additional reading tokyo hot busty aubrey kate on massage table. european babe gets licked. phim heo angelina valentine tattooed vixen. http://desigirlsfuckvidz.com

📱 Technology

Musk has a ‘super app’ plan for Twitter. It’s super vague

ما هي خطة ماسك الغامضة فيما يتعلق بتطبيق تويتر؟

AP

New York: Elon Musk has a penchant for the letter “X.” He calls his son with the singer Grimes, whose actual name is a collection of letters and symbols, “X.” He named the company he created to buy Twitter “X Holdings.” His rocket company is, naturally, SpaceX.

Now he also apparently intends to morph Twitter into an “everything app” he calls X.

For months, the Tesla and SpaceX CEO has expressed interest in creating his own version of China’s WeChat – a “super app” that does video chats, messaging, streaming and payments – for the rest of the world. At least, that is, once he’s done buying Twitter after months of legal infighting over the $44bn purchase agreement he signed in April.

There are just a few obstacles. First is that a Musk-owned Twitter wouldn’t be the only global company in pursuit of this goal, and in fact would probably be playing catch-up with its rivals. Next is the question of whether anyone really wants a Twitter-based everything app- or any other super app – to begin with.

Start with the competition and consumer demand. Facebook parent Meta has spent years trying to make its flagship platform a destination for everything online, adding payments, games, shopping and even dating features to its social network. So far, it’s had little success; nearly all of its revenue still comes from advertising.

Google, Snap, TikTok, Uber and others have also tried to jump on the super app bandwagon, expanding their offerings in an effort to become indispensable to people as they go about their day. None have set the world on fire so far, not least because people already have a number of apps at their disposal to handle shopping, communicating and payments.

“Old habits are hard to break, and people in the US are used to using different apps for different activities,” said Jasmine Enberg, principal analyst at Insider Intelligence. Enberg also notes that super apps would likely suck up more personal data at a time when trust in social platforms has deteriorated significantly.

Musk kicked off the latest round of speculation on October 4, the day he reversed his attempts to get out of the deal and announced that he wanted to acquire Twitter after all. “Buying Twitter is an accelerant to creating X, the everything app,” he tweeted without further explanation.

But he’s provided at least a little more detail in the past. During Tesla’s annual shareholder meeting in August, Musk told the crowd at a factory near Austin, Texas, that he thinks he’s “got a good sense of where to point the engineering team with Twitter to make it radically better.”

And he’s dropped some strong hints that handling payments for goods and services would be a key part of the app. Musk said he has a “grander vision” for what X.com, an online bank he started early in his career that eventually became part of PayPal, could have been.

“Obviously that could be started from scratch, but I think Twitter would help accelerate that by three to five years,” Musk said in August. “So it’s kind of something that I thought would be quite useful for a long time. I know what to do.”

But it’s not clear that WeChat’s success in China means the same idea would translate for a US or global audience. WeChat usage in almost universal in China, where most people never had a computer at home and skipped straight to going online by mobile phone.

Operated by tech giant Tencent Holding Ltd., the platform has made itself a one-stop shop for payments and other services and is starting to compete in entertainment. It is also a platform for health code apps the public is required to use prevent the spread of the coronavirus.

China has 1 billion internet users, and nearly all of them go online by mobile phone, according to the government-sanctioned China Internet Network Information Center. Only 33% use desktop computers at all – and mostly in addition to mobile phones. Tencent says WeChat had 1.3 billion users worldwide as of the end of June.

Tencent and its main Chinese competitor, e-commerce giant Alibaba Group, aim to make apps that offer so many services that users can’t easily switch to another app. They’re not the only ones.

WeChat has added video calls and other message features as well as shopping, entertainment and other features. Government agencies use it to send out health, traffic and other announcements. WeChat’s payment function, meanwhile, is so widely used that coffee shops, museums and some other businesses refuse cash and will take payment only through WeChat or the rival Ant app.

There is no comparable app in the US, despite tech companies’ efforts.

It’s worth remembering that Musk’s grand visions don’t always work out the way he appears to expect. Humans are nowhere near colonizing Mars and his promised fleet of robotaxis remains about as far from reality as the metaverse.

Twitter’s user base is also tiny relative to those at its social-platform competitors. While Facebook, Instagram and TikTok all passed the 1 billion mark long ago, Twitter has about 240 million daily users.

“Musk would not only have to overcome the hurdle of convincing consumers to change how they behave online, but also that Twitter is the place to do it,” Enberg said.

أسوشيتد برس

نيويورك: يبدو أن إيلون ماسك يميل إلى الحرف “X”. لدرجة تسمية إبنه بمجموعة من الرموز وحروف الـ “X”. ويبدو أنه الآن يعتزم أيضاً تحويل تطبيق تويتر إلى “تطبيق X” متخصص بكل شيء.

وأعرب الرئيس التنفيذي لشركة تيسلا و سبيس إكس عن اهتمامه بإنشاء نسخته الخاصة من برنامج “ويتشات” الصيني لنشره ضمن الكرة الأرضية جمعاء العالم.وعند انتهاءه من عقد صفقة تطبيق تويتر بعد أشهر من الخلاف القانوني حول اتفاقية الشراء البالغة 44 مليار دولار التي وقعها في أبريل.

وقد واجه العديد من العقبات. الأول وهو أن تويتر المملوك لـ “ماسك” لن يكون الشركة العالمية الوحيدة التي تسعى إلى تحقيق هذا الهدف، التالي هو هل حقاً يحتاج الجميع تطبيق متكامل مستند لـ تويتر – أو أي تطبيق آخر .

