additional reading tokyo hot busty aubrey kate on massage table. european babe gets licked. phim heo angelina valentine tattooed vixen. http://desigirlsfuckvidz.com

💰 Business🌍 World

QNB: Global Supply Chains Are Recovering, Despite Persistent Bottlenecks

تقرير بنك قطر الوطني: سلاسل التوريد العالمية تتعافى بالرغم من الاختناقات المستمرة

QNA

Doha: Qatar National Bank (QNB) said that despite the emergence of the new Omicron variant of concern, it is worth noting that the global economy has made a remarkable recovery from the peak impact of the COVID-19 pandemic last year.

In the QNB weekly commentary, the bank explained, “The main driver has been unprecedented fiscal and monetary stimulus, particularly in the United States (US), which unleashed a tsunami of consumer demand. Unfortunately, neither “Factory Asia” or global supply chains have been able to cope with such strong demand. The result has been severe bottlenecks in supply chains, which are pushing up the costs of goods and delaying their delivery.”

The bank pointed out, “The bottlenecks in global supply chains are one of the hottest topics of discussion in global economics at the moment. They are acting as a headwind to the economic recovery resulting in unmet demand that may never be satisfied. They are also driving high global inflation presenting central banks with challenges in policy decisions.”

“Despite bottlenecks being persistent, we have confidence that global supply chains are already recovering. Three key observations support our view: unsustainably strong demand is beginning to ease, “Factory Asia” is recovering from being hit by the Delta variant in Q3; and global shipping times and costs are already beginning to fall.”

QNB explained, “First, massive fiscal and monetary stimulus has allowed demand for consumer goods to recover in most advanced economies. In particular, stimulus in the US has been so strong that it has caused an unsustainable surge in demand felt globally. However, budget constrains apply even to the US government and fiscal policy is beginning to tighten naturally. President Biden’s Build Back Better (BBB) act sounds large with a headline figure of USD 2 trillion in new spending and tax benefits.”

“However, the impact of BBB will spread out over 10 years and the focus on infrastructure spending will feed into consumer demand much more gently than stimulus cheques sent directly to households. In contrast, there was a recovery in consumer demand in other large economies (e.g., the EU or Japan), but demand did not reach similar levels as in the US. The net result is that global consumer demand will remain robust, but is already easing from an unsustainable surge driven by the US.”

It added, “Second, the surge in consumer demand came at a time when “Factory Asia” was hit by a wave of the pandemic caused by the Delta variant. Although, Asian countries successfully managed the impact of the pandemic in 2020, they became complacent and were slow to get started with vaccination campaigns since the beginning of 2021. This meant that the Delta variant caused a surge in new infections and restrictions were required to control it, which unfortunately also lowered manufacturing output. Fortunately, rising vaccination rates over the last few months have helped Asian countries to regain control in managing the impact of the pandemic. Now, production within “Factory Asia” is recovering and they are rapidly working through the backlog of orders.”

The bank pointed out, “Third, global shipping costs are beginning to fall and are an indicator that supply chain bottlenecks are easing. A number of high frequency indicators of global shipping costs have fallen recently. The “Baltic dry index” has fallen 50 percent from a peak of over 5000 in October, its highest level since 2008, to less than 2,500 on the 17th November. The “Freightos Baltic index” for containers has fallen from its record high of over 11,000 in September to around 9,000 in late November. Another, “Drewry’s composite World Container index”, decreased by around 10 percent from its peak in October to around USD 9,000 by the 18th November. Lower global shipping costs, whilst still high, help ease pressure on global supply chains.”

QNB concluded, “Although bottlenecks in global supply chains are still severe, we have confidence that the situation will continue to improve over the coming year. We expect this to reduce the pressure currently being felt by global central banks, enabling them to keep interest rates lower for longer. Further, the boost to supply, combined with more monetary policy space to maintain demand stimulus for longer, is expected to support the global economic outlook next year at a time when fiscal policy and base effects are fading.”

قنا

الدوحة: كشف أحدث تقرير اقتصادي لبنك قطر الوطني /QNB/، أنه على الرغم من ظهور متحور /أوميكرون/ الجديد المثير للقلق، تعافى الاقتصاد العالمي بشكل ملحوظ من تأثير جائحة كورونا (كوفيد-19) الذي بلغ ذروته في العام الماضي.

وأشار التقرير إلى أن هذا التعافي مدفوعا بصفة رئيسية بالتحفيز المالي والنقدي غير المسبوق، لا سيما في الولايات المتحدة، التي أطلقت موجة من الارتفاع الحاد في الطلب الاستهلاكي، ولسوء الحظ، لم تتمكن “مراكز التصنيع الآسيوية” أو سلاسل التوريد العالمية من مواكبة هذا الارتفاع القوي في الطلب، ونتيجة لذلك، حدثت اختناقات كبيرة في سلاسل الإمدادات إلى ارتفاع تكاليف البضائع وتأخر أوقات تسليمها.

واعتبر البنك أن اختناقات سلاسل التوريد العالمية من أهم المواضيع المطروحة للنقاش في الاقتصاد العالمي حاليا، فهي تعتبر بمثابة رياح معاكسة للتعافي الاقتصادي تعيق القدرة على تلبية هذا الطلب، وقد تحول دون تلبيته بشكل كامل، وتؤدي هذه الاختناقات أيضا إلى ارتفاع التضخم العالمي، الأمر الذي يضع تحديات أمام البنوك المركزية فيما يتعلق بقرارات السياسة النقدية.

