that the Holy City of Jerusalem played in shaping the art of the period from 1000 to 1400 through displaying 200 art works borrowed from different museums around the world, including the Museum of Islamic Art in Doha. Among the artworks loaned from the Museum of Islamic Art to the Met were a brass tray, a silver basin, an incense burner and an incense box made of copper, gold and silver, all of which date back to the seventh century.

The US-based Qatar Foundation International (QFI), a member of the Qatar Foundation, has partnered with the Met to promote cultural exchange and understanding with the aim of organizing student visits to the museum’s exhibition of Islamic art, and hosting artists twice in each semester.

HE Chairperson of the Board of Trustees of Qatar Museums Sheikha Al Mayassa bint Hamad Al-Thani expressed her pride that Qatar Museums was sharing its masterpieces of the Museum of Islamic Art and other holdings with the world, hailing the cooperation and partnerships as an affirmation of Qatar Museums’ commitment to unrelenting cooperation with many major museums and cultural institutions worldwide, in a bid to encourage and enhance cultural exchange.

Qatar Museums constantly cooperates with cultural institutions around the world to host exhibitions and lend works of art from its multiple collections, most notably the “Pearls: Treasures from the Seas and the Rivers” Exhibition, which it organized in different countries such as China, Turkey, the United Kingdom, Japan and Brazil. This collaboration also includes the introduction of orientalist artworks to the world, the loan of more than 160 pieces of art from the collections of Qatar Museums to go on view in a huge exhibition at the Art Gallery of the Banco Santander Foundation in Spain which contributes to highlighting Qatar’s openness to the world and increasing awareness and understanding of the country’s heritage and history.

The Met’s main building is one of the world’s largest art galleries, at about 2,000,000 square feet (190,000 m2) in area. The Met maintains more than three million pieces of modern and ancient art. It is also home to encyclopedic collections of musical instruments and antique weapons and armor from around the world and 36 thousands artefacts from ancient Egypt.

قنا

الدوحة: يعد متحف متروبوليتان للفنون، الذي حضر صاحب السمو الشيخ تميم بن حمد آل ثاني أمير البلاد المفدى، حفل الاستقبال الذي أقيم فيه الليلة الماضية، بمناسبة الإعلان عن الشراكة مع متاحف قطر، من أشهر وأضخم متاحف العالم، ويحتوي على آثار من جميع الحضارات البشرية. ويتميز مقره بمزج فريد بين فن العمارة الحديثة وأسلوب البناء في زمن العصور الوسطى.

ويضم هذا المتحف، الذي يزيد عمره عن 150 عاما، مجموعة قيمة من النفائس والكنوز الثقافية الفريدة من نوعها، تتنوع بين اللوحات الفنية والمقتنيات الثمينة عن الفن الأوروبي، لاسيما من فرنسا وألمانيا وهولندا وإسبانيا وإيطاليا وغيرها إبان جميع مراحل عصر النهضة وبعدها، مرورا بروائع فن “الباروك” الأوروبي، وبالمدرسة الرومانسية والانطباعية، وصولا للاتجاهات الحديثة من تكعيبية وسريالية وتجريدية.

ويعد “متروبوليتان للفنون”، أحد أشهر وأضخم متاحف العالم، إذ يحتوى على آثار من جميع الحضارات، ويقدم أكثر من 5000 عام من الفن من جميع أنحاء العالم، فضلا عن مشاركته ملايين الأشخاص في تجربة السفر عبر حقب وحضارات يقدمها عبر موقعه على شبكة الإنترنت، حيث يقوم المتحف بجمع ودراسة وحفظ وتقديم أعمال فنية مهمة عبر الزمن والثقافات، وبربط جميع الناس بالإبداع والمعرفة والأفكار، وببعضهم البعض، حتى بات، على مدى نشأته، أكثر من مجرد فضاء لتجميع الأشياء النادرة والجميلة، بل أصبح ينبض في كل يوم بالفن والحياة عبر صالاته مترامية الأطراف، ومن خلال معارضه ومعروضاته الفريدة المحملة بأفكار جديدة وتواصل غير متوقع مع الزوار عبر الزمن والثقافات.

