additional reading tokyo hot busty aubrey kate on massage table. european babe gets licked. phim heo angelina valentine tattooed vixen. http://desigirlsfuckvidz.com

🏆 Sport

World Cup Trophy, A Long History of Development and Theft

مجسم كأس العالم تاريخ طويل من التطوير والسرقة

QNA

Doha: With its golden color and creative design that unites the countries of the world, the FIFA World Cup trophy remains a milestone in the history of all players who seek the honor of achieving it on the podium with their countries in the greatest football tournament in history. In a few days, 832 players representing 32 teams in the FIFA World Cup Qatar 2022 will aim to lift this trophy at the end of the championship.

Since the start of the World Cup in Uruguay in 1930, two different trophies have been used to crown the winning teams.

Originally dubbed the “Victory Trophy,” the first trophy was renamed “Jules Rimet Trophy” in honor of the first president of the French Football Federation, former FIFA president, and French lawyer Jules Rimet, who is described as the godfather of the World Cup. The cup was constructed with gold-plated sterling silver.

French sculptor Abel Lafleur designed the first World Cup trophy. He made it out of gold-plated sterling silver on a white/yellow marble base, before replacing it with a high base made of lapis lazuli in 1958.

The First World Cup trophy was around 35 centimeters and weighed around 3.8 kilograms. Lafleur’s design featured a gold statuette of Nike, the Greek goddess of victory, with gold plates attached to each of the four sides of the base, on which the winning countries’ names were engraved.

Captain of the Uruguay national team Jose Nasazzi won the first World Cup trophy after his country won the title of the first edition in 1930 held in Uruguay by defeating Argentina, scoring 4-2 in the finals.

Engraved on the gold plates of the trophy attached to the four sides are the names of the countries that won the World Cup from 1930 to 1970. The names engraved after each edition were Uruguay (1930 and 1950), Italy (1934 and 1938), Germany (1954), England (1966), and Brazil (1958, 1962, and 1970).

After Brazil won the World Cup for the third time in 1970, they were awarded the Jules Rimet Trophy permanently as stipulated in the FIFA laws that the first team to win the Cup thrice would get to keep the trophy perpetually. The trophy was placed at the headquarters of the Brazilian Football Confederation (CBF) headquarters inside a bulletproof glass cabinet. On Dec. 20, 1983, Brazil was shocked to find out stealing the trophy, which has not yet been retrieved to this day.

After Brazil retained Jules Rimet Trophy in 1970, FIFA decided to make a new trophy iteration. Sculptors from seven countries sent in 53 submissions for the new design but eventually, it was commissioned to Italian artist Silvio Gazzaniga, who worked at the time in the Bertoni manufacturing company as a medal-maker.

Gazzaniga, who died in 2016, at the age of 95, succeeded in presenting an unforgettable trophy, a 36.5-centimeter-high object, with a 13-centimeter diameter base on which the World Cup was written.

The World Cup model, made in the city of Paderno Dugnano, northern Italy, has a total weight of 6.175 kilograms. The design sees two figures of athletes carrying the globe decorated with two layers of alabaster. While the trophy appears solid, the trophy remains hollow on the inside. “The lines spring out from the base, rising in spirals, stretching out to receive the world,” Gazzaniga said of his work, referencing the tournament that brings together the world’s teams in one event.

The manufacturing of the World Cup model went through different stages in terms of financial value. The cost of the first version made by Gazzaniga amounted to around USD 50,000, while the cost and value of the current trophy are estimated at more than USD 10 million.

The name of the winning team is engraved the at bottom of the trophy to make it invisible if the cup is carried from the front. The name of the team and year are engraved in the language of the winner, for example, 1994 Brasil in Portuguese, and 1974 Deutschland in German.

From the World Cup in Germany in 1974 to the World Cup in South Africa in 2010, the number of names engraved on the base of the World Cup reached 12 winning teams. The future of the cup is not yet known after each of the names fills the plate at the bottom, which will not happen before the 2038 World Cup.

FIFA regulations state that the original trophy must remain in FIFA’s possession and cannot be won outright, the team winning the FIFA World Cup retains the authentic trophy temporarily and is then permanently awarded the tournament edition trophy, the FIFA World Cup Winner’s Trophy.

