additional reading tokyo hot busty aubrey kate on massage table. european babe gets licked. phim heo angelina valentine tattooed vixen. http://desigirlsfuckvidz.com

📌 Featured😎 LifeStyle🏆2022🇶🇦 DOHA

Souq Waqif… Ideal Tourist Destination for World Cup Fans

“سوق واقف” وجهة سياحية مثالية لجماهير المونديال

QNA

Doha: Souq Waqif is one of the most important tourist and heritage landmarks in the State of Qatar, maintaining an original architectural structure that emphasizes the country’s interest and pride in its authentic culture and heritage.

Souq Waqif, one of the oldest Qatari and Gulf market, was established in downtown Doha in 1955 on site of the old Doha market which dates 100 years back.

Souq Waqif was renovated in 2004, emphasizing the keenness of preserving the heritage of the ancestors as a source of pride for generations. The renovation plan was developed in accordance with Qatar’s architectural heritage and traditional building materials.

Many reactional and public events will take place in Souq Waqif during the FIFA World Cup Qatar 2022. Billboards, kiosks and all decorations have been completed. The corridors were decorated with artistic sculptures reflecting the spirit of the Mundial.

Special heritage events will be held under the name “Arabian Tent” in the northern area of Souq Waqif. It celebrates the Arab region and the local and Arab heritage, introducing the Qatari customs and traditions to the fans in a simple way, including the traditional tent, the Qatari hospitality and the heritage professions which represent an integral part of the old local culture.

Dating 100 year back, the name of Souq Waqif translates to “standing market” because merchants had to stand all day due to the small area which was divided by a small valley with rushing sea water that left only a narrow passage.

Now, Souq Waqif is one of the most distinguished Qatari heritage monuments, a thriving marketplace and one of the favorite destinations for citizens and tourists alike, offering a wide range of traditional goods, handicrafts, perfumes, spices, goldsmithing, sewing, as well as daggers, swords, musical instruments and rare birds such as falcons, parrots and others.

Visitors to Souq Waqif can notice the ancient architecture of its corridors, walls and shops showing the features of Qatar’s rich history that reflects the authentic values and morals of the Qatari people, and the journey from the beauty of simple life to broad prospects of urbanization and civilized renaissance.

The renovation process of Souq Waqif combined its past and present, transforming it from a simple heritage site for taking souvenir photos into a magnificent area that presents various cultural and heritage activities, and a marketplace for national and traditional products.

Perhaps the most important characteristic of Souq Waqif is the preservation of this architectural art in all corridors, as it embraces owners of traditional professions and crafts, especially goldsmithing.

A few meters away from the shops, visitors can enjoy the “Majalis” seating areas which consist of traditional wooden benches covered with the “dawashiq” or burgundy-colored pillows, and offer popular Qatari dishes.

Souq Waqif hosts distinctive tourism projects including high-end hotels and the cultural edifices that can absorb all official and private activities, most notably Abdul Aziz Nasser Theatre.

The administration of Souq Waqif is keen to organize activities and events to mark various seasons and occasions, including musical and theatrical performances that suit different age groups and attract many visitors, especially with the large and diverse number of hotels, coffee shops and restaurants from different cultures; in addition to cultural centers, especially the Souq Waqif Art Center which serves as an open museum to the visitors.

The Souq offers artifacts from all over the region, ranging from shoes to antiques, handicrafts and fishing gear as well as pearl diving equipment, woven fabrics, carpets, wooden furniture and glass ornaments made in the nearby workshops. Promising musicians can enjoy a local variety of drums, flutes and stringed instruments, including the oud instrument.

Visitors to Souq Waqif enjoy the aroma of spices as the market offers various Arab flavors and spices, such as saffron, thyme, sumac, dried flowers, and countless types of dates, honey, tea leaves and coffee beans.

In the pearl shop, located in the middle of the handicraft shops, you can learn about the art of pearl fishing and see many types of white, pink and gray pearls.

Many of the region’s traditional perfumes and cosmetics can also be explored at this market, ranging from oud and musk to custom-made perfumes, kohl, argan oil and henna designs.

