additional reading tokyo hot busty aubrey kate on massage table. european babe gets licked. phim heo angelina valentine tattooed vixen. http://desigirlsfuckvidz.com

📌 Featured🏆2022

Road to World Cup .. Qatari Dream Started 12 Years Ago and Now is a Reality

الطريق إلى المونديال.. حلم قطري بدأ قبل 12 عاما وأصبح الآن حقيقة على الأرض

QNA

Doha: On the evening of Dec. 2, 2010, Joseph Blatter, the former president of the International Football Association (FIFA), announced that the State of Qatar had won the honor of organizing the 2022 World Cup, in a scene that will not be forgotten of football fans in the Arab world and in the world. It is the first time that an Arab Middle Eastern country has succeeded in winning the honor of hosting this event.

Since that night, the dream began, and after more than 4380 nights, the dream came true, when the Italian Daniele Orsato’s whistle sounds tomorrow evening, announcing the start of the opening match of the FIFA World Cup Qatar 2022.

A dream was born 12 years ago, but when dreams are entrusted to Qatari hands and minds, trust that they will come true to the fullest and most wonderfully than the imagination itself.

The journey of realizing the dream of hosting the World Cup finals was full of details and hard work, since the first day of Qatars announcement of its desire to host the World Cup, Qatar promised the world sophisticated stadiums where the most important football tournament matches would be held. Rather, the promise came with a challenge, which is that the stadiums will be at the highest level reached by stadium technology in the world and with the finest designs in building sports facilities.. Qatar believed in its promise.. It provided the world with 8 impressive stadiums with modern technology, eco-friendly and sustainable heritage.

The establishment and development of the World Cup stadiums was accompanied by a revolution in the field of infrastructure modernization in every inch of the land of Qatar, sea and land ports, an airport that is the best in the world, electricity and communications, health and educational facilities, tourism and entertainment facilities and many more that surprise the visitor, and even the resident of Qatar.

In the road sector, the world has been amazed by the amount of achievement of roads, bridges and tunnels that exceeds any imagination, and in record time, and in light of challenges that are the greatest of their kind.

With every grain of sand transferred to an infrastructure project or World Cup equipment, Qatar emphasized in the first place that its projects conform to environmental specifications and be carbon-neutral and eco-friendly.

The journey of the Qatari dream was not an easy thing. Without the culture of the people and their support for their goals, nothing would have been achieved. Building the human being is the optimal investment in which Qatar succeeded along with building the World Cup equipment and requirements.

The Qatari sports fans did not depend on Qatar winning the honor of organizing the World Cup, rather, it was fueled for winning more Gulf, Asian and Arab titles. During the years of realizing the dream, Qatari football witnessed dreams that come true every year and titles are achieved and harvested on every occasion.

When Qatar harnessed its financial capabilities to achieve the dream of the World Cup, it was aware from the first moment that what it will spend will bring success and brilliance, and it has confirmed throughout the years of preparation for the tournament that it will be an exceptional tournament in everything and has succeeded in that, according to everyone’s testimony.

Hours before the start of the FIFA World Cup Qatar 2022, Qatar is turning the page of preparation to open a page in the history with the main title “How the dream become a reality?”.

In the field of infrastructure, the State of Qatar, since it won the honor of hosting the World Cup, has turned into a huge workshop to implement new projects in this sector that serve the World Cup and be a legacy for future generations through a comprehensive vision that meets the standards of hosting major sporting events and at the same time achieves the goals of Qatar’s National Vision 2030.

Over the past years, the State of Qatar has implemented infrastructure projects that included all vital sectors such as sports facilities, stadiums, roads, hotels, communications, transportation, health and other projects that will bear witness to the development achieved by Qatar in a short period of time.

According to official data, Qatar has spent about USD 220 billion on infrastructure projects, an amount that does not include building stadiums and sports facilities for the World Cup only, but covers all infrastructure projects in the country, including roads, hotels, sports facilities, health facilities and other expenses that cover all sectors in the country.

In previous statements by officials of the Supreme Committee for Delivery and Legacy, as well as state officials, they confirmed that the World Cup in Qatar is more than just a sporting event, as hosting the tournament for the first time in the Middle East was a base for launching and accelerating giant projects, a large percentage of which are infrastructure projects. They are also projects that future generations will benefit from for decades, and not just projects that serve the World Cup only.

The spending of the State of Qatar on infrastructure projects was carefully studied and described by many analysts and economists as a philosophy in the right direction, as all these infrastructure projects aim to bring about a qualitative leap in economic and tourism development in Qatar, and an element of attraction for foreign investment that contributes to support strengthening the national economy.

Over the past years, Qatar has managed to build more than 100 new hotels within a luxury hotel chain, bringing the total number of rooms in the country to more than 30,000 hotel rooms. The metro network “Doha Metro” has been completed, which includes about 38 stations covering all important locations in the country.

Qatar has accomplished pioneering infrastructure projects in the field of communications and digital transformation over the past years, making the FIFA World Cup Qatar 2022 the first edition of the World Cup to rely entirely on 5G technologies, while the speed of internet data downloads in stadiums will be among the fastest in the World Cup tournaments. The World Cup in Qatar will also be one of the first tournaments to use the best and latest digital technologies at all.

In the State of Qatar’s hosting of the World Cup, many infrastructure projects were established in the health sector, which in recent years has attained advanced global centers thanks to modern facilities and medical technologies used, as the number of public hospitals in the State of Qatar reached 10, in addition to specialized medical centers, while the number of primary health centers reached 30 health centers distributed throughout the State of Qatar.

Not far from the capital, Doha, Lusail City is the biggest witness to the infrastructure projects completed by Qatar. It is a completely new city and is considered one of the largest digital cities in the world. The city includes all vital facilities, in addition to hosting Lusail Stadium, where the World Cup final will be held.

The State of Qatar has also developed, in its hosting of the World Cup, the city of Msheireb Downtown Doha, which is a fully digital city and bears witness to the strong achievements in the journey to host the World Cup, as the city includes thousands of housing units as well as commercial, recreational and vital facilities. Qatar also built the Pearl Island project, which are artificial islands and a city full of luxury of modern life.

Qatar has recently opened several tourism, entertainment and residential projects, which are considered a large part of the infrastructure completed in the journey of hosting the World Cup, the first tournament in the Middle East, the Arab and the Islamic world.

In the field of roads, and with the aim of promoting a healthy lifestyle, Ashghal has implemented 2,131 km of pedestrian and bicycle tracks in most of the local road and highway projects. These paths are connected to all stadiums hosting the World Cup, in addition to the construction of more than 16 bridges and five pedestrian tunnels.

Traffic safety procedures and conditions are taken into consideration when designing these lanes; It is designed to make it safe when entering traffic junctions along the road.

Pedestrian and bicycle tracks also connect between the stadiums hosting the FIFA World Cup Qatar 2022 and fan zones, as well as their residential areas, and tourist areas known as attractions.

These routes also connect to bus stations, metro stations, parking, (Park & Ride), and (Park & Walk).

In cooperation with the Supreme Committee for Delivery and Legacy and other concerned authorities in the country, Ashghal has completed car parks on a total area of more than 6 million square meters, and has completed the total work of the Bus depots in Lusail area project, which comes within the state’s plan to develop the transportation sector. The Lusail bus depot provides parking for nearly 478 electric buses serving the FIFA World Cup Qatar 2022 matches.

The Supervisory Committee for Beautification of Roads and Public Places in the country is improving the features of the city of Doha through the development and expansion of some roads and the development of many intersections, which in turn contribute to enhancing irrigated safety and achieving the required flow on the road network during the tournament and after the tournament.

It includes 900,000 trees and more than 11 million square meters of green space, in addition to 11 parks and a multi-use green yard, as well as the development of 12 beaches in various regions of the country.

