additional reading tokyo hot busty aubrey kate on massage table. european babe gets licked. phim heo angelina valentine tattooed vixen. http://desigirlsfuckvidz.com

📌 Featured🏆2022

Qatar Dazzles the World with First Carbon-Neutral World Cup

قطر تقدم أول مونديال محايد للكربون في التاريخ

QNA

Doha: As part of its strategy to host the first carbon-neutral edition of the FIFA World Cup Qatar 2022, Qatar is establishing global standards in the field of environmental conservation, which will serve as a model in major international tournaments, in addition to building a sustainable legacy that will benefit future generations.

A carbon-neutral tournament means achieving a balance in the carbon emissions resulting from vehicles exhausts, energy-generating processes and ensuring that the percentage of carbon in the air does not increase in order to avoid the occurrence or exacerbation of many environmental problems such as global warming and climate change that may cause countless environmental disasters.

In its strategy to organize the first carbon-neutral edition, Qatar relies on the level of sustainability for stadiums according to different categories, including design, construction, energy and water use, as well as installing stations to measure air quality, gas emissions and dust in all World Cup stadiums.

The strategy included organizing a mechanism for sorting waste during the construction phase of the stadiums, to reduce the carbon footprint, which resulted in the recycling of about 80% of the waste resulting from the construction of the World Cup stadiums, as well as water conservation, waste and carbon emissions management, use of renewable energy whenever possible, environmental protection, and urban connectivity.

On its way to host the largest sporting event in the history of the Middle East and the Arab world, Qatar worked on making its mark in the field of renewable energy and focusing on any commitment or action in the field of reducing carbon emissions, on scientific basis and accurate research results in all infrastructure projects related to the tournament, in addition to the eight stadium projects designated to host the World Cup competitions.

While preparing for the race to organize the largest sporting event in the world, Qatar has succeeded in implementing many effective programs and plans to reduce carbon emissions that are harmful to health and the climate, and it received unparalleled local and international approval and support.

The FIFA Arab Cup hosted by Doha at the end of 2021, represented an ideal opportunity to improve preparations for hosting the World Cup, as the main features emerged in the field of sustainability and environmental protection, and work continued to build on and enhance them so that the World Cup would leave a sustainable legacy for future generations.

The Supreme Committee for Delivery and Legacy, the body responsible for delivering the infrastructure projects necessary for Qatar to host the World Cup, stresses that sustainability has been, from the beginning, a major focus of the FIFA World Cup Qatar 2022, as it cooperated in January 2020, with the International Football Association (FIFA) to develop the Charter for Sustainable Resources for the World Cup, which sets out the minimum standards that suppliers and tournament sponsors must adhere to, in addition to adhering to strict environmental standards.

The Supreme Committee has pledged on many occasions to host a carbon-neutral edition of the World Cup, by applying best construction practices that will positively affect the climate legacy of Qatar and the region, design and build stadiums, training sites, and transportation infrastructure in accordance with sustainable building standards.

The eight FIFA World Cup Qatar 2022 stadiums have received praise for their sustainable designs, how they are built, and their daily management. It also obtained the certificates of the Global Sustainability Assessment System (GSAS) from the Gulf Organization for Research and Development (GORD) of 5 stars and at least 4 stars for design, construction and facility management, in addition to golden certificates for its operations.

The sustainability strategy for the FIFA World Cup Qatar 2022 will change the way tournaments and various major sporting events are organized in the future. It will establish a sustainable legacy that contributes to the promotion of the United Nations Sustainable Development Goals and Qatar National Vision 2030.

In this regard, Eng. Abdulrahman Al Muftah, Sustainability and Environment Specialist at the Supreme Committee for Delivery and Legacy (SC) noted that the State of Qatar seeks to reach what is known as “carbon neutrality” during hosting the World Cup by achieving four main goals, which are raising the level of awareness of individuals and key partners and involving them in efforts to achieve this goal, knowing the carbon stock resulting from the activities related to the tournament, identifying the most important sources of carbon emissions and international standards to reduce these emissions, and conducting a carbon budget by investing in green and environmentally friendly projects.

Al Muftah explained that the FIFA World Cup Qatar 2022 will witness a large turnout of fans to use public transportation, especially the Doha Metro network, pointing out that the advanced transport network, including trams and a fleet of energy-efficient buses, will play an important role in reducing carbon emissions, in addition to the electric buses that will be used during the tournament competitions.

