soon... MSC Fantasia and Crystal Esprit

Two cruise ships expected in Qatar

28 Dec 2016 0 comment
soon... MSC Fantasia and Crystal Esprit

Two cruise ships, MSC Fantasia and Crystal Esprit, are expected to dock simultaneously at Doha Port on Wednesday, Qatar Tourism Authority (QTA) has announced.
With over 3,000 passengers set to disembark from the port, the berthing of these two cruise vessels is set to showcase Qatar’s preparedness to manage the smooth movement of large groups of cruise tourists, shortly after Qatar welcomed its first ever mega cruise ship.
“This is one of many firsts that the cruise industry in Qatar is witnessing this season, thanks to it being the largest one to date and the first in which Qatar will receive as many as 50,000 cruise visitors,” QTA chief tourism development officer Hassan al-Ibrahim said.
He noted that the rapid growth of this sub-sector is testament to the fruitful partnerships that exist between QTA, government partners and the private sector, alongside the cruise lines.
According to al-Ibrahim, these partnerships have paved the way for cruise visitors to enjoy a warm welcome and a smooth visitor experience.
“Today marks yet another step taken along the road to ensuring that Qatar becomes a key port of call on all cruise itineraries that cover this region,” he stressed.
The MSC Fantasia first docked in Qatar on December 7, bringing more than 3,000 passengers and more than 1,300 crew members. It is scheduled to make four calls to Doha throughout the rest of the 2016-17 cruise season.
The 100m long Crystal Esprit, a 62-passenger luxury yacht, also made its maiden call to Qatar earlier this month.

source: gulf-times.com


تجار يراهنون على استمرار تدفق الزوار ل نهاية أبريل

موسم السياحة البحرية ينعش مبيعات التحف والهدايا بسوق واقف


أسهم تدفق آلاف الزوار الأجانب على متن البواخر السياحية العملاقة، في إشاعة موجة من الانتعاش بمبيعات محلات التحف والهدايا التراثية بسوق واقف، القريب من ميناء الدوحة الذي تحط به تلك البواخر.
فمع انطلاقة موسم السياحة البحرية في 18 من أكتوبر الماضي، أخذ هؤلاء في ارتياد السوق التقليدية الواقعة في قلب الدوحة، وذلك من فور وصولهم ميناءها، حيث انصب تركيزهم على التحف والقطع التراثية التي ترتبط بثقافة وهوية البلاد، وذلك بغرض الاحتفاظ بها إلى حين عودتهم لبلدانهم.
وأضحى تجار سوق واقف على دراية بمواعيد وصول تلك الرحلات، نظرا لأن مستقليها يُحدِثون فارقاً مهماً في مبيعات محالهم، مؤكدين لـ«العرب» أنهم متفائلون بمستوى مبيعاتهم مع استمرار هذا الموسم لنهاية أبريل المقبل.
ورست حتى الآن نحو 6 بواخر ضخمة منذ انطلاق موسم السياحة البحرية في شهر أكتوبر الماضي، على أن يصل عددها إلى 32 سفينة بنهاية أبريل من العام المقبل.

ثناء
أثنى القائمون على إدارة محلات التحف والهدايا التراثية بسوق واقف على الدور الذي
لعبه موسم السياحة البحرية، في تعزيز مبيعاتهم، مبدين تفاؤلهم باستمرار هذا الحراك طوال الموسم الممتد لنهاية أبريل المقبل.
وأكد هؤلاء لـ«العرب» أن سوق واقف يعتبر بمثابة المقصد الأول للزوار القادمين على متن البواخر السياحية، على اعتبار أنه المَعلَم الأقرب إلى ميناء الدوحة الذي ترسو فيه تلك السفن.
وأشاروا إلى أن الفترة الأخيرة شهدت نشاطا ملاحَظا داخل السوق، خاصة في فترة الصباح، وبعد السؤال عن أسباب ذلك تم اكتشاف أن هناك سفنا سياحية كبيرة ترسو بميناء الدوحة ويقوم السياح بعمل جولات ميدانية إلى المناطق الموجودة في قطر لمدة يوم واحد، ويكون سوق واقف هو القاسم المشترك في كل هذه الزيارات.