Souq Waqif is filled with foods that express different cultures, including traditional dishes offered by local women in the central courtyard such as Harees, Thareed, Marqouqah and others, as well as modern dishes such as samosas, stuffed grape leaves, meat stews and others.

Souq Waqif is one of the most popular places to hang out with friends, especially after sunset. Roadside cafes and restaurants are open until the wee hours of the day and offer endless services of beverages and food as well as TV screens to watch football matches. Some places, such as Majlis Al Dana offers popular board games.

For the fifth year in a row, Souq Waqif Boutique Hotels has been recognized by Conde Nast Traveler 2022 Readers’ Choice Awards in its 35th edition as the fifth among the Best 20 Hotels in the Middle East and 39 in the Best 50 Hotels in the world, consolidating Souq Waqif Boutique Hotels position in the hospitality industry, especially with the unique features being the ideal destination for heritage, luxury and plush stays, in addition to being the best address for rejuvenating and indulging in a variety of culinary options highlighting diverse international cuisines, and its favorable strategic location in the heart of the historical Souq Waqif at the center of the vibrant city of Doha.

قنا

الدوحة: يُعد سوق واقف واحدًا من أهم المعالم السياحية والتراثية في دولة قطر، حيث يؤكد من خلال محافظته على بنائه المعماري الأصيل على اهتمام الدولة واعتزازها بثقافتها وتراثها الأصيل.

وسوق واقف يُعد من أقدم الأسواق القطرية والخليجية، وقد بني السوق على هيئة موقع سوق الدوحة التجاري القديم الذي يعود إلى أكثر من مئة عام، ليتم إنشاء السوق في وسط الدوحة عام 1955.

وتم إعادة تجديد سوق واقف وإحيائه في العام 2004، وذلك للتأكيد على تراث الأجداد الذي يطوره الآباء ليتوارثه الأبناء وليكون لهم مفخرة يتباهون بها، توثق جلال عاداتهم وتقاليدهم وتزيدها متانة وقوة على مر الأيام والسنين، وقد وضعت خطة لإعادة إحياء السوق على أسس ودراسات لتراث قطر المعماري ومواد البناء التقليدية التي كانت تستعمل في الأزمان البعيدة.

وتنطلقُ في سوقِ واقف العديدُ من الفعاليات الترفيهيَّة والجماهيريَّة خلال بطولة مونديال كأس العالم FIFA قطر 2022، حيث تمَّ الانتهاء من أعمال تركيب اللوحات الإعلانية الواقعة على شارع الكورنيش، بالإضافة إلى الأكشاك والمباني التي أُنشئت في الساحة الغربية وساحة الأحمد، فضلًا عن الاهتمام بتزيين الممرات بالمُجسّمات الفنيَّة التي تعكس رُوح المونديال.

كما تقامُ في الحديقة الشماليَّة من سوق واقف فعاليات تراثية مميزة تحت مسمَّى (الخيمة العربية)، وتحتفي بالمنطقة العربية والتراث المحلي والعربي لتقديم ذلك للمُشجع بطريقة بسيطة وتعريفه بصورة مباشرة بالعادات والتقاليد القطرية، وخاصة بيت الشَّعر والضيافة القطرية والمهن التراثية التي تشكّل جزءًا لا يتجزأ من الثقافة المحلية قديمًا.

وتعود تسمية سوق واقف الواقع في منتصف مدينة الدوحة، بجوار الكورنيش ومدينة مشيرب إلى أكثر من 100 عام عندما كانت عمليات البيع والشراء في تلك المنطقة تحصل وقوفًا، وكانت مدينة الدوحة وقتذاك يقسمها وادٍ إلى نصفين تجري فيه السيول الآتية من المرتفعات باتجاه البحر، وعلى ضفتي ذلك الوادي الصغير الذي كان مسرحًا لحركة المد والجزر كان أهالي الدوحة الذين سكنوا ضفتيه الشرقية والغربية يجتمعون للبيع والشراء.