In the highway sector, the authority was able to implement 1,791 km of roads, including 207 bridges and 143 tunnels, the most important of which are Al Majd Road with a length of 195 km and the Sabah Al-Ahmad Corridor with a length of 29 km due to their role in linking many roads serving the World Cup stadiums.

To ensure the highest quality standards are provided on these roads, the Public Works Authority has formed an integrated team to survey, study and test all road assets around the stadiums hosting the event to ensure the quality of road elements such as asphalt conditions, road signs, safety barriers, sanitation assets, street lighting and pedestrian crossing paths. and traffic lights, to ensure they are ready for use during the tournament.

Ashghal has been keen to use new technologies in some highway projects, called the “balanced cantilever method”, for the first time in Qatar to build high-level intersections, including building concrete parts on the site without any interruption to the flow of traffic or wasting time for other activities around it.

In a related context, the authority adopts the latest technologies to ensure the highest quality standards in road projects, including surveying technology, which has been developed as one of the best sustainable solutions for road operation and maintenance, to ensure the condition of the road, its compliance with standard specifications and its readiness to serve users, in addition to examining the asphalt layer and discovering its defects.

Ashghal has also implemented a three-dimensional radar system (3D GPR) to inspect roads, scan asphalt, and examine the lower layers of roads, bridges, and the sewage network, where the radar beams penetrate the surface layers of asphalt to reach the lower layers in order to identify any shortcomings or gaps in the foundations before they appear on the surface.

Concerning the environment, the FIFA World Cup Qatar 2022 is the first carbon-neutral World Cup in history, as the State of Qatar has worked to establish global standards in the field of environmental conservation, thus forming a role model in major global tournaments.

The issue of the environment remained at the forefront of the State of Qatar’s concerns during its hosting of the World Cup. Since it began implementing the facilities and activities related to the tournament, it has been keen to build a sustainable environmental legacy that will benefit future generations, through the strategy of organizing the first carbon-neutral World Cup in line with international efforts calling to confront climate change.

Qatar has succeeded in building sustainable stadiums, including design, construction, energy and water use, as well as installing stations to measure air quality, gas emissions and dust in all World Cup stadiums, in addition to organizing a mechanism for sorting waste during the stadium construction phase, to reduce the carbon footprint, and to recycle about 80% of the waste generated from the construction of the World Cup stadiums.

Throughout its preparations to organize the world’s most prominent sporting event, Qatar has succeeded in implementing many effective programs and plans to reduce carbon emissions that are harmful to health and the climate, by conserving water, managing waste and carbon emissions, using renewable energy as much as possible, protecting the environment, and linking urban areas.

Qatar’s imprint in preserving the environment during the World Cup preparations journey is more evident in the transportation sector, as 25 percent of public buses have been replaced with electric buses for use during the tournament, which is an unprecedented record and historical achievement, and last April, the Ministry of Transport received the last batch of buses. There are 130 electric buses, to complete the supply of all electric buses, with 741 electric buses to be used during the tournament.

Later on, the buses will become a permanent legacy for mass transportation of clean energy after the World Cup. In the same context, the Lusail bus depot, which was inaugurated last October, is the largest electric bus depot in the world, with a capacity of 478 buses, and comes within the public transport bus infrastructure program.

The journey of building the eight stadiums for the championship and its commitment to the standards of reducing carbon emissions, reducing energy and water consumption, reusing water and materials and recycling, reflect the awareness of the competent authorities of the importance of confronting climate change and limiting its effects.

The Qatari efforts in the World Cup journey are in line with the trends of sustainability and the desire to achieve balanced and sustainable growth. Some World Cup facilities were designed temporarily, and some of them can even be dismantled, such as Stadium 974, which was built from shipping containers and detachable materials including walls, ceiling and seats, as well as the use of high cooling systems which are eco-friendly in all stadiums, innovative lighting technologies that meet the requirements of sustainability.

In conjunction with the rapid changes on the environmental level, Qatar has taken good qualitative steps, as it has practically opened Al-Kharsaah solar power plant project, which meets about 10 percent of the demand for electric energy, and its national plans include hundreds of initiatives to reduce emissions or adapt to the effects of climate change, in addition to the obvious progress in the field of renewable energy, as well as plans to expand the field of waste-to-energy.

Qatar is proceeding with the will and determination to achieve the goals of the Qatar National Environment and Climate Change Strategy, which aims to reduce greenhouse gas emissions by 25 percent from all sectors by 2030, a plan that is practically in line with the efforts and programs of the Ministry of Communications and Information Technology that seek to gradually shift the use of electric transportation and renewable energy in particular in the transportation sector.

Over the past 12 years, with a weekly spending rate of USD 500 million, the State of Qatar paved the way for the World Cup and provided it with all the reasons for success in terms of equipment, sports construction, infrastructure and logistics associated with it.

Reports published by the Supreme Committee for Delivery & Legacy (SC) on its official website indicate that the cost of constructing the FIFA World Cup Qatar 2022 stadiums and training pitches amounted to QR 23 billion, spread over twelve years. This budget is similar to the budgets of the last editions of the FIFA World Cup and the Olympic Games.

It is worth noting that the SC does not finance most national projects for infrastructure development. For example, the two projects to expand the road network and the comprehensive metro network in the country are part of Qatar National Vision 2030, which is implemented far from hosting the 2022 World Cup.

In a related context, the expenditures that Qatar injected to build an infrastructure capable of absorbing the momentum that the World Cup will create in the joints of the national economy amounted to about USD 200 billion over the past period to establish a non-football infrastructure such as the construction of a new metro network in the capital, Doha.

Analysts confirm that due to the nature of the tournament, which is characterized by close distances, Qatar has turned into an Olympic city, and the Supreme Committee for Delivery and Legacy has implemented a number of ideas to ensure that fans traveling to Qatar have access to a variety of distinguished accommodation options in 2022, including three-to five-star class hotel rooms, cruise ships, and desert camps.

With the reception of fans numbering more than one million people, the organizers provided all possibilities, as the number of rooms available for fans coming to Qatar to attend the “World Cup 2022” reached 130,000 rooms, and the country is expected to receive more than one million fans during the tournament, whose competitions will continue over 28 days.

It has also been equipped with two cruise ships, with a capacity of about 4,000 rooms, while one of the largest hotel companies in Europe will provide 10,000 employees to manage and operate more than one million nights of accommodation in 60,000 apartments and villas during the tournament competitions.

Reports also indicate that effective management and good marketing of Qatari brands will contribute to creating long-term commercial value, in addition to its role in driving GDP growth for more than 25 years. In this direction, despite the pessimistic outlook of the global economy, the Qatari economy is doing well according to the testimony of the International Monetary Fund, as it recently expected Qatar’s economic growth rate to reach 4.9 percent, supported and driven by many fundamental factors, foremost of which is the continuous rise in gas prices, and the country’s hosting of the FIFA World Cup Qatar 2022.

On the other hand, it is expected that the economic returns that the State of Qatar will obtain from organizing the World Cup will amount to about USD 17 billion, as the direct financial revenues from organizing the FIFA World Cup Qatar 2022 are estimated (at USD 2.2 billion), while the long-term economic returns are estimated during the period from 2022 to 2035 is worth (USD 2.7 billion), amid expectations of an increase in tourism revenues, which are expected to thrive during the World Cup and beyond.

On the cultural front, Doha soon celebrated its Arab presence in 2010 as the Arab Capital of Culture, but the year did not pass until it was announced on Dec. 2 of the same year that Qatar won the hosting of the 2022 World Cup, changing the map of culture in Qatar on all levels to be a cultural metropolis that accompanies Doha as the capital of world sports.