The German Franz Beckenbauer was the first to carry the current format of the World Cup in the 1974 World Cup in Germany then it was carried by the Argentine Daniel Passarella in the World Cup Argentina 1978, the Italian Dino Zoff in the World Cup Spain 1982, the Argentine Diego Maradona in the World Cup Mexico 1986, the German Lothar Matthaus in the World Cup Italy 1990, the Brazilian Carlos Dunga in the World Cup America 1994, the French Didier Deschamps in the World Cup France 1998, and the Brazilian Cafu In the 2002 World Cup in South Korea and Japan, the Italian Fabio Cannavaro in the 2006 World Cup in Germany, the Spanish Iker Casillas in the 2010 World Cup in South Africa, the German Philip Lahm in the 2014 World Cup in Brazil and the French Hugo Lloris in the 2018 World Cup in Russia.

The first and second trophies of the World Cup were exposed to numerous thefts and attempted thefts. On March 19, 1966, the Jules Rimet trophy was stolen while it was placed in a stamp exhibition for visitors to see, a few months before the beginning of the 1966 World Cup in England.

As soon as the cup disappeared, the English police raised a state of emergency in the country to search for the cup before a dog named Pickles, who was walking with his owner David Corbett on the 27th of the same month, managed to find the trophy by smell while it was wrapped in newspaper in south London.

The trophy was also stolen for the second time on December 19, 1983, after the guards of the Brazilian Football Confederation in Rio de Janeiro discovered the theft of the trophy that was kept by the federation at its headquarters on permanent display in a bulletproof glass case. But this time, the Brazilian police failed to find the cup, and suspicions were directed toward the sanitation workers in the Brazilian Federation, and four of them were convicted in absentia of theft, but the cup was not found and it is widely believed that the gold-plated sterling silver trophy has been melted and sold.

In 1984, the Brazilian Confederation ordered a replica of the Jules Rimet trophy made by Eastman Kodak. The trophy of 4 lb (1.8 kg) of gold was presented to the then-Brazilian president.

The third time that the cup was stolen was in the World Cup in South Africa in 2010. A Spanish fan named Jaume Marquet Cot, also known as Jimmy Jump and is an adventurer obsessed with fame and is known for running in stadiums – tried before the final match in the World Cup, which brought together the Spanish and Dutch national teams, to steal the cup from the stadium, but the security men succeeded in stopping him before he reached. He was charged with a $260 fine after being convicted of trespassing and attempting to steal the World Cup Trophy.

Cote said at the time that he did not want to steal the World Cup Trophy, but he wanted to put a Spanish-shaped hat on it. Some of those who knew him rumored that he did not want money and gold, but rather wanted fame in being one of the cup thieves, as he ran for the cup undisguised, revealing his face clearly and that he kept giggling. For no reason, he smiled at reporters’ cameras while being arrested and removed from the stadium.

قنا

الدوحة: بلونه الذهبي ورمزية تصميمه المبدع الذي يجمع دول العالم، يظل مجسم بطولة كأس العالم لكرة القدم علامة فارقة في تاريخ جميع اللاعبين الذين يسعون لنيل شرف حصده واستلامه على منصة التتويج مع منتخبات بلادهم في البطولة الكروية الأعظم على مدار التاريخ، وهو ما سيسعى إليه 832 لاعبا يمثلون 32 منتخبا في نهائيات بطولة كأس العالم FIFA قطر 2022، التي ستنطلق الأحد.

ومنذ انطلاق منافسات بطولة كأس العالم عبر النسخة الأولى في الأوروغواي عام 1930، قدم الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا) نسختين مختلفتين فقط من الكأس الذهبية للمنتخبات المتوجة باللقب.

النسخة الأولى من الكأس حملت أولا اسم “كأس النصر”، ومن ثم أطلق عليها اسم “كأس جول ريميه” نسبة إلى المحامي الفرنسي جول ريميه الرئيس الأول للاتحاد الفرنسي لكرة القدم، ورئيس الاتحاد الدولي الأسبق، والذي وُصِف بالأب الروحي لبطولة كأس العالم، وقد صُنِعت هذه الكأس من الفضة، مع طلائها بالذهب.

الكأس الأولى لبطولة العالم يعود الفضل في تصميمها إلى النحات الفرنسي أبيل لافلور، والذي قام بصناعة الكأس في البداية من الذهب، مع استخدام قاعدة من الرخام الأبيض، قبل أن تُستبدل القاعدة عام 1958 بأخرى مصنوعة من اللازورد الأزرق.

ارتفاع الكأس في نسختها الأولى قدر بحوالي 35 سنتيمتراً، فيما بلغ وزنها نحو 3.8 كيلوجرام، فيما كان الشكل في بدايته يشير إلى “نايكي” أيقونة النصر لدى اليونانيين، مع وجود قدر ذهبي يرمز إلى المنتخب المُتوج بالبطولة.

