additional reading tokyo hot busty aubrey kate on massage table. european babe gets licked. phim heo angelina valentine tattooed vixen. http://desigirlsfuckvidz.com

😎 LifeStyle

Museum of Islamic Art to introduce new family trail

متحف الفن الإسلامي يقدم “مسار عائلي” بحلة جديدة

The Peninsula

Doha: Re-opening of the Museum of Islamic Art (MIA) in October will introduce a new family trail where “families go and interact and do things together during this whole journey of the new galleries.”

According to MIA Director Dr. Julia Gonnella, this is a crucial component of the museum’s new message where families can sit, talk about, and interact with exhibits.

The Astrolabe gallery is among the galleries she singled out. It has a fresh look and more interactive features. “We will be having an astrolabe and a big screen where people can look just to see how astronauts function, what they are for, with the sky showing the different stars in Qatar.” She said this in a video posted by Qatar Museums on YouTube.

MIA Deputy Director of Curatorial Affairs, Shaikha Nasser Al Nassr, meanwhile explained how the Astrolabe will be interactive. “The children will have the astrolabe and then they will manoeuvre it and point at a star, and if they point at it correctly, a constellation will appear, so it is learning through doing.” The Astrolabe is a scientific instrument that was used throughout the Islamic world for many centuries.

One of its principal uses in Islam was to determine prayer time and direction of prayer towards Makkah. The museum’s screens have been upgraded and films on the gallery’s concept have been included.

“For example, in the South Asia gallery, we have jewels. We have films on how these jewels were actually made and also how they were worn because a lot of the jewels we think they’re ladies’ jewels but no, they’re [also] men’s jewels, and so it’s nice to see the part of the turban or part of a sash,” Dr. Gonnella said.

During the unveiling, a brand-new room on Southeast Asia, a first for Islamic Art, will also be unveiled. According to Dr. Gonnella, this has been developed as a result of the substantial population from Indonesia and the Philippines in the country. “We really thought it’s absolutely central to focus on the Islamic art in this part of the region.”

New sections will all be on display in October: trade with China, religion section highlighting the Muslim society and how it’s kept together, the Ummah, and objects connected to Makkah and Haj.

A whole Damascus room will be displayed in the permanent gallery, as well as the Kaaba textile and religious practices gallery. “Damascus room is an interior of a living room from a Damascus house that belonged to the 19th century and it’s been around now [for] three years of conservation where we had to go to the warehouse and check the crates and the boxes, and assemble the whole room with around 170 objects and 280 stone pieces,” said Al Nassr.

The public and visitors to MIA may anticipate additional opportunities for hands-on experience, such as learning how to cultivate a garden in the Islamic Spain section, trying on jewellery, and using a war mask to visually reenact a battle scene.

Al Nassr revealed that MIA’s Majilis will focus on offering immersive projection to highlight the building’s history and its architecture design with I M Pei and how it relates to Doha’s contemporary architecture.

Dr. Gonnella also emphasised the importance of history museums to society and how they continue to serve their primary mission.

“History museums of course talk about the past and not so many people are interested in the past, but the past is actually essential for everyone. It starts with your mother and your grandmother and your great-grandmother. You are what you have come from the past and it’s extremely important to make the past relevant for today and tomorrow, because you learn from the past. You also get inspired and this was one of the key points of the new set-up — that you make it relevant for today. All the topics they touch you, and they make you think.”

ذا بينينسولا

الدوحة: ستقدم إعادة افتتاح متحف الفن الإسلامي في أكتوبر مساراً عائلياً جديداً حيث “تذهب العائلات وتتفاعل وتفعل الأشياء سوياً خلال هذه الرحلة الكاملة للمعارض الجديدة”.

ووفقاَ لمديرة متحف الفن الإسلامي الدكتورة جوليا غونيلا، فإن هذا عنصر حاسم في رسالة المتحف الجديدة حيث يمكن للعائلات الجلوس والتحدث والتفاعل مع المعروضات.

معرض الإسطرلاب هو إحدى صالات العرض التي برزت. بمظهرها الجديد وميزات أكثر تفاعلية. وقالت في مقطع فيديو نشرته متاحف قطر على موقع يوتيوب. “سيكون لدينا إسطرلاب وشاشة كبيرة حيث يمكن للناس أن يشاهدوا كيف يعمل رواد الفضاء، وما يعملون من أجله، مع عرض للسماء والنجوم المختلفة في قطر.”