At the level of cultural infrastructure, over the past twelve years, Qatar has been interested in building a unique cultural system that keeps pace with the age of technology, while at the same time emphasizing sustainability as an approach and vision for the state in all institutions. It has established many museums; The most important of them is the 3-2-1 Qatar Olympic and Sports Museum, Msheireb Downtown Doha with its four museums and its creativity and design centers.

It has also developed and renovated the Qatar National Museum, and the Museum of Islamic Art, as well as preserving the country’s archaeological landmarks, taking care of them and restoring them, and even registering the most important of them on the World Heritage List of the United Nations Educational, Cultural and Scientific Organization “UNESCO” such as Al Zubarah site.

The old Souq Al-Wakra was also renovated, confirming the country’s pride in its cultural heritage, which it sought to register some of it on the World Heritage List, the most important of which is the falconry heritage with the participation of several Arab countries, as well as coffee and Arab majles.

Qatar National Library was officially opened in April 2018, which is a beacon of human creativity, a group of luxurious theaters, as well as leading media institutions, and the continuous development of the facilities of the Cultural Village Foundation Katara.

In the context of strengthening the cultural structure as well, many specialized cultural institutions and centers were established, most notably Qatar Music Academy in 2011, the Visual Arts Center, the Qatar Poetry Center “Diwan Al Arab”, the Theater Affairs Center, the Music Affairs Center, the Nomas Center, and others so that this system constitutes a conducive environment for creativity in Qatar.

At the level of cultural interaction internationally, the State of Qatar has been present at the cultural level globally by hosting many major events, most notably hosting the 38th session of the UNESCO World Heritage Committee in 2014, hosting Doha as the capital of youth in the Islamic world in 2019, or hosting Doha as the capital of culture in the Islamic world in 2021.

In 2020, the construction works of the Ahmad Bin Ali Stadium, the fourth World Cup stadium to be ready, were also completed, which was built on the site of the old Al Rayyan Stadium, where the construction works began in early October 2014 and continued for six years, to be opened on December 18, 2020, with the Al Sadd match vs Al Arabi in the final of the Amir Cup.

Al Bayt Stadium, located in the city of Al Khor, was the fifth World Cup stadium to be ready, with its construction taking about five years as well, starting in 2015, and despite the completion of all work at the beginning of the year 2021, it was officially opened in the UAE-Bahrain match November 30, during the FIFA Arab Cup Qatar 2021.

Next was Al Thumama Stadium, whose preparatory works and preliminary excavation work began in 2016, with all works being completed after nearly 5 years and officially opening its gates on October 22, 2021, in the final of the Amir Cup in the match between Al Sadd and Al Rayyan.

Construction work began on Stadium 974, the 7th World Cup stadium, ready by the end of 2017, as its construction operations took nearly four years, as it was officially opened on November 30 during the UAE-Syria match in the FIFA Arab Cup Qatar 2021.

Finally, Lusail Stadium, which will host the FIFA World Cup Qatar 2022 final, was the eighth and last World Cup stadium to be ready, with construction work beginning mid-April 2017, lasting about five years, and inaugurated on September 9, 2022, in the Lusail Super Cup tournament between Al Hilal Saudi FC and Egyptian Zamalek.

On the sports front, since the announcement of Qatar winning the bid to host the FIFA World Cup Qatar 2022, Qatari football opened the page of a new chapter in its history to bring Qatari football to a world stage level to compete with its counterparts from around the globe.

Qatari football began a new phase of advancement and development through a comprehensive development plan for preparing the first team to participate in the historic global event. In caring for talents, refining them and preparing them to provide the Qatari teams at all stages of life with distinguished talented players who constitute the nucleus and source of supply for the first team, which is now representing Qatar in the World Cup that is being held on its land and among its fans.

The comprehensive development plan for Qatari football, whether at the level of the age groups or the first team, has succeeded in attaining many achievements, the most prominent of which was the arrival of that golden generation, which was prepared by the Aspire Academy, led by Spanish coach Felix Sanchez, to win the AFC U-19 Youth Championship for the first time in 2014. And achieving the achievement of qualifying for the 2015 World Youth Cup, and then thanks to the most prominent players of this generation, comrades Akram Afif, who won the award for the best player in Asia 2019, and AlMoez Ali, who was then crowned with the titles of best player and top scorer in the 2019 Asian Cup. The year 2019 won the AFC Asian Cup title for the first time in the history of Qatari football, and before that, many successes were achieved on a regional level, such as the first team’s victory in the 2014 West Asian Football Federation Championship and the 2014 Arabian Gulf Cup.

The plan to develop and prepare the first team, which began in 2017 by merging elements of youth with elements of experience from the distinguished players led by Sanchez, witnessed several stages after that, as the stage of winning the 2019 Asian Cup followed, and the plan to develop the first Qatari team to prepare it for the 2022 World Cup included an exceptional presence. The national team has participated in many international tournaments in its new capacity as the champion of the continent of Asia, starting with its historic participation in the “Copa America” for the Latin American continent 2019 in Brazil, and the developed Qatari national team played against Paraguay, Colombia, and Argentina, and it was a distinguished participation and a successful development experience.

This was followed by participation in the 2021 Concacaf Gold Cup, during which Qatar managed to reach the semi-finals, after drawing with Panama and defeating Granada and Honduras, leading its group, then defeating El Salvador in the quarterfinals, before losing with difficulty 0-1 from America in the golden square of the tournament.

The national team continued its preparations, through various stages, including the first historical participation in the European qualifiers for the FIFA World Cup Qatar 2022 in a legal capacity without counting the results, and the Asian champion participated in a group that included Portugal, Serbia, Ireland, Luxembourg, and Azerbaijan. Qatar beat Luxembourg and Azerbaijan and drew with Ireland, lost to the Serbian and Portuguese teams, lost to Ireland (away), and came out with many benefits.

After that, Qatar played in the Arab Cup on its land and among its fans, as one of the candidates for the title, it topped its group by defeating Bahrain 1-0, Oman 2-1, and Iraq 3-0, and in the quarter-finals Qatar defeated the UAE 5-0, to reach the semi-finals and lost 1-2 to Algeria. Qatar won third place at the expense of the Egyptian national team, by penalty kicks 5/4, after a 0-0 tie.

From June until November, the Qatari national team continued its preparation stage through preparatory camps in Europe, Spain, and Austria, at various times, during which it played several friendly matches to find out the technical level of the national team.

قنا

الدوحة: في مساء يوم الثاني من ديسمبر عام 2010 أعلن جوزيف بلاتر رئيس الاتحاد الدولي لكرة القدم “فيفا” حينها فوز دولة قطر بشرف تنظيم بطولة كأس العالم 2022، في مشهد لم ولن يغيب عن مخيّلة عشاق كرة القدم في العالم العربي وفي العالم أجمع، إذ هي المرة الأولى التي تنجح فيها دولة عربية شرق أوسطية بنيل شرف تلك الاستضافة.

ومنذ تلك الليلة.. بدأ الحلم، وبعد مرور أكثر من 4380 ليلة يتحقق الحلم، حين تنطلق مساء غد الأحد صافرة الإيطالي دانييلي أورساتو مُعلنة انطلاق مباراة افتتاح كأس العالم FIFA قطر 2022 على استاد البيت المونديالي.

حلم ولد قبل 12 عامًا، ولكن حين تُسند الأحلام للسواعد والعقول القطرية ثق أنها ستتحقق على أكمل وجه وبأروع من الخيال ذاته.

وكانت رحلة تحقيق حلم استضافة نهائيات كأس العالم مليئة بالتفاصيل وبالعمل الجاد في أكثر من مسار، وبتخطيط شامل يجمع كل تلك المسارات في بوتقة واحدة لتخرج إلى النور في أبهى صورها، ليس فقط للمونديال العالمي، ولكن للأجيال القادمة التي يحق لها أن تفخر بما تحقق.