وكان خوسيه نسازي كابتن منتخب الأوروغواي هو صاحب شرف الحصول على أول كأس عالم بعد فوزه بلاده بلقب النسخة الأولى عام 1930 التي أقيمت في الأوروغواي، بعد الفوز على الأرجنتين (4 – 2) في المباراة النهائية.

ونُقشت على لوحات الكأس الذهبية الملصقة على كل جانب من جوانبها الأربعة أسماء الدول الفائزة بكأس العالم من عام 1930 وحتى 1970 وهي: الأوروغواي (1930 و1950)، وإيطاليا (1934 و1938)، وألمانيا (1954)، وإنجلترا (1966)، والبرازيل (1958 و1962 و1970).

ووفقا لقوانين الاتحاد الدولي، احتفظ المنتخب البرازيلي بكأس العالم للأبد بعد فوزه باللقب للمرة الثالثة في تاريخه خلال مونديال المكسيك عام 1970، لتوضع الكأس في مقر الاتحاد البرازيلي لكرة القدم داخل خزانة زجاجية مضادة للرصاص، لكن البرازيل تلقت يوم 19 ديسمبر 1983 صدمة سرقة الكأس والتي لم تظهر “في نسختها الأصلية” حتى هذه اللحظة.

وبعد احتفاظ البرازيل بكأس الأولى “جول ريميه”، قرّر الاتحاد الدولي لكرة القدم بعد مونديال 1970 صُنع كأس بديلة، حيث تلقى 53 عرضاً من فنانين ونحاتين من 7 دول مختلفة، قبل أن يقع الاختيار على النحات الإيطالي سيلفيو غازانيغا، العامل حينها في شركة “لبيرتوني” لصناعة الميداليات.

وغازانيغا الذي توفي عام 2016، عن عمر ناهز 95 عاماً، نجح في تقديم كأس لن ينساها التاريخ، وهو المجسم الذي بلغ ارتفاعه 36.5 سنتيمتراً، مع قاعدة قطرها 13 سنتيمتراً، كُتِب عليها كأس العالم.

ويظهر في مجسم كأس العالم الذي صنعت في مدينة باديرنو دونيانو شمال إيطاليا ويبلغ وزنه الكلي 6.175 كيلوجرام، شخصان من الرياضيين يحملان الكرة الأرضية، في حين يظهر شكله مجوفا غير أنه متين، حيث يصف سيلفيو غازانيغا فكرة تصميمه بأنها “خطوط الربيع الخارجة من قاعدة وترتفع على شكل لولبي وتمتد يدها إلى الخارج لكي تلمس العالم”، وذلك في إشارة إلى البطولة التي تجمع منتخبات العالم في محفل واحد، مع وجود طبقتين من المرمر تزينان الكأس الذهبية.

وصناعة مجسم كأس العالم مرت بمراحل مختلفة من حيث القيمة المالية، حيث بلغت التكلفة للنسخة الأولى التي صنعها غازانيغا ما يصل إلى نحو 50 ألف دولار أمريكي، بينما تُقدر تكلفة صناعة الكأس الحالية وقيمتها بما يزيد عن 10 ملايين دولار.

ويتم نقش اسم الفريق الفائز بالبطولة في خلفية الكأس لتبدو غير مرئية إذا حمل الكأس من الأمام، إذ ينقش اسم المنتخب والسنة بلغة الفائز مثال: 1994 Brasil باللغة البرتغالية، و1974 Deutschland باللغة الألمانية.

ومنذ مونديال ألمانيا 1974 وحتى مونديال جنوب إفريقيا 2010، بلغت عدد الأسماء المحفورة على قاعدة كأس العالم 12 منتخبا فائزا، إلا أنه لا يعرف حتى الآن مستقبل الكأس بعد أن تمتلئ كل من منطقة الأسماء في قاعدته وهذا لن يحدث قبل نهائيات مونديال 2038.

وتنص لوائح الاتحاد الدولي /فيفا/ حاليا على أن الكأس الحالية لا يمكن امتلاكها مدى الحياة، حيث يصنع الفيفا كل بطولة نسخة طبق الأصل من الكأس الحقيقية، حيث يحتفل المنتخب الفائز باللقب بالنسخة الأصلية، ومن يحصل على النسخة طبق الأصل من الكأس مطليه بالذهب ويحتفظ بها مدى الحياة.