The Ministry of Transportation has prepared exemplary plans and programs that balance the goal of organizing the first carbon-free World Cup with the country’s general strategy and Qatar National Vision 2030, which includes a gradual shift to the use of electric transportation and renewable energy, especially in the transportation sector to achieve the required percentage to reduce the rate of harmful carbon emissions caused by traditional transportation by 2030, in addition to achieving concerted efforts to preserve environmental sustainability.

The transport network is one of the main axes in hosting FIFA World Cup Qatar 2022, as Qatar has achieved a huge leap in the development of this sector over the past years. The total investments in the public transport network during the past few years reached QR 84 billion, including QR 66.5 billion in the development of the Doha Metro network, QR 13.5 billion in the development of the Lusail Tram and QR 4 billion in the infrastructure of electric buses.

A public transport system has been developed to reduce the number of public transport cars and buses on the streets, including the Doha Metro, new bus routes, and tram systems in Lusail City and Education City, as well as replacing 25 percent of public buses with electric buses for use during the tournament, all with the aim of reducing greenhouse gases and air pollution.

In April 2022, the Ministry of Transportation received the last batch of 130 electric buses, thus completing the supply of all electric buses, with 741 electric buses to be used during the tournament, and later to become a permanent legacy of mass transportation of clean energy after the World Cup.

During its bid to host the first closely spaced edition in the modern history of the World Cup, Qatar took advantage of its geographical nature in order to reach carbon neutrality in the 2022 World Cup, as the eight stadiums are located within a small area, and the longest distance between two World Cup stadiums does not exceed 75 km. This will allow visitors and fans to stay in one residence for the duration of the tournament without the inconvenience of traveling from one city to another.

Five of the World Cup stadiums are connected to the Doha Metro, which acts as a link between the stadiums, while fans can reach the other three stadiums through buses designated for this purpose.

The advantages of the closely spaced nature of the World Cup in Qatar are not limited to providing comfort for fans, not having to travel long distances between stadiums, and providing the participating teams with the optimum atmosphere that guarantees them the best levels of performance, it would also eliminate the carbon footprint of the domestic flights that fans, players, officials and management teams had to make in previous World Cups.

Moreover, the designs of the eight stadiums for the FIFA World Cup Qatar 2022 considered the commitment to carbon emission reduction standards in order to reduce energy and water consumption, and reuse and recycle water and materials as much as possible.

Among the eight stadiums, we find the exceptional and advanced “Stadium 974”, the first fully demountable stadium in the history of the World Cup and a sustainable stadium, due to its construction from shipping containers and detachable materials including walls, ceiling and seats.

Parts of the stadium, with a capacity of 40,000 fans, will be dismantled and reused for other purposes after the end of the tournament, including the establishment of sports facilities inside and outside Qatar.

In addition, highly efficient and environmentally friendly cooling systems have been used in all stadiums, as well as innovative lighting technologies that meet the requirements of sustainability and environmental preservation, as the energy used is generated from the main grid, which receives the energy coming from the Al-Kharsaah solar power plant.

The Supreme Committee for Delivery and Legacy, in cooperation with the Ministry of Municipality and Environment, represented by the Department of Monitoring and Environmental Laboratory, installed stations to measure air quality, gas emissions and dust in the World Cup stadiums.

These stations will contribute to strengthening the monitoring and control of ambient air quality and ensuring the best international standards for air quality in the country, in particular the venues for sports activities and various international events and tournaments, especially during the FIFA World Cup Qatar 2022.

As for the recycling process in World Cup stadiums, FIFA World Cup Qatar 2022 tournament has adopted many measures and procedures that organized the waste and waste sorting mechanism during the construction phase of the World Cup stadiums, with the aim of reducing the carbon footprint.

As part of the sustainable environmental legacy of the Qatar 2022 tournament and the commitment to implementing standards to reduce carbon emissions, tree planting is an important aspect of the design and construction of the World Cup stadiums.

As the Supreme Committee for Delivery and Legacy is keen to preserve the local trees and plants surrounding the stadiums and the surrounding gardens, a campaign to ‘green’ the country is an opportunity to significantly reduce carbon emissions and leave behind a sustainable green legacy for the community.

In keeping with this, many sustainable green spaces and vast parks have been created in the areas surrounding stadiums, training venues and public spaces across Qatar. These facilities are irrigated with 100% recycled water.

قنا

الدوحة: في إطار استراتيجيتها الهادفة لاستضافة أول نسخة محايدة الكربون في كأس العالم FIFA قطر 2022، تعمل دولة قطر على إرساء معايير عالمية في مجال المحافظة على البيئة تشكل نموذجا يحتذى في البطولات العالمية الكبرى، علاوة على بناء إرث مستدام يعود بالنفع على الأجيال المقبلة.