وأوضحت نائبة مديرة شؤون التنظيم في متحف الفن الإسلامي، شيخة ناصر النصر، كيف سيكون الإسطرلاب تفاعلياً. “حيث سيحصل الأطفال على الإسطرلاب وبعد ذلك سوف يبحثون ويشيرون إلى نجم معين، وإن استطاعوا الإشارة إليه بشكل صحيح، ستظهر مجموعة النجوم، وهكذا يستطيعون التعلم من خلال التجربة.” فالإسطرلاب هو أداة علمية استُخدمت في جميع أنحاء العالم الإسلامي لقرون عديدة.

كان أحد استخداماته الرئيسية في الإسلام هو تحديد وقت الصلاة واتجاه الصلاة نحو مكة. وتمت ترقية شاشات المتحف وتم تضمين أفلام حول مفهوم المعرض.

وقالت الدكتورة غونيلا. “فعلى سبيل المثال، لدينا جواهر في معرض جنوب آسيا، ولدينا أفلام حول كيفية صنع هذه المجوهرات وكيف تم ارتداؤها أيضاً لأن الكثير من المجوهرات التي نعتقد أنها مجوهرات خاصة بالنساء ولكنها كانت أيضاً مجوهرات للرجال، لذا من الجيد رؤيتها كجزء من العمامة أو من وشاح، “

وسيتم الكشف عن غرفة جديدة تماماً في جنوب شرق آسيا خلال إزاحة الستار، وهي الأولى من نوعها للفن الإسلامي. ووفقاً للدكتورة غونيلا، تم تطوير هذا نتيجة لتعداد السكان من إندونيسيا والفلبين في البلاد. “لقد آمنّا بأهمية التركيز على الفن الإسلامي في هذا الجزء من المنطقة.”

وسيتم عرض أقسام جديدة في أكتوبر: التجارة مع الصين، قسم الدين الذي يسلط الضوء على المجتمع الإسلامي وكيف يتم الحفاظ عليه معاً، والأمة، والأشياء المرتبطة بمكة والحج.

وسيتم عرض غرفة كاملة بدمشق في صالة العرض الدائمة، وكذلك معرض المنسوجات والممارسات الدينية في الكعبة. “غرفة دمشق هي عبارة عن غرفة معيشة من منزل دمشقي يعود تاريخها إلى القرن التاسع عشر ولقد تم الحفاظ عليها لمدة ثلاث سنوات، حيث كان علينا الذهاب إلى المستودع والتحقق من الصناديق وتجميعها، حيث قالت شيخة النصر “تحتوي الغرفة بأكملها حوالي 170 قطعة عرض و 280 قطعة حجرية”.

يستطيع زوار متحف الفن الإسلامي توقع فرصاً إضافية للتجربة العملية، مثل تعلم كيفية زراعة حديقة في قسم إسبانيا الإسلامية، وتجربة المجوهرات، واستخدام قناع الحرب لإعادة تمثيل مشهد المعركة بصرياً.

وكشفت شيخة النصر أن مجلس متحف الفن الإسلامي سيركز على تقديم عرض غامر لتسليط الضوء على تاريخ المبنى وتصميمه المعماري مع I M Pei وكيفية ارتباطه بالعمارة المعاصرة في الدوحة.

كما أكدت الدكتورة غونيلا على أهمية متاحف التاريخ بالنسبة للمجتمع وكيف تستمر في خدمة مهمتها الأساسية.

“المتاحف التاريخية تتحدث بالطبع عن الماضي وقد لا يهتم الكثير من الناس بالماضي، لكن الماضي هو عنصر ضروري للجميع. حيث يبدأ الأمر بوالدتك وجدتك وجدتك الكبرى. فأصولك ماضية ومن المهم للغاية أن تربط الماضي باليوم والغد، لأنك تتعلم وتحصل على وحي الإلهام من الماضي، وكانت هذه إحدى النقاط الرئيسية لإعادة الإفتتاح – التي تجعله مناسباً لليوم. فهو يحتوي كل الموضوعات المرتبطة به وتجعلك تفكر به “.

Like
Like Love Haha Wow Sad Angry
Show More

Related Articles

Leave a Reply

Your email address will not be published.

wild fingering with love tunnel fucking.website
free xxx
sextop yaela vonk and kyla.

Back to top button