وكان الألماني فرانز بيكنباور أول من حمل الشكل الحالي لكأس العالم في مونديال ألمانيا 1974، قبل أن يتداول على حمله الأرجنتيني دانيال باساريلا في مونديال الأرجنتين 1978، والإيطالي دينو زوف في مونديال إسبانيا 1982، والأرجنتيني دييغو مارادونا في مونديال المكسيك 1986، والألماني لوثار ماتيوس في مونديال إيطاليا 1990، والبرازيلي كارلوس دونجا في مونديال أمريكا 1994، والفرنسي ديدييه ديشامب في مونديال فرنسا 1998، والبرازيلي كافو في مونديال كوريا الجنوبية واليابان 2002، والإيطالي فابيو كانافارو في مونديال ألمانيا 2006، والإسباني إيكر كاسياس في مونديال جنوب إفريقيا 2010، والألماني فيليب لام في مونديال البرازيل 2014، والفرنسي هوغو لوريس في مونديال روسيا 2018.

ومجسم كأس العالم عرف في شكليه الأول والثاني سرقات ومحاولات سرقات عديدة، ففي 19 مارس عام 1966 تعرض الكأس “جول ريميه” للسرقة خلال وضعه في معرض خاص بالطوابع ليطلع عليها الزوار، وذلك قبل أشهر قليلة من انطلاق بطولة كأس العالم عام 1966 التي أقيمت في إنجلترا.

وبمجرد اختفاء الكأس، رفعت الشرطة الإنجليزية حالة الطوارئ في البلاد للبحث عن الكأس قبل أن ينجح كلب يدعى بيكليز (Pickles) كان يسير مع صاحبه ديفيد كوربت يوم 27 من الشهر نفسه في العثور على الكأس عن طريق الشم وهي ملفوفة في ورق صحف في جنوب لندن.

كما تعرض الكأس للسرقة للمرة الثانية في 19 ديسمبر عام 1983، بعدما اكتشف حراس الاتحاد البرازيلي لكرة القدم بمدينة ريو دي جانيرو سرقة الكأس الذي كان يحتفظ به الاتحاد في مقره داخل خزانة واجهتها زجاج مضاد للرصاص، ولكن هذه المرة فشلت الشرطة البرازيلية في العثور على الكأس، وتوجهت الشكوك نحو عاملي النظافة في الاتحاد البرازيلي، وتمت إدانة أربعة منهم غيابيا بتهمة السرقة، غير أنه لم يتم العثور على الكأس ويعتقد أنه تم صهره ثم بيعه في السوق السوداء على شكل سبائك.

واتفق الاتحاد البرازيلي بعد عام من الحادثة مع شركة ايستمان كوداك لصنع كأس بديل وزنه 1.8 كجم من الذهب باستخدام نسخة قديمة صنعت في ألمانيا الغربية عام 1954، وقام الاتحاد الدولي بتقديم الكأس الجديدة إلى الرئيس البرازيلي وتم عمل إجراءات احتفالية وجولة في أرجاء البرازيل، وهي الآن محفوظة في خزانة الاتحاد تحت حراسة مشددة.

أما ثالث مرة لتعرض الكأس للسرقة فقد حدثت في مونديال جنوب إفريقيا عام 2010، حيث حاول مشجع إسباني يدعى خاومي ماركيت كوت -يطلق على نفسه اسم جيمي جامب وهو مغامر مهووس بالشهرة ومعروف بالركض في الملاعب – قبل مباراة النهائية في المونديال، والتي جمعت بين المنتخبين الإسباني والهولندي سرقة الكأس من الملعب إلا أن رجال الأمن نجحوا في إيقافه قبل أن يصل إليه، وفرضت عليه غرامة مالية بعد إدانته بالتعدي على ممتلكات الغير ومحاولة سرقة كأس العالم.

وذكر كوت وقتها أنه لم يكن يريد سرقة كأس العالم ولكنه أراد وضع قبعة إسبانية الشكل عليها، في حين أشاع بعض من يعرفونه أنه لم يرد المال والذهب بل أراد الشهرة في أن يكون من سارقي الكأس حيث ركض للكأس غير متخفٍ كاشفا وجهه بكل وضوح وأنه ظل يقهقه بلا سبب مبتسما لكاميرات الصحفيين أثناء إلقاء القبض عليه إبعاده عن الملعب.

Like
Like Love Haha Wow Sad Angry
Show More

Related Articles

Leave a Reply

Your email address will not be published.

wild fingering with love tunnel fucking.website
free xxx
sextop yaela vonk and kyla.

Back to top button