ويعني مصطلح “بطولة محايدة للكربون” تحقيق الموازنة في الانبعاثات الكربونية الناتجة عن عوادم السيارات والعمليات المولدة للطاقة، والحرص على عدم زيادة نسبة الكربون في الهواء لتلافي وقوع كثير من المشكلات البيئية أو تفاقمها كالاحتباس الحراري والتغير المناخي الذي قد يتسبب في حدوث كوارث بيئية لا حصر لها.

وتعتمد قطر في استراتيجيتها الساعية لتنظيم أول نسخة محايدة الكربون، على مستوى استدامة للملاعب وفقا للفئات المختلفة بما فيها التصميم والبناء والطاقة واستخدام المياه، فضلا عن تركيب محطات لقياس جودة الهواء والانبعاثات الغازية والغبار في جميع ملاعب المونديال.

واشتملت الاستراتيجية على تنظيم آلية فرز النفايات والمخلفات خلال مرحلة بناء الملاعب، للحد من البصمة الكربونية، الأمر الذي أسفر عن تدوير حوالي 80 بالمئة من النفايات الناتجة عن بناء ملاعب المونديال، فضلا عن المحافظة على المياه وإدارة النفايات وانبعاثات الكربون، واستخدام الطاقة المتجددة متى أمكن، وحماية البيئة، والربط بين المناطق الحضرية.

وفي طريقها لاستضافة أكبر حدث رياضي في تاريخ الشرق الأوسط والعالم العربي، عملت قطر على أن تكون لها بصمتها الخاصة في مجال الطاقة المتجددة، والتركيز على أي التزام أو إجراء في مجال خفض الانبعاثات الكربونية، على أسس علمية مستندة إلى نتائج بحثية دقيقة، وذلك في جميع مشاريع البنية التحتية المتعلقة بالبطولة، بالإضافة إلى مشاريع الملاعب الثمانية المخصصة لاستضافة منافسات المونديال.

ونجحت قطر، على امتداد فترة استعداداتها لتنظيم الحدث الرياضي الأبرز في العالم، في تنفيذ العديد من البرامج والخطط الفعالة للحد من انبعاثات الكربون المضر بالصحة والمناخ، ولاقت استحسانا ودعما محليا ودوليا منقطع النظير.

وشكّلت بطولة كأس العرب FIFA قطر 2021، التي استضافتها قطر نهاية العام الماضي، فرصة مثالية للارتقاء بالاستعدادات لاستضافة المونديال، حيث برزت الملامح الرئيسية على صعيد الاستدامة وحماية البيئة، وجرى مواصلة العمل للبناء عليها وتعزيزها ليترك المونديال إرثا مستداما للأجيال المقبلة.

وتشدد اللجنة العليا للمشاريع والإرث، الجهة المسؤولة عن تسليم مشاريع البنية التحتية اللازمة لاستضافة كأس العالم FIFA قطر 2022، على أن الاستدامة كانت منذ البداية محورا رئيسيا للبطولة، حيث تعاونت في يناير 2020، مع الاتحاد الدولي لكرة القدم /فيفا/ لوضع ميثاق المصادر المستدامة للمونديال، والذي يحدد الحد الأدنى من المعايير التي يجب على الموردين والجهات الراعية للبطولة الالتزام بها، بالإضافة إلى التزامهم بمعايير بيئية صارمة.

وتعهدت اللجنة العليا في الكثير من المناسبات بتنظيم نسخة خالية من البصمة الكربونية من كأس العالم FIFA قطر 2022، من خلال تطبيق أفضل ممارسات البناء التي ستؤثر إيجابيا في الإرث المناخي لدولة قطر والمنطقة، وتصميم وبناء الاستادات، ومواقع التدريب، والبنية التحتية للمواصلات وفقا لمعايير البناء المستدام.

وتلقت استادات كأس العالم FIFA قطر 2022 الثمانية استحسانا لتصاميمها المستدامة، وكيفية إنشائها، وحسن إدارتها اليومية، فضلا عن حصولها على شهادات المنظومة العالمية لتقييم الاستدامة /جي ساس/ من المنظمة الخليجية للبحث والتطوير /جورد/ من فئة 5 نجوم و4 نجوم على الأقل للتصميم والبناء وإدارة المنشآت، إلى جانب شهادات ذهبية للعمليات التشغيلية.

