🇶🇦 DOHA

Sudanese Minister praises strategic partnership with Qatar

وزير الدولة بوزارة النقل السودانية: الشراكة الاستراتيجية مع دولة قطر تحقق تقدماً ملموساً

Khartoum: The State Minister at the Sudanese Ministry of Transport, Roads and Bridges, Eng Ibrahim Yousuf Abdullah, said that the strategic economic partnership between his country and the State of Qatar on the rehabilitation and reconstruction of the new port of Suakin in the Red Sea state of eastern Sudan is proceeding as planned and achieving significant positive progress in all its tracks.

The cost of the partnership projects agreed upon is $4bn financed by Qatar, giving the Sudanese government 51 percent and Qatar 49 percent. He added the projects are in the first phase which is estimated at $500m and to be completed in 30 months.

The Minister affirmed the partnership with Qatar has provided the Port Authority of Sudan with a promising opportunity to benefit from the expertise and experience of its Qatari counterpart, most importantly, the latest technologies and international systems as well as capacity building and infrastructure development. He added that the Sudanese-Qatari partnership holds great promise for the people of Sudan to create economic openness with the world and promote integration into the global economy, appreciating the role played by Qatar in achieving sustainable development in the country and pushing forward the comprehensive economic renaissance.

He noted that Qatar, after mediating in the realisation of peace in Darfur, turned to economic partnership and helping Sudan in achieving food security as well as enabling it to overcome the challenges of safety.

The Doha Document for Peace in Darfur was signed by the Sudanese government and the Liberation and Justice Movement on July 14, 2011. Representatives of Burkina Faso, the African Union, the UN and Qatar, which mediated between the parties over 30 months of negotiations, also signed it.

أكد المهندس إبراهيم يوسف بنج وزير الدولة بوزارة النقل والطرق والجسور في السودان أن الشراكة الاستراتيجية الاقتصادية بين بلاده ودولة قطر بشأن إعادة تأهيل وإعمار ميناء سواكن الجديد بولاية البحر الأحمر شرقي السودان، تسير بصورة جيدة وفق ما خطط لها وتحقق تقدما إيجابيا ملموسا في كافة مساراتها.

جاء ذلك خلال تصريحات له اليوم، لوكالة الأنباء القطرية، أشار فيها إلى أن مشروعات الشراكة التي تمت بأكثر من 4 مليارات دولار من دولة قطر، ونصت على أن تكون لحكومة السودان نسبة 51% ودولة قطر نسبة 49%، تشهد مرحلتها الأولى التي تقدر بـ 500 مليون دولار ومدتها الزمنية 30 شهرا.

وأكد الوزير السوداني أن الشراكة مع دولة قطر أتاحت لهيئة الموانئ البحرية في السودان فرصة واعدة للاستفادة من خبرات وتجارب نظيرتها القطرية وفي مقدمة ذلك أحدث التقنيات والنظم العالمية وتبادل الخبرات وتنمية القدرات وتطوير البنية التحتية.

وكشف أن الشراكة السودانية القطرية تحمل بشريات كبيرة لأهل السودان خلال الفترة القليلة المقبلة بإحداث انفتاح اقتصادي مع العالم وتعزيز الاندماج في الاقتصاد العالمي، مثمنا الدور الذي تقوم به دولة قطر لإحداث التنمية المستدامة بالبلاد والدفع بالنهضة الاقتصادية الشاملة.

ونوه بأن دولة قطر استكملت منظومة إحلال السلام في دارفور بالتحول إلى الشراكة الاقتصادية وإنجاح دور السودان في تحقيق الأمن الغذائي وتمكينه من تجاوز التحديات لبر الأمان المنشود.

يذكر أن “وثيقة الدوحة للسلام” في دارفور وقعتها الحكومة السودانية وحركة التحرير والعدالة في 14 يوليو 2011، كما وقع عليها كذلك ممثلون عن دولة بوركينا فاسو والاتحاد الإفريقي والأمم المتحدة ودولة قطر التي تولت الوساطة بين الفرقاء على امتداد ثلاثين شهرا من المفاوضات.

وتتضمن الوثيقة عنصرا أساسيا لحل أزمة دارفور وهو تقاسم الثروات والسلطة بين حكومة الخرطوم وحركات دارفور، فضلا عن التصدي لقضايا أساسية للنزاع المسلح في الإقليم كإقرار تعويضات للنازحين، وموضوع اللجوء ووضع الإقليم من الناحية الإدارية، حيث تقرر اللجوء للاستفتاء للحسم في هوية دارفور بين أن يكون إقليما واحدا أو ولايات.

Tags
Show More

Related Articles

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

Subscribe to our mailing list

* indicates required
Email Format
X