ولأن مياه الخليج لم تترك سوى ممر ضيق فإن الباعة كانوا يضطرون للوقوف طيلة النهار، نظرًا لضيق المكان لذلك سمّي بـ (سوق واقف) ليصبح أحد المعالم التراثية القطرية، والبوّابة الرئيسية لمدخل السوق الكبير وإحدى الواجهات المحببة لمواطني الدولة ومواطنيها والمقيمين على أرضها وكذلك ضيوفها من الخارج إذ يجدون فيه تنوعًا في البضائع التقليدية والحرف اليدوية كالعطارة والبهارات والبخور والعطور، وصياغة الذهب والخياطة والتطريز وصنع العباءات العربية للنساء والرجال إلى جانب صناعة الخناجر والسيوف وأدوات الموسيقى، وبيع الطيور النادرة من صقور وببغاوات وغيرهما فضلًا عن الخيول والإبل التي تقرّب للزائرين حياة البيئة القطرية قديمًا.

وعندما يتجول الزائر داخل السوق يرى الفن المعماري القديم في ممراته وجدرانه ودكاكينه، ما يمحنه فرصة للتعرّف على ملامح تاريخ دولة قطر الثري؛ والذي يعبّر عن الوجدان الأصيل للشعب القطري وما يحمل من قيم راسخة في أخلاقياته، فهو ينطلق من جمال حياة البساطة إلى آفاق عمرانية ونهضة حضارية أرحب في وقتنا الحالي.

وجمعت عملية التطوير للسوق بين ماضيه وحاضره فتحول من مجرد تراث يبحث عنه البعض من الهواة لشراء التحف والتقاط الصور التذكارية والتعرف على التراث القطري إلى ساحة رائعة تقدم مختلف الأنشطة والفعاليات الثقافية والتراثية والمعارض التجارية المُرتبطة بالزراعات والصناعات الوطنية كذلك، ليجد كل زائر فيه ما يستهويه.

ولعل أهم ما يميز سوق واقف هو الاحتفاظ بذلك الفن المعماري في كل الدهاليز، كما يحتضن أصحاب المهن والحرف التقليدية، خاصة صياغة الذهب وفقاً للطراز المطلوب.

وعلى بعد أمتار قليلة من هذه المحلات التجارية بالسوق تفترش «المجالس» أرض السوق المعبّدة بأحجار صخرية متقطعة، فتتوزع «الدواشق» أو المساند الخمرية اللون يمنة ويسرة، إلى جانب المقاعد الخشبية القديمة التي ما زالت تبدو وكأنها أغصان لم تُحدث فيها يد الإنسان سوى تغييرات طفيفة. وما إن يمرّ السائح بالقرب من هذه «المجالس» حتى يشم رائحة المأكولات القطرية الشعبية.

ويشهد السوق ورشة عمرانية تبني مشاريع سياحية مميزة، من بينها فنادق ذات مستويات راقية، ناهيك عن الصروح الثقافية التي ستتمكن من استيعاب كافة النشاطات التي تقوم بها الجهات الرسمية والخاصة في السوق، أبرزها مسرح الموسيقار الراحل عبدالعزيز ناصر.

هذا وتحرص إدارة السوق على إقامة الفعاليات المختلفة للمواسم والمناسبات، إذ تتضمن عروضًا غنائية ومسرحية متنوعة تناسب مختلف الفئات العمرية، وتستقطب الكثير من الزوار خاصة مع كثرة وتنوع الفنادق والمقاهي والمطاعم التي تعبر عن مختلف الثقافات، أو تلك المراكز الثقافية، خاصة مركز سوق واقف للفنون، التي تجعل من السوق متحفًا مفتوحًا أمام الجماهير.

وتُجسد الأزقة المتعرجة لسوق واقف مشهدًا ناطقًا بالحياة التقليدية في الشارع، ويوفر السوق لمحبي الكنوز القطع الأثرية من جميع أنحاء المنطقة، بدءًا من الأحذية إلى التحف والحرف اليدوية، كما تتنافس معدات صيد الأسماك ومعدات الغوص بحثاً عن اللؤلؤ لتأسر انتباه الزائرين، فضلاً عن الأقمشة المنسوجة والسجاد والأثاث الخشبي والزخارف الزجاجية المصنوعة في ورش العمل المجاورة، ويمكن للموسيقيين الواعدين الاستمتاع بمجموعة متنوعة محلية من الطبول والمزامير والآلات الوترية، بما في ذلك آلة العود الموقظة للأشجان.