وستغير استراتيجية الاستدامة في كأس العالم FIFA قطر 2022، من طرق تنظيم البطولات ومختلف الفعاليات الرياضية الكبرى مستقبلا، وستعمل على إرساء إرث مستدام يسهم في تعزيز أهداف التنمية المستدامة للأمم المتحدة، ورؤية قطر الوطنية 2030.

وفي هذا الصدد، نوه المهندس عبد الرحمن المفتاح، خبير الاستدامة والبيئة في اللجنة العليا للمشاريع والإرث، بأن دولة قطر تسعى للوصول إلى ما يعرف بـ/الحياد الكربوني/ خلال استضافة كأس العالم FIFA قطر 2022 عبر تحقيق أربعة أهداف رئيسية، هي رفع مستوى وعي الأفراد والشركاء الرئيسيين وإشراكهم في جهود تحقيق هذه الغاية، ومعرفة المخزون الكربوني الناتج عن الأنشطة المتعلقة بالبطولة، وتحديد أهم مصادر الانبعاثات الكربونية والمعايير الدولية للحد من هذه الانبعاثات، وإجراء موازنة كربونية من خلال الاستثمار في مشاريع خضراء وصديقة للبيئة.

وأوضح المفتاح أن مونديال قطر سيشهد إقبالا كبيرا من المشجعين على استخدام المواصلات العامة وخاصة شبكة مترو الدوحة، مشيرا إلى أن شبكة النقل المتطورة بما فيها /الترام/ وأسطول الحافلات الموفرة للطاقة ستسهم بدور هام في تقليل انبعاثات الكربون، إضافة إلى الحافلات الكهربائية التي سيتم استخدامها خلال مدة البطولة.

وأعدت وزارة المواصلات خططا وبرامج نموذجية توازن بين تحقيق هدف تنظيم أول مونديال خال من الانبعاثات الكربونية، وبين الاستراتيجية العامة للبلاد ورؤية قطر 2030 التي تتضمن التحول التدريجي لاستخدام وسائل النقل الكهربائية والطاقة المتجددة خاصة في قطاع المواصلات، بما يحقق النسبة المطلوبة لخفض معدل الانبعاثات الكربونية الضارة التي تسببها المواصلات التقليدية، بالإضافة إلى تحقيق تضافر كافة الجهود المبذولة لصون الاستدامة البيئية.

وتعتبر شبكة النقل من المحاور الرئيسية في استضافة كأس العالم FIFA قطر 2022، حيث حققت قطر خلال السنوات الماضية طفرة هائلة في تطوير هذا القطاع، وبلغ إجمالي استثمارات شبكة النقل العام خلال السنوات القليلة الماضية 84 مليار ريال، منها 66.5 مليار ريال في تطوير شبكة مترو الدوحة، و13.5 مليار ريال لتطوير ترام لوسيل و4 مليارات ريال للبنية التحتيَّة للحافلات الكهربائية.

وللتخفيف من عدد سيارات وحافلات النقل العام في الشوارع، تم تطوير نظام المواصلات العامة بما في ذلك مترو الدوحة، ومسارات جديدة للحافلات، وأنظمة /الترام/ في مدينة لوسيل والمدينة التعليمية، فضلا عن استبدال 25 بالمئة من الحافلات العامة بحافلات كهربائية للاستخدام خلال البطولة، وكل ذلك بهدف التقليل من الغازات الدفيئة وتلوث الهواء.

وفي إبريل الماضي، تسلمت وزارة المواصلات الدفعة الأخيرة من الحافلات الكهربائية والبالغ عددها 130 حافلة ليكتمل بذلك توريد كافة الحافلات الكهربائية بعدد 741 حافلة كهربائية ليتم استخدامها خلال البطولة، ولتصبح فيما بعد إرثا دائما لوسائل النقل الجماعي للطاقة النظيفة بعد المونديال.

وفي سبيل الوصول إلى حيادية الكربون في كأس العالم FIFA قطر 2022، استفادت قطر خلال مشوارها لاستضافة أول نسخة متقاربة المسافات في التاريخ الحديث للمونديال من الطبيعة الجغرافية التي تتميز بها، حيث لا تتجاوز أطول مسافة بين اثنين من استادات المونديال 75 كيلومترا، الأمر الذي سيُتيح للزوار والمشجعين فرصة البقاء في مقر إقامة واحد طوال فترة البطولة دون تكبد عناء السفر والتنقل من مدينة لأخرى.