السفن
وأشاروا إلى انتعاش مبيعات التحف والهدايا التراثية المنتشرة في مقدمة السوق من ناحية الكورنيش خلال فترات وجود السفن البحرية بميناء الدوحة، وذلك لرغبة الزوار في امتلاك المقتنيات التراثية ذات الطابع القطري، في وقت يحرص فيه المرشدون السياحيون على توعية الزوار بأهمية سوق واقف وتاريخه القديم لمرافقيهم من الزوار.
كما قالوا: «يجب أن نشكر الهيئة العامة للسياحة والشركات المتعاونة في هذا الموضوع، على هذا النشاط الملاحَظ خلال هذه الفترة، وهو ما يؤثر بالإيجاب على نشاط السوق الداخلي في سوق واقف، خاصة خلال فترة الشتاء»، مما يسهم في زيادة حركة البيع كما هو معتاد في هذه الفترات التي كانت في الماضي تعتمد على السياحة الخليجية فقط والزيارات القليلة للأجانب.
بدأ الموسم السياحي برسو أكبر باخرة سكنية في العالم، التي كانت تحمل اسم «ذا.ورلد».

العلي: السفن ترسو يوماً واحداً.. لكن التأثير كبير على حركة البيع
يؤكد حسن محمد العلي، صاحب محل مركز الفنون للهدايا والتحف التراثية بسوق واقف، أنه لاحظ بالفعل خلال الفترة الأخيرة وجود نشاط ملحوظ لحركة السياحة الأجنبية في سوق واقف وتحديدا في فترات الصباح، وعلم أن هناك سفنا سياحية كبيرة ترسو في ميناء الدوحة لمدة يوم واحد والسياح الذين بها يقومون بجولات في قطر ومنها سوق واقف.
وأضاف أن تأثير هذه السياحة إيجابي بشكل كبير على سوق واقف وهو رأي الجميع داخل السوق على اعتبار أنها تكون فرصة لزيادة المبيعات من التحف والهدايا التراثية التذكارية التي تعبر عن قطر التراث وقال: «كان هناك نوع ما من الركود خلال الفترة الماضية مع الاعتماد فقط على السياحة الخليجية بشكل كبير داخل السوق ولكن الوضع تغير بدءا من شهر أكتوبر الماضي».
وأوضح أنه رغم بقاء السياح الوافدين من خلال السفن لمدة يوم واحد في قطر ولفترة قصيرة في سوق واقف فإن هذا كان له تأثير إيجابي على كافة أنشطة البيع داخل السوق خاصة فيما يتعلق بالتحف والهدايا.
كما شدد على أن هيئة السياحة والمسؤولين عن هذا النشاط السياحي خلال الفترة الأخيرة بارك الله فيهم لأن مثل هذه الزيارات مهمة وتساهم في إنعاش الحركة الداخلية للنشاط الاقتصادي وهذا لا ينطبق فقط على سوق واقف ولكن على جميع الأماكن التي يذهب لها السياح.
واختتم مؤكداً على أن استمرار هذا النشاط خلال الشهور المقبلة يزيد من اهتمام أصحاب المحلات المتخصصة في التحف والهدايا وذلك عن طريق الدفع بمزيد من النوعيات الجديدة التي تستهوي السائح الأوروبي خاصة أن الاعتماد طوال الفترة الماضية كان على السائح الخليجي الذي لا بد أن يحضر إلى سوق واقف في أي زيارة على اعتبار أنه علامة مميزة للغاية لأي وافد إلى قطر.