وعلاوة على عمارته المشيدة بطراز معمار قوطي، يضم المتحف، الذي أصبح يطلق عليه /دائرة معارف الفن في العالم/، تسعة عشر جناحا، ويستقبل سنويا ما يقرب من أربعة ملايين زائر، وبات مزارا رئيسيا لكل وافد على مدينة نيويورك، وقبلة لزعماء العالم خلال مشاركتهم في أعمال الجمعية العمومية السنوية للأمم المتحدة، الذين يحرصون على ارتياده والتجول بين أروقته للوقوف على مسار ثقافي وفني يمتد لقرون طويلة.

وفي بداياته، اقتصر المتحف على عرض الفن الأوروبي والقليل من الفن الأمريكي، ولكن مع مرور الزمن اتسعت مقتنياته لتضم مجموعات كبيرة من الفن والتحف، إضافة إلى تخصيصه جناحا خاصا بفن التزيين والتصميم الأمريكي الذي عكس مراحل تطور هذا الفن في القارة الجديدة والذي يحتوي على 12 ألف قطعة من نماذج الأثاث والتصاميم المحلية.

وبالعودة إلى بنائه، فقد انتهى المعماري ريتشارد موريس هنت، خريج مدرسة الفنون الجميلة في باريس، من تصميم وإنجاز المتحف بطرازه القوطي عام 1926، وبقيت الإضافات مستمرة عليه ومتواصلة حتى أخذ شكله النهائي في العام الماضي، لكن لا يمكن لزائر نيويورك تجاهل متحف “متروبوليتان للفنون”، نظرا لموقعه وطرازه المعماري الذي يختلف كليا عن العمارة الحديثة التي ميزت المدينة الصاخبة بالبنايات الشاهقة والواجهات الزجاجية، إذ لا يغري عشاق الفن فحسب، وإنما يغري محبي التصاميم وديكورات القصور الكبيرة وتصاميم الأزياء على حد سواء، كما أن نظامه وطريقة عرضه للأعمال الفنية يتجاوز الشكل التقليدي أو الكلاسيكي الذي يميز متاحف أوروبا، خصوصا متحف اللوفر بباريس أو البرادو في مدريد، كما يتفاخر المتحف بامتلاكه لأكبر مجموعة من الفن الإسلامي، حيث يعكس الجناح الخاص بهذا الفن تطور هذا الفن منذ القرن السابع الميلادي وحتى القرن التاسع عشر، ويقدم رؤية شاملة للفن الإسلامي.

ويحتوي الجناح على أعمال فنية تمثل مراحل مختلفة من الفن الإسلامي لا تقتصر على الخط العربي والمنمنمات والزخارف الإسلامية فحسب، وإنما تشتمل أيضا على قطع فنية تعكس تطور المعمار الإسلامي وصناعة النسيج وتطور فن السيراميك، إلى جانب أعمال فنية قدمت من عدد من الدول العربية ومن الأندلس والهند والجزيرة العربية وغيرها من المناطق الأخرى.

ولا تقتصر مهمة المتحف على فعالياته الداخلية، بل تمتد إلى خارج أسواره عبر تعاونه مع باقي المتاحف والجامعات والمؤسسات الثقافية والفنية لتبادل الخبرات والمعارض وتقديم العون التقني والفني وإعداد الكوادر المؤهلة لخدمة المتاحف الأخرى. كما أخذ المتحف على عاتقه إطلاع الجمهور الأمريكي على كنوز المتاحف العالمية وذلك بتحمل نفقات إقامة معارض ضخمة، منها معرض الانطباعيين (1975) ومعرض كنوز متحف درسدن (1978) ومعرض روائع آثار توت عنخ آمون (1978) ومعرض روائع الكرملين في موسكو (1978) ومعرض مجموعات الفاتيكان (1983) وغيرها.

وسعى المتحف أيضا إلى الاهتمام بالجمهور، لاسيما الفنانين ودارسي الفنون، للاطلاع على روائع العالم عبر مختصيه والقائمين عليه الذين يقومون بإرشاد الجمهور وتوضيح خصائص النشاطات المعروضة، وتقديم أكثر المعلومات والشروح التاريخية والفنية للأعمال المعروضة، فضلا عن تحضير مطبوعات تساعد على تثبيت هذه المعلومات، وعرض أفلام بيانية وتعليمية، مع إقامة معارض مؤقتة تساعد الناشئة على دعم ثقافاتهم الفنية والتاريخية، علاوة على التعريف بما تحتويه أقبيته من أقسام لحفظ آثار فنية غير معروضة تساعد الباحثين والمؤرخين في وقت الحاجة.