ومنذ اليوم الأول لإعلان قطر رغبتها في استضافة بطولة كأس العالم وعدت العالم باستادات مونديالية تقام عليها مباريات البطولة الأهم في عالم كرة القدم، بل جاء الوعد مصحوبًا بتحدٍ وهو أن تكون الاستادات على أعلى مستوى وصلت إليه تكنولوجيا الملاعب في العالم وبأرقى التصاميم في بناء المنشآت الرياضية التي لم يسبق لها مثيل.. وصدقت قطر في وعدها.. وقدّمت لدنيا كرة القدم 8 ملاعب مبهرة بتكنولوجيا حديثة وصديقة للبيئة وإرث مُستدام.

ورافق إنشاء وتطوير الملاعب المونديالية ثورة في مجال تحديث البنية التحتية في كل شبر على أرض قطر، منافذ بحرية وبرية، مطار هو الأفضل على مستوى العالم، كهرباء واتصالات، ومنشآت صحية وتعليمية، ومرافق سياحية وترفيهية وغيرها الكثير مما يُدهش الزائر، بل والمقيم على أرض قطر.

وفي قطاع الطرق غرّدت قطر خارج السرب، وأدهشت العالم بحجم إنجاز للطرق والجسور والأنفاق يفوق أي خيال، وفي وقت قياسي، وفي ظل تحديات هي الأعظم من نوعها.

وفي كل حبة رمل تنقل إلى مشروع من مشروعات البنية التحتية أو تجهيزات المونديال، كانت قطر تؤكد في المقام الأول على مُطابقة مشروعاتها للمواصفات البيئية وأن تكون مُحايدة للكربون وصديقة للبيئة، ولم تتزحزح عن تلك القناعة قيد أنملة، حتى أنجزت لنا الواقع الذي يراه الجميع حاليًا.

ولم تكن رحلة الحلم القطري بالشيء الهيّن، فلولا ثقافة الشعب والتفافه حول غاياته لما تحقق شيء، فبناء الإنسان هو الاستثمار الأمثل الذي نجحت فيه قطر جنبًا إلى جنب مع بناء تجهيزات المونديال ومُتطلباته، وواكبت الصحوة الرياضية لقطر صحوة ثقافية في كافة المجالات سطّرت اسم قطر كوجهة ثقافية بارزة لا يمكن إنكارها أو تخطيها.

وما ارتكن الشارع الرياضي القطري لفوز بلاده بشرف تنظيم كأس العالم واكتفى.. بل كان وقودًا لحصد المزيد من الألقاب خليجيًا وآسيويًا وعربيًا، وشهدت كرة القدم القطرية خلال سنوات تحقيق الحلم، أحلامًا تتحقق في كل عام وألقابًا تُنجَز وتُحصَد في كل مناسبة.

وحين سخّرت قطر إمكاناتها المادية لتحقيق حلم المونديال، كانت منذ اللحظة الأولى تُدرك أن ما ستُنفقه سيعود عليها نجاحًا وتألقًا، وقد أكدت طوال سنوات الإعداد للبطولة أنها ستكون بطولة استثنائية في كل شيء وقد نجحت في ذلك بشهادة الجميع.

وقبل ساعات على انطلاق بطولة كأس العالم FIFA قطر 2022، تطوي قطر صفحة التجهيز والإعداد لتفتح صفحة في كتاب التاريخ عنوانها الرئيسي “كيف تحقق الحلم ليُصبح واقعًا ملموسًا ؟”.

ففي مجال البنية التحتية، تحولت دولة قطر منذ أن نالت شرف استضافة المونديال إلى ورشة عمل ضخمة لإنجاز مشاريع جديدة في هذا القطاع تخدم بطولة كأس العالم وتكون أيضا إرثا للأجيال القادمة من خلال رؤية شاملة تلبي معايير استضافة الأحداث الرياضية الكبرى وتحقق في نفس الوقت أهداف رؤية قطر الوطنية 2030.

وعلى مدى السنوات الماضية نفذت دولة قطر مشروعات للبنية التحتية شملت كل القطاعات الحيوية مثل المرافق الرياضية والملاعب والطرق والفنادق والاتصالات والمواصلات والصحة وغيرها من المشاريع التي ستكون شاهدة على التطور الذي أنجزته قطر في فترة زمنية قصيرة.

ووفقا لبيانات رسمية فقد انفقت قطر حوالي 220 مليار دولار على مشاريع البنية التحتية وهو مبلغ لا يشمل بناء الاستادات والمرافق الرياضية المخصصة لكأس العالم فقط بل يغطي كل مشروعات البنية التحتية في البلاد من طرق وفنادق ومنشآت رياضية ومنشآت صحية وغيرها من المصروفات التي تغطي كافة القطاعات في البلاد.

وفي تصريحات سابقة لمسؤولين في اللجنة العليا للمشاريع والإرث إلى جانب مسؤولين في الدولة فقد أكدوا أن بطولة كأس العالم في قطر تعتبر أكبر من مجرد حدث رياضي فقد كان استضافة البطولة لأول مرة في منطقة الشرق الأوسط قاعدة للانطلاق وتسريع المشاريع العملاقة التي تشكل نسبة كبيرة منها مشاريع للبنية التحتية كما أنها مشاريع تستفيد منها الأجيال القادمة لعقود من الزمن وليس مجرد مشاريع تخدم بطولة كأس العالم فقط.

وكان إنفاق دولة قطر على مشروعات البنية التحتية مدروسا بشكل دقيق ووصفه العديد من المحللين وخبراء الاقتصاد بأنه فلسفة في الاتجاه الصحيح حيث تعتبر كل تلك المشاريع في البنية التحتية هدفها احداث نقلة نوعية في التنمية الاقتصادية والسياحية في قطر وعنصر جذب للاستثمار الأجنبي الذي يساهم في دعم وتعزيز الاقتصاد الوطني.

وقد تمكنت قطر خلال السنوات الماضية من تشييد أكثر من 100 فندق جديد ضمن سلسة فنادق فخمة ليصل إجمالي عدد الغرف في البلاد إلى أكثر من 30 ألف غرفة فندقية كما تم إنجاز شبكة انفاق المترو “مترو الدوحة” التي تتضمن حوالي 38 محطة تغطي جميع المواقع الحيوية في الدولة.

وأنجزت قطر مشاريع بنية تحتية رائدة في مجال الاتصالات والتحول الرقمي على مدى السنوات الماضية لتكون بطولة كأس العالم FIFA قطر 2022 أول نسخة من كأس العالم تعتمد على تقنيات الجيل الخامس 5G بالكامل في حين ستكون سرعة تنزيل بيانات الإنترنت في الملاعب ضمن الأسرع في بطولات كأس العالم. كما ستكون بطولة كأس العالم في قطر من أولى البطولات التي تستخدم أفضل وأحدث التقنيات الرقمية على الاطلاق.

وفي رحلة استضافة دولة قطر لكأس العالم تم انشاء العديد من مشاريع البنية التحتية في القطاع الصحي الذي تبوأ في السنوات الأخيرة مراكز عالمية متقدمة بفضل المنشآت الحديثة والتقنيات الطبية المستخدمة، حيث وصل عدد المستشفيات العامة في دولة قطر إلى 10 مستشفيات إلى جانب المراكز الطبية المتخصصة، بينما وصل عدد المراكز الصحية الأولية إلى 30 مركزا صحيا موزعين على كافة أنحاء دولة قطر.

وليس بعيد من العاصمة الدوحة، تظهر مدينة لوسيل أكبر شاهد على مشاريع البنية التحتية التي أنجزتها قطر وهي مدينة جديدة بالكامل وتعتبر من أضخم المدن الرقمية في العالم، وتضم المدينة كافة المرافق الحيوية فضلا عن احتضانها استاد لوسيل الذي ستقام عليه المباراة النهائية لكأس العالم.