تسهيلات لضمان نجاح الموسم
كانت الهيئة العامة للسياحة أعلنت بالتنسيق مع وزارة الداخلية وشركة قطر لإدارة الموانئ، عن تدابير جديدة تستهدف تسهيل دخول البواخر السياحية ونزول ركابها في الموانئ القطرية بسهولة ويسر؛ وذلك دعما لقطاع السياحة البحرية وتسهيلا لحركة تدفق الزوار وضمان حصولهم على تجربة سياحية سلسة ومميزة.
كما أعلنت الهيئة عن إبرامها اتفاقا مع شركة ألمانية للرحلات البحرية، تقوم الأخيرة بموجبه بإدراج قطر ضمن مسارات خطوطها، حيث ستسير 7 من بواخرها السياحية وعلى متنها حوالي 17.500 زائر إلى قطر في موسم 2017/2018.
إضافة إلى ذلك أطلقت الهيئة دورة تدريبية جديدة للمرشدين السياحيين في الدولة، استهدفت صقل مهارات الاتصال والإرشاد السياحي لديهم وتدريبهم على بناء العلاقات مع الوفود السياحية وتزويدهم بالمعلومات اللازمة عن المعالم السياحية في قطر؛ وذلك لتمكينهم من تقديم تجربة سياحية ممتعة وسلسة للركاب عند نزولهم.

سلمان: الزوار يروّجون للسياحة في قطر عبر السوق
شدد حمد سلمان، صاحب محل النوف للتحف والهدايا والذي يأتي في مقدمة الشارع الأمامي المواجه للكورنيش داخل سوق واقف، على أنه فوجئ في أحد الأيام الماضية بإقبال كبير للغاية من السياح الأجانب على السوق، وعلم أنهم قادمون من خلال باخرة سياحية كبيرة وهو ما جعله يشعر بالارتياح من هذه الخطوة.
وقال: «نحن في سوق واقف تعودنا على نشاط السائح الخليجي الموجود طول العام في قطر ويوجد أيضا سائح أجنبي ولكن في الكثير من الأحوال إما يعيش في قطر أو قادم إليها لفترة محددة، ولكن عندما يأتي هذا الكم الكبير من خلال السفن السياحية ولو لمدة يوم واحد فقط فهذا مهم للغاية ومفيد لنشاط حركة السوق الداخلية».
وأشار إلى أن حركة المبيعات من المؤكد ترتفع بالنسبة للجميع داخل السوق خلال الأيام التي ترسو فيها البواخر السياحية الكبرى في قطر وقال: «بالنسبة لي تعتبر حركة السوق مهمة بكل تأكيد ولكن أيضا الترويج لقطر من الناحية السياحية من خلال سوق واقف مهم للغاية أيضا لأن من يأتون إلى قطر من المؤكد سينقلون ما شاهدوه إلى أسرهم وأصدقائهم وهو في النهاية دعاية لقطر السياحية بلد الأمن والأمان».
كما أكد أن الخطوة التي تقوم بها الهيئة العامة للسياحة في هذا الصدد جيدة للغاية ومشكورين عليها بكل تأكيد، ولكن نتمنى في الوقت نفسه أن نكون مشاركين معهم في أي شيء يخدم السياحة القطرية على اعتبار أننا في السوق بمثابة الواجهة المشرفة لقطر حتى لو كنا نقوم ببيع الهدايا والتحف التذكارية التراثية؛ لأن المعاملة في النهاية مهمة للسائح الزائر ونحن نكون أكثر حرصا على هذه المعاملة من أجل بلدنا.