ويستمتع زوار سوق واقف برائحة التوابل المنبعثة هنا وهناك؛ حيث تجد في هذا المكان النكهات العربية النادرة المتنوعة بين حبوب التوابل أو التوابل المطحونة، مثل الزعفران والزعتر والسماق والزهور المجففة والليمون الأسود المجفف وأنواع لا حصر لها من التمور والعسل وأوراق الشاي وحبوب القهوة.

وفي متجر اللؤلؤ الواقع وسط متاجر بيع الأعمال اليدوية، يمكنك بدء حوار مع المالك- وهو غواص لؤلؤ سابق- والتعرّف على فن صيد اللؤلؤ الذي نفتقده، ومشاهدة العديد من أنواع اللؤلؤ الأبيض والوردي والرمادي.

كما يمكن استكشاف العديد من العطور ومستحضرات التجميل التقليدية في المنطقة في هذا السوق، بدءاً من العود والمسك إلى العطور المصنوعة حسب الطلب والكحل وزيت الأرغان وقوالب تصاميم الحناء.

ويعج السوق بالكثير من الأطعمة التي تعبر عن مختلف الثقافات، بدءًا من مأكولات المطاعم المتنوعة إلى مأكولات الباعة الجائلين؛ حيث تتجمع النساء المحليات في الفناء المركزي لبيع الكثير من الأكلات الشعبية مثل الهريس والثريد والمرموقة وغيرها، وذلك إلى جانب المأكولات الحديثة مثل السمبوسة وورق العنب المحشو إلى “يخنات اللحم، والزلابية الحلوة”. وإذا لم تكن تفضل أغذية الشارع، فلا تفوّت تجربة شاي الكرك والفطائر (الرقاق)، والمخبوص (طبق أرز تقليدي)، والفحسة (يخنة اللحم المطهوة ببطء في الأواني الفخارية) وتتناولها بالطريقة التقليدية جالسًا على الأرض، والكنافة والبقلاوة الشهية.

وسوق واقف واحد من أكثر الأماكن شعبية للتجول مع الأصدقاء، خاصة بعد غروب الشمس؛ حيث تفتح المقاهي الموجودة على جانبي الطريق أبوابها حتى الساعات الأولى من اليوم، وتقدم خدمات لا تنتهي من القهوة العربية وعصائر الفاكهة الطازجة وتوفر المقاهي والمطاعم شاشات عرض تليفزيونية لنقل مباريات كرة القدم، بينما يقدم مجلس الدانة، لعبة الطاولة المحلية الشهيرة.

جدير بالذكر أن فنادق سوق واقف، حصدت للعام الخامس على التوالي، جوائز اختيار قراء مجلة «كوندي ناست ترافيلر» في نسختها الخامسة والثلاثين لعام 2022، حيث احتلت المركز الخامس ضمن قائمة أفضل 20 فندقًا في الشرق الأوسط، والمركز 39 من أصل أفضل 50 فندقًا على مستوى العالم، مرسخة بذلك مكانتها في قطاع الضيافة، وذلك بفضل ما تمتاز به المجموعة كعنوان للرفاهية والإقامة الفاخرة، والمكان الأمثل لتجديد النشاط والاستمتاع بتناول خيارات متنوعة من المأكولات من مختلف المطابخ العالمية، بالإضافة إلى موقعها الاستراتيجي في قلب سوق واقف التراثي وسط مدينة الدوحة النابضة بالحياة.

Like
Like Love Haha Wow Sad Angry
Show More

Related Articles

Leave a Reply

Your email address will not be published.

wild fingering with love tunnel fucking.website
free xxx
sextop yaela vonk and kyla.

Back to top button