وفي إطار مزيد من دعم إشعاعه خارجيا، يعقد متحف “متروبوليتان للفنون” عددا من الشراكات مع جهات مماثلة عبر العالم، من بينها دولة قطر، حيث سبق له أن عرض في نوفمبر 2016 وحتى يناير 2017، سبع روائع فنية من المجموعة الدائمة لمتحف الفن الإسلامي بالدوحة ضمن معرضه الضخم الذي أقيم تحت عنوان /القدس 1000 -1400: الجميع تحت سماء واحدة/.

وهدف ذلك حينها إلى إلقاء الضوء على الدور الرئيسي الذي قامت به مدينة القدس في صياغة المشهد الفني من بداية الألفية الثانية وحتى عام 1400 ميلادي، حيث ضم قرابة 200 عمل فني تمت استعارتها من أماكن مختلفة حول العالم، منها متحف الفن الإسلامي بالدوحة، علما أن تاريخ الأعمال الفنية المعارة من متحف الفن الإسلامي إلى متحف متروبوليتان، يرجع للقرن السابع الهجري، وشملت صينية من النحاس الأصفر، وحوضا من الفضة، ومبخرة وصندوق بخور تم صنعهما من النحاس والذهب والفضة.

بدورها، دخلت مؤسسة قطر الدولية، وهي عضو بمؤسسة قطر تتخذ من الولايات المتحدة مقرا لها، في شراكة مع متحف المتروبوليتان للفنون، من أجل الترويج للتبادل الثقافي وتعزيز التفاهم، وبهدف تنظيم زيارات للطلاب إلى معرض الفن الإسلامي بالمتحف، واستضافة فنانين مرتين فصليا في الصفوف الدراسية.

إلى ذلك، كانت سعادة الشيخة المياسة بنت حمد آل ثاني، رئيسة مجلس أمناء متاحف قطر، قد أعربت عن فخرها بأن تشارك متاحف قطر العالم روائع التحف الفنية التي يضمها متحف الفن الإسلامي وغيرها من مقتنياتنا الأخرى، منوهة بأن هذا التعاون وغيره من الشراكات المماثلة تؤكد التزام متاحف قطر بالتعاون المستمر مع كثير من المتاحف والمؤسسات الثقافية الكبرى في العالم، تشجيعا للحوار الثقافي وتعزيزا لمستوى التبادل الثقافي.

وتتعاون متاحف قطر باستمرار مع المؤسسات الثقافية من أنحاء مختلفة من العالم لاستضافة معارض وإعارة أعمال فنية من مقتنياتها المتعددة، بداية من معرضها الرائد /اللؤلؤ/ الذي نظمته في دول مختلفة كالصين وتركيا والمملكة المتحدة واليابان والبرازيل، مرورا بتقديم أعمال فنية استشراقية للعالم، وصولا إلى إعارة أكثر من 160 قطعة فنية من مقتنيات متحف ومجموعة متاحف قطر لتقديمها ضمن معرض ضخم في جاليري الفنون التابع لمؤسسة بانكو سانتاندر بإسبانيا، إذ يسهم ذلك كله في إبراز وجه دولة قطر المنفتح على العالم وزيادة الوعي والفهم بتراث الدولة وتاريخها.

جدير بالذكر، أن مساحة متحف “متروبوليتان للفنون” تبلغ أكثر من مليوني قدم مربعة، ويضم أكثر من 3 ملايين قطعة من الفن الحديث والقديم من مختلف دول العالم، إلى جانب قطع من الآلات الموسيقية والعسكرية المتنوعة تعود إلى فترات زمنية من تاريخ البشرية، و36 ألف قطعة من الفن المصري القديم.

Like
Like Love Haha Wow Sad Angry
Show More

Related Articles

Leave a Reply

Your email address will not be published.

wild fingering with love tunnel fucking.website
free xxx
sextop yaela vonk and kyla.

Back to top button