كما طورت دولة قطر في رحلة استضافتها لكأس العالم مدينة مشيرب قلب الدوحة وهي مدينة رقمية بالكامل وتقف شاهدا على الإنجازات القوية في رحلة استضافة كأس العالم، حيث تضم المدينة الالاف الوحدات السكنة فضلا عن المرافق التجارية والترفيهية والحيوية، كما شيدت قطر مشروع جزيرة اللؤلؤة وهي جزر اصطناعية تشكل مدينة كاملة من الرفاهة الحياة العصرية.

وقد افتتحت قطر مؤخرا العديد من المشاريع السياحية والترفيهية والسكنية التي تعتبر جزءا كبيرا من البنية التحتية المنجزة في رحلة استضافة “الحلم” بطولة كأس العالم أول بطولة في الشرق الأوسط والعالم العربي والعالم الإسلامي.

وفي مجال الطرق، وبهدف تعزيز نمط الحياة الصحي نفذت “أشغال” 2131 كم من مسارات المشاة والدراجات الهوائية في معظم مشاريع الطرق المحلية والسريعة، تتصل هذه المسارات بجميع الملاعب المستضيفة لبطولة كأس العالم، بالإضافة إلى إنشاء أكثر من 16 جسرا وخمسة أنفاق للمشاة.

وتتم مراعاة إجراءات وشروط السلامة المرورية عند وضع التصاميم الخاصة بتلك المسارات؛ حيث تم تصميمها بشكل يجعلها آمنة عند دخولها التقاطعات المرورية على طول الطريق.

وكذلك تربط مسارات المشاة والدراجات الهوائية بين الملاعب المستضيفة لبطولة كأس العالم FIFA قطر 2022 ومناطق المشجعين (Fan Zones) وكذلك مناطق سكنهم، وبالمناطق السياحية المعروفة بنقاط الجذب.

كما تتصل هذه المسارات بمحطات الحافلات ومحطات المترو والمواقف المخصصة لصف السيارات وركوب الحافلات (Park & Ride) وصف السيارات والسير (Park & Walk).

وبالتعاون مع اللجنة العليا للمشاريع والإرث والجهات المعنية الأخرى في الدولة، أنجزت “أشغال” مواقف للسيارات على مساحة إجمالية تخطت 6 ملايين متر مربع، كما انتهت من الأعمال الإجمالية لمشروع “مستودعات الحافلات في منطقة لوسيل” والذي يأتي ضمن خطة الدولة الخاصة بتطوير قطاع المواصلات، ويوفر مستودع حافلات لوسيل مواقف لما يقرب من 478 حافلة كهربائية تخدم مباريات كأس العالم FIFA قطر 2022 .

وتقوم “لجنة الإشراف على تجميل الطرق والأماكن العامة بالدولة” بتحسين ملامح مدينة الدوحة من خلال تطوير بعض الطرق وتوسعتها وتطوير العديد من التقاطعات التي تسهم بدورها في تعزيز السلامة المروية وتحقيق الانسيابية المطلوبة على شبكة الطرق خلال البطولة، وما بعد البطولة، حيث قامت اللجنة بزراعة أكثر من 900 ألف شجرة وأكثر من 11 مليون متر مربع من المساحات الخضراء إضافة إلى 11 حديقة وساحة خضراء متعددة الاستخدامات وكذلك تطوير 12 شاطئا بمختلف مناطق الدولة.

وفي قطاع الطرق السريعة استطاعت الهيئة تنفيذ 1791 كم مترا من الطرق تتضمن 207 جسور و143 نفقا ومن أهم هذه الطرق طريق المجد بطول 195 كيلومترا ومحور صباح الأحمد بطول 29 كيلومترا نظرا لدورهما في ربط العديد من الطرق التي تخدم استادات المونديال.

ولضمان توفير أعلى معايير الجودة في هذه الطرق، شكلت هيئة الأشغال العامة فريقا متكاملا لمسح ودراسة واختبار جميع أصول الطرق الموجودة حول الاستادات المستضيفة للحدث لضمان جودة عناصر الطرق مثل أوضاع الإسفلت، والعلامات الإرشادية، وحواجز السلامة، وأصول الصرف الصحي، وإنارة الشوارع، ومسارات عبور المشاة، وإشارات المرور، للتأكد من جاهزيتها للاستخدام خلال البطولة.

وحرصت “أشغال” على استخدام تقنيات جديدة في بعض مشاريع الطرق السريعة، تسمى “طريقة الكابولي المتوازن”، وذلك لأول مرة في قطر لبناء تقاطعات عالية المستوى، تتضمن بناء أجزاء خرسانية في الموقع دون أي انقطاع لتدفق حركة المرور أو إهدار وقت الأنشطة الأخرى حولها.

وفي سياق متصل، تعتمد هيئة “أشغال” أحدث التقنيات لضمان أعلى معايير الجودة في مشاريع الطرق بما في ذلك تقنية المسح والتي تم تطويرها كأحد أفضل الحلول المستدامة لتشغيل وصيانة الطرق، للتأكد من حالة الطريق ومطابقته للمواصفات القياسية وجاهزيته لخدمة المستخدمين، بالإضافة إلى فحص الطبقة الإسفلتية واكتشاف عيوبها.

كما قامت “أشغال” بتنفيذ نظام الرادار ثلاثي الأبعاد (3D GPR) لفحص الطرق ومسح الإسفلت وفحص الطبقات السفلية للطرق والجسور وشبكة الصرف الصحي، حيث تخترق أشعة الرادار الطبقات السطحية للإسفلت لتصل إلى الطبقات السفلية من أجل تحديد أي قصور أو فجوات في الأساسات قبل ظهورها على السطح.

وفي محور الحفاظ على البيئة، تعد بطولة كأس العالم FIFA قطر 2022 أول مونديال محايد للكربون في التاريخ، حيث عملت دولة قطر على إرساء معايير عالمية في مجال المحافظة على البيئة لتشكل بذلك نموذجا يحتذى به في البطولات العالمية الكبرى.

فقد ظلت قضية البيئة في صدارة اهتمامات دولة قطر خلال مشوار استضافتها للمونديال، فمنذ ان باشرت تنفيذ المنشآت والأنشطة المتعلقة بالبطولة حرصت على بناء إرث بيئي مستدام يعود بالنفع على الأجيال المقبلة، من خلال استراتيجية تنظيم أول نسخة مونديال محايدة الكربون لتتماشي في ذلك مع الجهود الدولية الداعية إلى مواجهة التغير المناخي، وقد نجحت في بناء ملاعب مستدامة بما فيها التصميم والبناء والطاقة واستخدام المياه، فضلا عن تركيب محطات لقياس جودة الهواء والانبعاثات الغازية والغبار في جميع ملاعب المونديال، إضافة إلى تنظيم آلية فرز النفايات والمخلفات خلال مرحلة بناء الملاعب، للحد من البصمة الكربونية، ووصولاً إلى تدوير حوالي 80 بالمئة من النفايات الناتجة عن بناء ملاعب المونديال.

وقد نجحت قطر على امتداد فترة استعداداتها لتنظيم الحدث الرياضي الأبرز في العالم، في تنفيذ العديد من البرامج والخطط الفعالة للحد من انبعاثات الكربون المضر بالصحة والمناخ، من خلال المحافظة على المياه وإدارة النفايات وانبعاثات الكربون، واستخدام الطاقة المتجددة بقدر الإمكان، وحماية البيئة، والربط بين المناطق الحضرية.