كما تتصل خمسة من الاستادات المونديالية بمترو الدوحة الذي يعمل كحلقة وصل بين الاستادات، فيما يُمكن للمشجعين الوصول إلى الاستادات الثلاثة الأخرى من خلال حافلات نقل مخصصة لهذا الغرض.

ولا تقتصر مزايا الطبيعة متقاربة المسافات لمونديال قطر على توفير الراحة للمشجعين وعدم الحاجة للتنقل لمسافات طويلة بين الاستادات، فضلا عن تزويد الفرق المشاركة بالأجواء المثلى التي تضمن لهم تقديم أفضل مستويات الأداء، بل إنها تؤدي أيضا إلى التخلص من الأثر الكربوني الناتج عن الرحلات الجوية المحلية التي كان يتعين على المشجعين واللاعبين والمسؤولين والفرق الإدارية المرافقة القيام بها في النسخ السابقة من نهائيات كأس العالم.

علاوة على ذلك، فقد راعت تصاميم الاستادات الثمانية للبطولة، الالتزام بمعايير الحد من انبعاثات الكربون بهدف تقليل استهلاك الطاقة والمياه، وإعادة استخدام المياه والمواد وإعادة تدويرها قدر الإمكان.

ومن بين الملاعب الثمانية نجد /استاد 974/ الاستثنائي المتطور كأول ملعب قابل للتفكيك بالكامل في تاريخ بطولات كأس العالم ما جعله يُحلّق بعيدا في فضاء الاستدامة على العديد من الصُعد، نظرا لإنشائه من حاويات الشحن البحري ومواد قابلة للتفكيك تشمل الجدران والسقف والمقاعد.

وسيتم تفكيك أجزاء الاستاد البالغة سعته 40 ألف مشجع وإعادة الاستفادة منها في أغراض أخرى بعد انتهاء البطولة، من ضمنها إنشاء منشآت رياضية داخل قطر وخارجها.

كما جرى استخدام أنظمة تبريد عالية الكفاءة وصديقة للبيئة في جميع الملاعب، وتقنيات إضاءة مبتكرة تلبي متطلبات الاستدامة والحفاظ على البيئة، حيث تُولَّد الطاقة المستخدمة في ذلك من الشبكة الرئيسية التي تستقبل الطاقة القادمة من مشروع الخرسعة للطاقة الشمسية.

وقامت اللجنة العليا للمشاريع والإرث بالتعاون مع وزارة البلدية والبيئة، ممثلة في إدارة الرصد والمختبر البيئي، بتركيب محطات لقياس جودة الهواء والانبعاثات الغازية والغبار في ملاعب المونديال.

وستسهم تلك المحطات في تعزيز رصد ومراقبة جودة الهواء المحيط، وضمان تأمين أفضل المعايير القياسية العالمية لجودة الهواء في الدولة، وبشكل خاص أماكن الأنشطة الرياضية ومختلف الفعاليات والبطولات العالمية، وخاصة خلال مونديال قطر 2022.

وفي ما يتعلق بعملية إعادة التدوير في الاستادات المونديالية فقدت اعتمدت بطولة كأس العالم FIFA قطر 2022 العديد من التدابير والإجراءات التي نظمت آلية فرز النفايات والمخلفات خلال مرحلة بناء الاستادات المونديالية، بهدف الحد من البصمة الكربونية.

وكجزء من الإرث البيئي المستدام للبطولة والالتزام بتطبيق معايير الحد من الانبعاثات الكربونية، يعتبر غرس الأشجار جانبا هاما في تصميم الاستادات المونديالية وعمليات تشييدها.

ومع حرص اللجنة العليا للمشاريع والإرث على المحافظة على الأشجار والنباتات المحلية المحيطة بالاستادات وفي الحدائق المحيطة بها، تعتبر حملة “تخضير” التي تم إطلاقها على مستوى الدولة فرصة قيمة لتقليل الانبعاثات الكربونية، الأمر الذي يساهم في بناء إرث بيئي مستدام يعود بالنفع الكبير على المجتمع.

والتزاما بذلك فقد تم إنشاء العديد من المساحات الخضراء المستدامة والحدائق الشاسعة في المناطق المحيطة بالاستادات وأماكن التدريب والأماكن العامة في جميع أنحاء قطر، حيث يتم ري هذه المرافق بمياه معاد تدويرها بنسبة 100%.

Like
Like Love Haha Wow Sad Angry
Show More

Related Articles

Leave a Reply

Your email address will not be published.

wild fingering with love tunnel fucking.website
free xxx
sextop yaela vonk and kyla.

Back to top button