الزعري: السائح الأوروبي يفضل الهدايا التراثية
أكد عادل الزعري صاحب محل شاهين للتجارية والمتخصص في التحف والهدايا التراثية في الشارع الرئيسي بسوق واقف بأن هناك بالفعل حركة غير مألوفة طبيعية للسائح الأجنبي داخل السوق خلال الفترة الماضية.
وأضاف أنه بالفعل في أحد الأيام السابقة حرص على السؤال حول هذا الكم الكبير الذي دخل السوق من السياح دفعة واحدة في الصباح ووجد أن هناك باخرة سياحية كبيرة للغاية موجودة بميناء الدوحة، وعلم أيضاً أن بها ما يقرب من 3 آلاف سائح.
وقال: «من المؤكد أن وجود السائح الأوربي في سوق واقف حتى لو كان لفترة بسيطة يساهم في إنعاش السوق خاصة وأن هذه النوعية من السياح تركز على شراء الكثير من الذكريات في أي بلد يزورنها؛ ولذلك تنشط عملية البيع للتحف والهدايا التراثية كلما وجدت باخرة سياحية في ميناء الدوحة».
وتابع مؤكداً على أن سوق واقف سيظل هو الأكثر جذباً للسائح الأوربي؛ لأنه يعبر عن التراث القديم وهو ما يستهوي هذه النوعية من السياح، وقال: «رغم وجود السائح الخليجي في سوق واقف بشكل مكثف على مدار العام إلا أن السائح الأوربي يبحث عن أشياء ليست موجودة في بلده؛ ولذلك ينشط سوق بيع التحف والهدايا مع وجود الأوربي بشكل أكبر خاصة وأن السائح الخليجي يعتبر نفسه في بلده الثاني ويزورها باستمرار».
كما شدد على أن الحديث عن زيادة نسبة المبيعات داخل السوق لهذا النوع من التجارة خلال فترة المساء والتي يزدحم فيها السوق قد تكون غير حقيقية مع استمرار قدوم السفن السياحية الكبيرة إلى قطر خاصة وأن زوار المساء إلى سوق واقف يرغبون أكثر في المطاعم والكافيهات على عكس زوار الصباح الذين يقبلون على شراء الهدايا التذكارية والهدايا والتحف في هدوء ودون وجود زحام.

السومحي: «واقف» الأكثر استفادة من موسم السياحة البحرية
أكد زايد عويض السومحي من محل متجر الجسرة للتجارة والمتخصص أيضاً في التحف والهدايا التذكارية التراثية أن تركيز هيئة السياحة على السياحة البحرية خلال فترة الشتاء هو قرار سليم %100 على اعتبار أن هذه الشهور من كل عام يكون فيها الطقس مميزاً للغاية وفرصة للتجول في كل الأماكن الموجودة في قطر دون معاناة وسوق واقف يعتبر أحد أفضل الأماكن التي تستفيد من ذلك.
وأضاف أنه بلا شك أن زيادة عدد البواخر السياحية وخاصة التي ترسو في ميناء الدوحة يكون لها تأثير إيجابي على حركة السوق المحلية وعلى وجه الخصوص في سوق واقف على اعتبار أنه يكون بمثابة الزيارة الأولى للسياح لقرب المكان بالإضافة إلى أن نوعية السائح الذي يأتي عبر هذه السفن يكون له طبيعة خاصة، ولذلك تقوم الشركات المنظمة بوضع سوق واقف في مقدمة الزيارات.
وأقرَّ بأن الفترة الأخيرة شهدت بالفعل نشاطاً ملحوظاً لحركة سياحة الأجانب داخل السوق وهو ما لفت نظر الكثيرين داخل السوق؛ ولذلك كان من الأفضل أن يكون هناك تبادل للمعلومات من جانب المسؤولين عن قدوم هذه السفن وبين المحلات الموجودة في السوق خاصة وأن الكثيرين داخل السوق سألوا عن مصدر هذا الإقبال الكبير من السياح الأجانب إلى السوق.
واستطرد في هذه الجزئية مؤكداً على أن تبادل المعلومات هناك بمعنى معرفة مواعيد رسو البواخر بميناء الدوحة حتى تستعد المحلات في تجهيز أفضل ما لديها للسياح الأجانب وهو في النهاية يكون بمثابة تعاون ومصلحة مشتركة على اعتبار أن فترة وجودة السفن في قطر لا تتعدى اليومين وفي أغلبها يوم واحد.
واختتم مشيداً بهذه الخطوة التي تقوم بها هيئة السياحة ومؤكداً على أنها بلا شك تنعش السوق الداخلي في سوق واقف الذي يعتبر بمثابة أحد الرموز المهمة للتاريخ والتراث القطري.