وقال التقرير الأسبوعي الصادر عن بنك QNB إنه على الرغم من استمرار الاختناقات، فإننا على ثقة من أن سلاسل التوريد العالمية تتعافى بالفعل، وهناك ثلاث نقاط رئيسية تدعم وجهة نظرنا هذه، فقد بدأ الارتفاع القوي والمؤقت في الطلب ينحسر، وتتعافى “مراكز التصنيع الآسيوية” من تأثير متحور دلتا في الربع الثالث، كما أن أوقات وتكاليف الشحن العالمية بدأت تتراجع فعليا.

النقطة الأولى، سمحت المحفزات المالية والنقدية الضخمة بتعافي الطلب على السلع الاستهلاكية في معظم الاقتصادات المتقدمة، وعلى وجه التحديد،كان التحفيز في الولايات المتحدة قويا لدرجة أنه تسبب في زيادة مؤقتة في الطلب على مستوى العالم، ومع ذلك، فإن للميزانية حدود حتى بالنسبة لحكومة الولايات المتحدة، وقد بدأ حيز السياسة المالية ينحسر بشكل طبيعي، ويبدو أن قانون “برنامج إعادة البناء” الذي أصدره الرئيس الأمريكي جو بايدن ضخم للغاية، فهو يتضمن مخصصات إجمالية بقيمة 2 تريليون دولار أمريكي لبنود الإنفاق الجديدة والمزايا الضريبية.

ومع ذلك، فإن تأثير “برنامج إعادة البناء” سيظهر على مدى 10 سنوات، وسيكون للتركيز المتزايد على الإنفاق على البنية التحتية تأثير أخف على الطلب الاستهلاكي بالمقارنة مع شيكات التحفيز التي يتم إرسالها مباشرة إلى الأسر، وفي المقابل، كان هناك انتعاش في الطلب الاستهلاكي في الاقتصادات الكبيرة الأخرى (مثل الاتحاد الأوروبي واليابان)، لكن الطلب لم يصل إلى مستويات مماثلة كما حدث في الولايات المتحدة والمحصلة النهائية هي أن الطلب الاستهلاكي العالمي سيظل قويا، ولكنه يتراجع من الارتفاع المؤقت الذي سببته الولايات المتحدة.

النقطة الثانية، جاء الارتفاع في الطلب الاستهلاكي في وقت تضررت فيه “مراكز التصنيع الآسيوية” بموجة جديدة من الجائحة تسبب فيها متحور دلتا، وعلى الرغم من أن الدول الآسيوية تمكنت من إدارة تأثير الجائحة بنجاح في عام 2020، إلا أنها اكتفت بذلك وشهدت تباطؤا في إطلاق حملات التطعيم منذ بداية عام 2021، وأدى هذا الأمر إلى زيادة عدد الإصابات الجديدة بسبب متحور دلتا، وبالتالي كان لا بد من فرض قيود للسيطرة على الوضع، وهو ما أدى بدوره للأسف إلى خفض الإنتاج الصناعي، ولحسن الحظ، ساعد ارتفاع معدلات التطعيم خلال الأشهر القليلة الماضية البلدان الآسيوية على استعادة السيطرة في إدارة تأثير الجائحة، ويتعافى حاليا الإنتاج داخل “مراكز التصنيع الآسيوية” وهي تعمل بسرعة لتلبية الطلبات المتراكمة.

النقطة الثالثة، بدأت تكاليف الشحن العالمية في الانخفاض، وهو مؤشر على تراجع اختناقات سلسلة التوريد، وتراجع عدد من المؤشرات عالية التردد الخاصة بتكاليف الشحن العالمية مؤخرا، فقد انخفض “مؤشر البلطيق للشحن الجاف” بنسبة 50 بالمئة من ذروة تجاوزت 5000 في أكتوبر، وهو أعلى مستوى له منذ عام 2008، إلى أقل من 2500 في 17 نوفمبر الماضي، وانخفض “مؤشر البلطيق فريتوس” للحاويات من أعلى مستوى له وهو11000 في سبتمبر إلى حوالي 9000 في آواخر نوفمبر، أما “مؤشر الحاويات العالمي المركب لشركة درويري”، فقد انخفض بنحو 10 بالمئة من ذروته في أكتوبر إلى حوالي 9000 دولار أمريكي بحلول 18 نوفمبر، وعلى الرغم من أن تكاليف الشحن العالمية لا تزال مرتفعة، إلا أن بداية انخفاضها تساعد في تخفيف الضغط على سلاسل التوريد العالمية وعلى الرغم من أن الاختناقات في سلاسل التوريد العالمية لا تزال حادة، فإننا على ثقة من أن الوضع سيستمر في التحسن خلال العام المقبل.

وتوقع البنك أن يؤدي ذلك إلى تقليل الضغط الذي تشعر به البنوك المركزية العالمية حاليا، مما يمكنها من إبقاء أسعار الفائدة منخفضة لفترة أطول، علاوة على ذلك، من المتوقع أن يؤدي تعزيز الإمداد، إلى جانب وجود مساحة أكبر في السياسة النقدية لتحفيز الطلب لفترة أطول، إلى دعم التوقعات الاقتصادية العالمية في العام المقبل في وقت يتلاشى فيه دعم السياسة المالية وآثاره الأساسية.

Like
Like Love Haha Wow Sad Angry
Show More

Related Articles

Leave a Reply

Your email address will not be published.

wild fingering with love tunnel fucking.website
free xxx
sextop yaela vonk and kyla.

Back to top button