وتتضح بصمة قطر في الحفاظ على البيئة خلال رحلة التجهيزات للمونديال أكثر في قطاع المواصلات حيث تم استبدال 25 بالمئة من الحافلات العامة بحافلات كهربائية للاستخدام خلال البطولة، وهو ما يعد إنجاز قياسي وتاريخي غير مسبوق، وفي إبريل الماضي، تسلمت وزارة المواصلات الدفعة الأخيرة من الحافلات الكهربائية والبالغ عددها 130 حافلة ليكتمل بذلك توريد كافة الحافلات الكهربائية بعدد 741 حافلة كهربائية ليتم استخدامها خلال البطولة، ولتصبح فيما بعد إرثا دائما لوسائل النقل الجماعي للطاقة النظيفة بعد المونديال، وفي ذات السياق يأتي مستودع حافلات لوسيل دشن في أكتوبر الماضي، أكبر مستودع للحافلات الكهربائية على مستوى العالم، حيث تصل طاقته الاستيعابية إلى 478 حافلة، ويأتي ضمن برنامج البنية التحتية لحافلات النقل العام.

وتعكس رحلة بناء الاستادات الثمانية للبطولة والتزامها بمعايير الحد من انبعاثات الكربون وتقليل استهلاك الطاقة والمياه، وإعادة استخدام المياه والمواد وإعادة تدويرها، استشعار الجهات المختصة بأهمية مواجهة التغير المناخي والحد من آثاره.

وتتماشي الجهود القطرية في رحلة المونديال مع توجهات الاستدامة والرغبة في تحقيق نمو متوازن ومستدام، فقد صممت بعض المنشآت المونديالية بشكل مؤقت بل قابلية بعضها للتفكيك مثل استاد 974 الذي أنشأ من حاويات الشحن البحري ومواد قابلة للتفكيك تشمل الجدران والسقف والمقاعد، علاوة على استخدام أنظمة تبريد عالية الكفاءة وصديقة للبيئة في جميع الملاعب، وتقنيات إضاءة مبتكرة تلبي متطلبات الاستدامة والحفاظ على البيئة.

وبالتزامن مع التغيرات المتسارعة على الصعيد البيئي خطت قطر خطوات نوعية جيدة، فهي عملياً افتتحت مشروع محطة الخرسعة للطاقة الشمسية التي تلبي نحو 10 بالمئة من الطلب على الطاقة الكهربائية، وتتضمن خططها الوطنية مئات المبادرات، للحد من الانبعاثات أو للتكيف مع آثار التغير المناخي، وإلى جانب ذلك، التقدم الواضح في مجال الطاقة المتجددة، فضلاً عن خطط للتوسع في مجال تحويل النفايات إلى طاقة.

وتمضي قطر متسلحة بالإرادة والعزيمة لتحقيق أهداف الاستراتيجية الوطنية للبيئة والتغير المناخي، الرامية إلى تخفيف انبعاثات الغازات الدفيئة بنسبة 25 بالمئة من جميع القطاعات بحلول عام 2030، وهي الخطة التي تتماشي عملياً مع جهود وبرامج وزارة المواصلات التي تسعي للتحول التدريجي لاستخدام وسائل النقل الكهربائية والطاقة المتجددة خاصة في قطاع المواصلات.

وعلى مدار 12 عاما ماضية وبمعدل انفاق أسبوعي بلغ 500 مليون دولار عبدت دولة قطر طريق المونديال ووفرت له كافة أسباب النجاح من حيث التجهيزات والإنشاءات الرياضية والبنى التحتية واللوجستية المرتبطة به، لتخرج الصورة قبل 24 ساعة من إعطاء صافرة انطلاق البطولة مبهرة وعاكسة لطموحات قطر والمنطقة في تنظيم أفضل نسخة في تاريخ الساحرة المستديرة.

وتشير التقارير التي نشرتها لجنة المشاريع و الإرث على موقعها الرسمي إلى أن تكلفة تشييد استادات كأس العالم FIFA قطر 2022 وملاعب التدريب بلغت 23 مليار ريال قطري تتوزع على مدار اثني عشر عاماً، وتعتبر هذه الميزانية شبيهة بميزانيات النسخ الأخيرة من بطولة كأس العالم لكرة القدم ودورة الألعاب الأولمبية.

ومن الجدير بالذكر أن اللجنة العليا لا تمول أغلب المشاريع الوطنية لتطوير البنية التحتية، فعلى سبيل المثال، نجد أن مشروعيّ توسعة شبكة الطرق وشبكة قطارات المترو الشاملة في البلاد يمثلان جزءاً من رؤية قطر الوطنية 2030، والتي تنفذ بعيداً عن استضافة مونديال 2022.

وفي سياق متصل بلغت النفقات التي ضختها قطر لبناء بنية تحتية قادرة على استيعاب الزخم الذي سيحدثه كأس العالم في مفاصل الاقتصاد الوطني نحو 200 مليار دولار طوال الفترة الماضية لإنشاء بنية غير مرتبطة بكرة القدم مثل تشييد شبكة جديدة للمترو في العاصمة الدوحة ومطار دولي وطرق جديدة فيما يأتي الجزء الأكبر من هذه الاستثمارات في إطار تنفيذ مشروع رؤية قطر الوطنية 2030.

ويؤكد المتابعون أنه نظراً لطبيعة البطولة التي تتسم بتقارب المسافات، فتحولت قطر إلى ما أشبه بمدينة أولمبية، ونفذت اللجنة العليا للمشاريع و الارث عددا من الأفكار لضمان حصول المشجعين المسافرين إلى دولة قطر على باقة منوعة من خيارات الإقامة المميزة في عام 2022 تشمل غرف الفنادق من فئة الثلاث إلى الخمس نجوم، والبواخر السياحية، والمخيمات الصحراوية.

ومع استقبال مشجعين يزيد عددهم عن مليون نسمة وفرت الجهات المنظمة كل الامكانيات، حيث وصل عدد الغرف المتاحة للمشجعين القادمين إلى قطر لحضور “كأس العالم 2022” إلى 130 ألف غرفة، ويتوقع أن تستقبل البلاد أكثر من مليون مشجع خلال البطولة، التي تتواصل منافساتها على مدى 28 يوماً.

كما تم تجهيز باخرتان سياحيتان، تبلغ الطاقة الاستيعابية لهما نحو 4000 غرفة، فيما ستوفر إحدى أكبر الشركات الفندقية في أوروبا 10 آلاف موظف لإدارة وتشغيل أكثر من مليون ليلة إقامة في 60 ألف شقة وفيلا خلال منافسات البطولة.

كما تشير التقارير إلى أن الإدارة الفعالة والتسويق الجيد للعلامات التجارية القطرية، ستساهم في خلق قيمة تجارية وطويلة الأجل، إلى جانب دورها في دفع نمو الناتج الإجمالي لأكثر من 25 سنة مقبلة، ففي هذا الاتجاه وعلى الرغم من التوقعات المتشائمة للاقتصاد العالمي، فإن الاقتصاد القطري يغرد خارج السرب، وبشهادة صندوق النقد الدولي، والذي توقع مؤخرًا أن تصل نسبة النمو الاقتصادي لقطر إلى 4.9 بالمئة، مدعومًا ومدفوعًا بالعديد من العوامل الأساسية، في مقدمتها الارتفاع المستمر لأسعار الغاز، واستضافة الدولة لبطولة كأس العالم FIFA قطر 2022.

على صعيد آخر ينتظر أن تبلغ العائدات الاقتصادية المنتظر أن تحصل عليها دولة قطر من تنظيم المونديال، نحو 17 مليار دولار، حيث تقدر العائدات المالية المباشرة من تنظيم بطولة كأس العالم FIFA قطر 2022 (2.2 مليار دولار)، فيما تقدر العائدات الاقتصادية طويلة الأجل، خلال الفترة من 2022 إلى 2035 بـ (2.7 مليار دولار)، وسط توقعات بارتفاع عائدات السياحة، التي من المنتظر أن تزدهر خلال فعاليات كأس العالم وما بعدها.