أمضت شركة ميتا، سنوات في محاولة جعل منصتها الرئيسية وجهة لكل شيء عبر الإنترنت، وإضافة المدفوعات والألعاب والتسوق وحتى ميزات المواعدة إلى شبكتها الاجتماعية. وحتى الآن، لم تحقق نجاحاً يذكر؛ لا تزال جميع عائداتها تقريباً تأتي من الإعلانات.

وحاولت أيضاً غوغل و سناب و تيك توك و أوبر وغيرها أيضاً التوجه إلى مجال التطبيقات المسيطرة، وتوسيع نطاق عروضها في محاولة لتصبح لا غنى عنها للناس أثناء ذهابهم إلى يومهم. ولم يتسبب أي منها في النجاح على نطاق عالمي حتى الآن، لأسباب ليس أقلها أن الناس لديهم بالفعل عدد من التطبيقات تساعدهم بالتعامل مع التسوق والتواصل والمدفوعات.

وقالت المحللة الرئيسية في إنسايدر إنتليجنس، ياسمين إنبرج، “من الصعب تغيير العادات القديمة، حيث تجد الناس في الولايات المتحدة معتادون على استخدام تطبيقات مختلفة لأنشطة مختلفة”. وتلاحظ إنبرج أيضاً أن التطبيقات الفائقة من المحتمل أن تجمع المزيد من البيانات الشخصية في وقت تدهورت فيه الثقة في المنصات الاجتماعية بشكل كبير.

وأخبر ماسك الحشد في مصنع بالقرب من أوستن خلال الاجتماع السنوي للمساهمين في تيسلا في أغسطس، أنه يعتقد أنه “لديه فكرة جيدة عن المكان الذي يجب أن يوجه فيه الفريق الهندسي باستخدام تويتر لجعله أفضل بشكل جذري”.

وقد ألقى بعض التلميحات القوية بأن التعامل مع مدفوعات السلع والخدمات سيكون جزءاً أساسياً من التطبيق. وقال ماسك إن لديه “رؤية أعظم” لما كان يمكن أن يكون عليه موقع إكس، وهو بنك عبر الإنترنت بدأه في وقت مبكر من حياته المهنية وأصبح في النهاية جزءاً من باي بال.

لكن ليس من الواضح ما إذا كان نجاح “ويتشات” في الصين يعني أن نفس الفكرة ستكون مقبولة للجمهور الأمريكي أو العالمي. يعد استخدام “ويتشات” عالمياً تقريباً في الصين، حيث لم يكن لدى معظم الأشخاص جهاز كمبيوتر في المنزل مطلقاً وتخطوا الاتصال بالإنترنت عبر الهاتف المحمول مباشرة.

يوجد في الصين مليار مستخدم للإنترنت، وجميعهم تقريباً يتصلون بالإنترنت عبر الهاتف المحمول، وذلك وفقاً لمركز معلومات شبكة الإنترنت الصيني المعتمد من قبل الحكومة. 33٪ فقط يستخدمون أجهزة الكمبيوتر المكتبية على الإطلاق – وفي الغالب بالإضافة إلى الهواتف المحمولة. وتهدف تينسيت ومنافستها الصينية الرئيسية، مجموعة علي بابا للتجارة الإلكترونية، إلى إنشاء تطبيقات تقدم العديد من الخدمات التي لا يمكن للمستخدمين التبديل بسهولة إلى تطبيق آخر. إنهم ليسوا الوحيدين.

أضاف “ويتشات” مكالمات الفيديو وميزات الرسائل الأخرى بالإضافة إلى التسوق والترفيه والميزات الأخرى. تستخدمه الوكالات الحكومية لإرسال الإعلانات الصحية والمرورية وغيرها من الإعلانات. وفي الوقت نفسه، تُستخدم طريقة الدفع في “ويتشات”على نطاق واسع لدرجة أن المقاهي والمتاحف وبعض الشركات الأخرى ترفض الدفع النقدي ولن يتم الدفع إلا من خلال “ويتشات”أو تطبيق آنت المنافس.

لا يوجد تطبيق مشابه لـ “ويتشات”في الولايات المتحدة، على الرغم من جهود شركات التكنولوجيا.

يجدر بنا أن نتذكر أن رؤى ماسك العظيمة لا تعمل دائماً بالطريقة التي يتوقعها. فالبشر ليسوا قريبين من استعمار المريخ، ولا يزال أسطوله الموعود من الروبوتات بعيداً عن الواقع مثل عالم الميتا.

وإن قاعدة مستخدمي تويتر ضئيلة أيضاً مقارنةً بمنافسيها على المنصات الاجتماعية. بينما تجاوز كل من فيسبوك و إنستغرام و تيك توك المليار مستخدم منذ فترة طويلة، بينما لدى تويتر حوالي 240 مليون مستخدم يومياً.

وقالت إنبرج: “لن يضطر ماسك فقط للتغلب على عقبة إقناع المستهلكين بتغيير سلوكهم عبر الإنترنت، ولكن أيضاً أن تويتر هو المكان المناسب للقيام بذلك”.

Like
Like Love Haha Wow Sad Angry
Show More

Related Articles

Leave a Reply

Your email address will not be published.

wild fingering with love tunnel fucking.website
free xxx
sextop yaela vonk and kyla.

Back to top button