الدوحة تستقبل اليوم باخرتين سياحيتين يقلان 3 آلاف راكب
يستقبل ميناء الدوحة اليوم الأربعاء باخرتين سياحيتين للمرة الأولى في وقتٍ واحد، حيث من المقرر أن تصل الباخرة العملاقة «أم أس سي فانتازيا» والباخرة «كريستال اسبيريت» إلى الميناء في وقت متزامن معاً. ويعكس رسو الباخرتين اللتين تحملان على متنهما أكثر من 3 آلاف راكب مدى جاهزية قطر للتعامل مع مجموعات كبيرة من سياح الرحلات البحرية بشكل سلس وسريع، وذلك بعد فترة وجيزة من استقبالها لأول باخرة سياحية عملاقة مطلع هذا الشهر.
وفي معرض تعليقه على هذا الحدث، قال السيد حسن الإبراهيم، رئيس قطاع التنمية السياحية في الهيئة العامة للسياحة: «لا شك أن استقبال السفينتين معاً يمثل نجاحاً جديداً يضاف إلى سلسلة النجاحات التي يشهدها قطاع السياحة البحرية هذا الموسم، وذلك باعتباره أكبر موسم للسياحة البحرية تشهده قطر حتى الآن، وكذلك لكونه أول موسم سوف تستقبل فيه قطر حوالي 50 ألف سائح ضمن رحلات بحرية. إن النمو السريع لهذا القطاع إنما هو دليل على نجاح الشراكات القائمة بين الهيئة العامة للسياحة من ناحية وبين شركائنا في القطاع الحكومي والقطاع الخاص المحلي، بالإضافة إلى شركات الخطوط الملاحية. فقد أتاحت هذه الشراكات الفرصة للزوار القادمين على متن الرحلات البحرية لخوض تجربة سياحية سلسة ومفعمة بالدفء في الدوحة. ولذلك فإن اليوم يمثل علامة مضيئة أخرى على طريق تحويل قطر إلى محطة رئيسية ضمن مسارات جميع البواخر السياحية التي تغطي هذه المنطقة».
وكانت الباخرة العملاقة «أم أس سي فانتازيا»، قد دشنت أولى رحلاتها إلى قطر في السابع من الشهر الجاري، حيث حملت على متنها ما يزيد على ثلاثة آلاف سائح وأكثر من 1300 شخص يمثلون طاقم الضيافة والقيادة فيها، ومن المُقرر أن تقوم بأربع رحلات أخرى إلى الدوحة خلال الأشهر المتبقية من موسم السياحة البحرية 2016/2017. كما قامت السفينة «كريستال اسبيرت» التي يبلغ طولها 100 متر، وهي يخت فاخر يحمل على متنه 62 مسافراً، بأولى زياراتها إلى الدوحة في وقت سابق من هذا الشهر.

source: alarab.qa

Leave your comments

Post comment as a guest

0 / 300 Character restriction
Your text should be less than 300 characters
terms and condition.
Comments | Add yours
  • No comments found

QUALITY MATTERS



Recent Tweets

What's Goin On Qatar

What's Goin On Qatar

@WGO_Qatar
About Nassif Zeytoun live in Qatar! What a great concert at La Cigale Hotel GOOD JOB! 😎 https://t.co/Txm4pVRVEv

Connect with WGOQ

Get Free News Letters!

  • Breaking News Alerts
  • Business News Alerts
  • Events Alerts
  • Advertising Offers Alerts

Contact us

Website security, detecting malwares on the website and removal services, website backup services, daily website file scanning and file changes monitoring

CONTACT ME!

 What's Goin On Qatar

  This email address is being protected from spambots. You need JavaScript enabled to view it.
  www.wgoqatar.com 
  West-bay Palm tower B 1905
         

Place your AD here!

Contact us for special offers and advertising packages!