وعلى الصعيد الثقافي فما لبثت أن احتفلت الدوحة بعرسها الثقافي وحضورها عربيا في عام 2010 كعاصمة للثقافة العربية، إلا أن العام لم ينقض حتى تم الإعلان في الثاني من ديسمبر في ذات العام عن فوز دولة قطر باستضافة كأس العالم لعام 2022، لتتغير خريطة الثقافة في قطر على كافة المستويات حتى تكون الدوحة حاضرة ثقافية تواكب الدوحة عاصمة للرياضة العالمية.

فعلى مستوى البنية الثقافية، اهتمت قطر على مدى اثني عشر عاما ببناء منظومة ثقافية فريدة، تواكب عصر التكنولوجيا، وفي ذات الوقت تؤكد على الاستدامة كمنهج ورؤية للدولة في كافة المؤسسات، فأسست العديد من المتاحف؛ أهمها متحف قطر الأوليمبي والرياضي 3-2-1، مطافئ مقر الفنانين، مشيرب قلب الدوحة بمتاحفها الأربعة ومراكز الإبداع والتصميم فيها، كما طورت وجددت الكثير مثل متحف قطر الوطني، متحف الفن الإسلامي، فضلا عن المحافظة على معالم الدولة الأثرية والاهتمام بها وترميمها بل تسجيل أهمها على قائمة التراث العالمي لمنظمة الأمم المتحدة للتربية والثقافة والعلم “اليونسكو” مثل “موقع الزبارة”.

كما تم تجديد سوق الوكرة القديم بما يؤكد اعتزاز الدولة بتراثها المادي أو حتى الثقافي غير المادي والذي سعت لتسجيل بعضا منه على قائمة التراث العالمي من أهمها تراث الصقارة بمشاركة عدد من الدول العربية، وكذلك القهوة والمجالس العربية.

وقد تعدت هذه البنية الثقافية المتاحف، إلى مشاريع ثقافية أخرى عملاقة من أبرزها مكتبة قطر الوطنية والتي افتتحت رسميا في أبريل 2018، والتي تعد منارة للإبداع الإنساني، ومجموعة من المسارح الفارهة، وكذلك المؤسسات الإعلامية الرائدة، والتطوير المستمر في مرافق المؤسسة العامة للحي الثقافي لتكون كتارا مدينة للثقافات العالمية تحتضن الإبداع الإنساني على أرض قطر، وفي ذات الوقت فهي حاملة مسؤوليتها الوطنية في الحفاظ على الموروث المحلي بكافة عناصره سواء في البر أو البحر، فتعمل على إحيائه في نفوس الأجيال الجديدة من خلال فعاليات سنوية مشوقة جعلت العالم يتعرف على عناصر هذا التراث.

وفي إطار تعزيز البنية الثقافية أيضا، تم تأسيس العديد من المؤسسات والمراكز الثقافية المتخصصة، ومن أبرزها أكاديمية قطر للموسيقى في 2011، ومركز الفنون البصرية، مركز قطر للشعر “ديوان العرب” ومركز شؤون المسرح، ومركز شؤون الموسيقى، مركز الوجدان الحضاري، مركز نوماس، وغيرها لتشكل تلك المنظومة بيئة مواتية للإبداع في قطر.

وعلى مستوى التفاعل الثقافي دوليا كانت دولة قطر حاضرة على الصعيد الثقافي عالميا من خلال استضافة الكثير من الفعاليات الكبرى عالميا لعل أبرزها استضافة الجلسة الثامنة والثلاثين للجنة التراث العالمي لليونسكو عام 2014، واستضافة الدوحة عاصمة للشباب في العالم الإسلامي في 2019، أو استضافة الدوحة عاصمة للثقافة في العالم الإسلامي في عام 2021.

كما كانت دولة قطر حاضرة برصيدها الحضاري عالميا من خلال التواجد في المحافل الدولية، واهتمامها بتعزيز التنوع الثقافي والذي يتجسد على أرضها؛ فمنذ انضمامها إلى اتفاقية حماية وتعزيز تنوّع أشكال التعبير الثقافي في عام 2009، وهي تعمل على تعزيز التنوّع الثقافي، فعقب الاحتفاء بالدوحة عاصمة للثقافة العربيّة في عام 2010، تم تأسيس منتدى الدوحة للعلاقات العربية والدوليّة في قطر 2011.

كما أن اطلاق برنامج السنوات الثقافيّة في 2012، هدف إلى تعميق التفاهم بين الدول وشعوبها حيث كانت البداية مع انطلاق السنة الثقافيّة قطر- اليابان في 2012، ثم قطر – المملكة المتحدة 2013، ثم البرازيل 2014، وتركيا 2015، والصين 2016، وألمانيا 2017، وروسيا 2018، ثم الهند 2019، وفرنسا 2020، والولايات المتحدة الأمريكية 2021، ليشهد هذا العام إقامة السنة الثقافية مع باقة من الدول تزامنًا مع إقامة بطولة كأس العالم، لتشمل ما يقارب 27 دولة. ولتدخل المبادرة هذا العام في شراكة مع 26 دولة في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا وجنوب آسيا.

كما قدمت قطر العديد من المبادرات الرامية لتعزيز التنوّع الثقافي ومنها: تأسيس مركز كتارا للدبلوماسية العامّة في إطار نشر الثقافة والوعي بأهمية الصداقة الشعبيّة عبر الدبلوماسية العامّة وبناء جسور التواصل بين الشعوب، وافتتاح عدد من المراكز الثقافيّة لتعزيز الحوار والتواصل مع الحضارات من خلال مركز الدوحة لحوار الأديان ومجمع الأديان، اللجنة القطرية لتحالف الحضارات، وجائزة قطر العالمية لحوار الحضارات، وجائزة الشيخ حمد للترجمة والتفاهم الدولي، وغيرها كل هذا وغيره كان انطلاقا من استضافة قطر لكأس العالم في 2022.

على مدار ثمانية أعوام، تمكنت اللجنة العليا للمشاريع والإرث من إنجاز الملاعب الثمانية التي ستستضيف نهائيات بطولة كأس العالم FIFA قطر 2022، حيث كانت البداية مع استاد “خليفة الدولي”، الاستاد التاريخي لكرة القدم والرياضة القطرية عامة، حيث ارتبط بالعديد من الأحداث الرياضية في تاريخ الدولة.

ومع بداية الأعمال الإنشائية الفعلية للملاعب الثمانية منذ العام 2014، خضع استاد خليفة الدولي الذي تم تأسيسه عام 1977، لعملية تحديث مرة ثانية بعد الأولى عام 2005، وذلك في نوفمبر 2014 من أجل تعديل مواصفاته كي تصبح متوافقة مع معايير ومتطلبات الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا) لاستضافة قطر كأس العالم، وفي أقل من ثلاث سنوات أعادت قطر افتتاح استاد خليفة الدولي في مباراة السد والريان في نهائي كأس سمو الأمير المفدى يوم 19 مايو عام 2017 كأول ملاعب مونديال 2022 جاهزية.

ثاني ملاعب المونديال جاهزية فقد كان استاد الجنوب بمدينة الوكرة الذي تم الكشف عن تصميم الملعب في نوفمبر 2013، وبدأت الأشغال فيه عام 2014، وتمّ تركيب العشب فيه في شهر مارس 2019 في فترة قياسية، ثمّ افتُتِح رسميا يوم 16 مايو 2019 في المباراة التي جمعت فريقي السد والدحيل في نهائي كأس سمو الأمير المفدى.

أما ثالث استاد المونديال جاهزية فقد كان استاد المدينة التعليمية الذي تم الانتهاء منه تماما وافتتاحه في 14 يونيو 2020، وذلك بعد حوالي ست سنوات من بداية الأعمال الإنشائية.

وفي العام 2020 تم الانتهاء أيضا من الأعمال الإنشائية لاستاد أحمد بن علي رابع ملاعب المونديال جاهزية، والذي تم إنشاؤه في موقع استاد الريان القديم، حيث بدأت الأعمال الإنشائية فيه بداية أكتوبر عام 2014 واستمرت على مدار ست سنوات، ليتم افتتاح يوم 18 ديسمبر 2020 بمباراة السد والعربي في نهائي كأس سمو الأمير المفدى.

وكان استاد البيت الكائن بمدينة الخور خامس ملاعب المونديال جاهزية، حيث استغرقت عملية بنائه نحو خمس سنوات أيضا، حيث تم البدء في الأعمال الإنشائية عام 2015، وبالرغم من الانتهاء من كافة الأعمال في بداية العام 2021، إلا أنه تم افتتاحه رسميا في مباراة الإمارات والبحرين 30 نوفمبر 2021 خلال بطولة كأس العرب FIFA قطر لكرة القدم.

أما استاد الثمامة سادس استادات المونديال جاهزية فقد انطلقت أشغاله التمهيدية وأعمال الحفر الأولية في العام 2016، وبعد خمس سنوات تقريبا تم الانتهاء من جميع الأعمال التشغيلية وافتتاحه رسميا في الثاني والعشرين من أكتوبر 2021 في نهائي كأس سمو الأمير المفدى بين السد والريان.

وبدأت الأعمال الإنشائية في استاد 974 سابع ملاعب المونديال جاهزية في نهاية العام 2017 ، حيث استغرقت عملياته الإنشائية نحو أربع سنوات تقريبا، حيث تم افتتاحه رسميا في 30 نوفمبر خلال مباراة الإمارات وسوريا في بطولة كأس العرب FIFA قطر 2021.

وأخيرا كان استاد لوسيل الذي سيستضيف نهائي بطولة كأس العالم FIFA قطر 2022 ، ثامن وآخر استادات المونديال جاهزية ، حيث بدأت الأعمال الإنشائية فيه منتصف أبريل 2017، واستمرت نحو خمس سنوات حيث تم افتتاح اليوم التاسع من سبتمبر الماضي 2022، في بطولة كأس سوبر لوسيل بين الهلال السعودي والزمالك والمصري.

وعلى الصعيد الرياضي ومنذ إعلان فوز قطر باستضافة كأس العالم 2022، بدأت كرة القدم القطرية في كتابة تاريخ جديد حتى تتواكب الكرة القطرية ككرة متطورة قادرة على منافسة نظيراتها على مستوى العالم.

فبدأت الكرة القطرية مرحلة جديدة من النهوض والتطور من خلال خطة تطويرية شاملة خاصة بتجهيز المنتخب الأول للمشاركة في الحدث الكوني التاريخي، كانت تواكبا مع خطة سبقتها من قبل، اختصت بتطوير قاعدة مواهب كرة القدم القطرية من خلال تأسيس أكاديمية التفوق الرياضي ” أسباير” التي تمثلت مهمتها في العناية بالمواهب وصقلها وإعدادها لرفد المنتخبات القطرية في جميع المراحل العمرية باللاعبين الموهوبين المتميزين الذين بالطبع يشكلون نواة ومصدر إمداد للمنتخب الأول، الذي بات الآن ممثلا لقطر في كأس العالم التي تقام على أرضه وبين جماهيره.

وقد نجحت الخطة التطويرية الشاملة للكرة القطرية أكان على مستوى منتخبات المراحل العمرية أو المنتخب الأول في تحقيق إنجازات عديدة كان أبرزها وصول ذلك الجيل الذهبي، الذي أعدته أكاديمية أسباير بقيادة المدرب الإسباني فيليكس سانشيز للفوز لأول مرة بلقب كأس آسيا للشباب تحت 19 عاما في العام 2014، وتحقيق إنجاز التأهل لكأس العالم للشباب 2015، ثم بفضل أبرز لاعبي هذا الجيل رفاق أكرم عفيف الفائز بعدها بجائزة أفضل لاعب في آسيا 2019 و المعز علي المتوج بعدها بلقبي أفضل لاعب وهداف كأس آسيا 2019، نجح المنتخب الأول أيضا بقيادة المدرب سانشيز ذاته في الفوز بعدها في العام 2019 بلقب كأس أمم آسيا لأول مرة في تاريخ الكرة القطرية، وقبلها بالطبع تحققت نجاحات عديدة على مستوى إقليمي على غرار فوز المنتخب الأول ببطولتي غرب آسيا 2014 و كأس الخليج 2014.

وشهدت خطة تطوير وإعداد المنتخب الأول التي بدأت أساسا منذ العام 2017 بدمج عناصر الشباب مع عناصر الخبرة من اللاعبين المتميزين بقيادة سانشيز، مراحل عديدة بعد ذلك، إذ تلت مرحلة الفوز بكأس آسيا 2019، وضمن خطة تطوير المنتخب القطري الأول لإعداده لكأس العالم 2022، حضور استثنائي للمنتخب في العديد من البطولات العالمية بصفته الجديدة كبطل لقارة آسيا، بدأت بالمشاركة التاريخية في بطولة “كوبا أميركا” الخاصة بقارة أمريكا اللاتينية 2019 في البرازيل، ولعب المنتخب القطري المتطور أمام منتخبات باراغواي 2-2، وكولومبيا 0 – 1 والأرجنتين 0 – 2، وكانت مشاركة متميزة وتجربة تطويرية ناجحة.

وتلتها المشاركة في بطولة الكأس الذهبية لدول “الكونكاكاف”2021، وتمكن خلالها من الوصول للدور قبل النهائي، بعد تعادله مع بنما وفوزه على غيرانادا وهندوراس، وتصدره لمجموعته، ثم تجاوز السلفادور بربع النهائي، قبل أن يخسر بصعوبة 0 – 1 من أمريكا بالمربع الذهبي للبطولة.

وتواصل إعداد المنتخب الذي بات يمثل مرحلة تطور الكرة القطرية في العقد الأخير، عبر مراحل مختلفة ضمنها المشاركة التاريخية الأولى بالتصفيات الأوروبية المؤهلة إلى كأس العالم 2022 بصفة اعتبارية دون احتساب النتائج، وشارك بطل آسيا في مجموعة ضمت منتخبات قوية تقدمها المنتخب البرتغالي بطل أوروبا 2016 ومنتخبات صربيا وأيرلندا ولوكسمبورغ وأذربيجان، وفاز على لوكسمبورغ وأذربيجان وتعادل مع أيرلندا، وخسر أمام المنتخبين الصربي والبرتغالي ( ذهابا وإيابا)، وخسارة أمام أيرلندا (إيابا)، وخرج بفوائد عديدة.

وخاض بعدها بطولة كأس العرب على أرضه وبين جماهيره، كأحد المرشحين لنيل اللقب، وتصدر مجموعته بالفوز على البحرين 1 – 0 وعمان 2 – 1 و العراق 3 – 0، وفي ربع النهائي اكتسح الإمارات 5 – 0، ليبلغ نصف النهائي وخسر 1 – 2 أمام الجزائر بطلة البطولة، وفاز بالمركز الثالث على حساب منتخب مصر بركلات الترجيح 5 / 4 بعد التعادل 0 – 0.

ومنذ يونيو الماضي وحتى نوفمبر الجاري واصل ممثل الكرة القطرية المتطورة مرحلة إعداده عبر معسكرات تحضيرية بأوروبا في إسبانيا والنمسا على فترات متعددة خاض خلالها مباريات تحضيرية متعددة للوقوف على المستوى الفني للمنتخب.

Like
Like Love Haha Wow Sad Angry
Show More

Related Articles

Leave a Reply

Your email address will not be published.

wild fingering with love tunnel fucking.website
free xxx
sextop yaela vonk and kyla.

Back to top button