26,000 violations

26,000 violations of Universal Declaration of Human Rights

12 Sep 2017 0 comment
26,000 violations

QNA
Geneva: Qatar’s Minister of Foreign Affairs H E Sheikh Mohammed bin Abdulrahman Al Thani confirmed that there are nearly 26,000 violations of the Universal Declaration of Human Rights as a result of the siege imposed by the four countries against the State of Qatar.
Speaking at a press conference following the UN Human Rights Council meeting in Geneva, the Foreign Minister said the goal of Qatar’s presence at the meetings of the Human Rights Council was to clarify the violations of the four siege countries of human rights. “We look forward to the Human Rights Council’s role in urging these countries to retreat from those actions that affected the peoples of the region - both the people of Qatar and the peoples of the siege countries - and they should not drag people into political differences,” the Minister said.
He said that the 13 demands included clear violations of international law, pointing out that the State of Qatar in respect for the mediation of the Emir of Kuwait H H Sheikh Sabah Al Ahmad Al Jaber Al Sabah, responded to these demands in a legal and rational language and sent the response to the four countries, which subsequently issued the six principles, which Qatar had expressed willingness to discuss as long as there are collective obligations from all countries, but we were surprised by the retreat of the four countries and insist again on the 13 demands.
Sheikh Mohammed bin Abdulrahman stressed that the 13 demands are not discussed and we are ready to discuss anything as long as it does not affect sovereignty and does not violate international law and according to key principles based on a transparent dialogue between us and the four countries to discuss their concerns and the reasons that led them to take such measures , so that we can also raise our problems with these countries and the consequences of their actions against our country and discuss the necessary solutions so that there is a collective understanding to avoid any aggression against another.
THe Foreign Minister said the Emir of Kuwait was making efforts to resolve the crisis. He recently visited Washington in the context of finding a solution, and then in coordination with the US, and at the request of Donald Trump, there was a telephone conversation between Emir H H Sheikh Tamim bin Hamad Al Thani and the Crown Prince of the Kingdom of Saudi Arabia in a positive spirit, and they agreed that the crisis lasted for a long time and that dialogue is the only solution to the problem. They also agreed that the concerned countries appoint their representatives to discuss the crisis. Half an hour later, Saudi Arabia issued a statement saying what we said about communication is a lie, and all the points mentioned in our statement were based on facts .
“Qatar’s position is still the same. We are ready to talk to them and participate in any efforts to resolve the crisis, based on principles that comply with international law and respect the sovereignty of each country,” Sheikh Mohammed bin Abdulrahman said.
He said that “Saudi Arabia’s denial of what was stated in our statement does not reflect a good intention to engage in dialogue.
On Qatar’s position on the Syrian crisis, the Foreign Minister, said: “The position of the State of Qatar on this crisis has been constant since beginning. We demand a political solution to the Syrian crisis and the end of war crimes as well as the accountability of all war criminals, whether of the regime or terrorist groups, and political transition according to Geneva 1 statement which is agreed by the international community.
“For us, the goal is to bring justice to the Syrian people, who are to determine their own destiny, and neither we nor any other country can determine the fate of other peoples or impose a solution on them, nor do we want any party to interfere in our internal affairs.”
On the situation in Yemen, he said that “Qatar’s policy towards this war is unchanged. We hope that this war will end, a peaceful solution will be achieved, and Security Council resolution 2216 will be implemented as well as the outcome of the national dialogue and the restoration of legitimacy to that country “.
The Minister added that Qatar had participated in the coalition in Yemen as part of its commitment to the GCC and its security. “Unfortunately, the siege countries have accused us of undermining this alliance, even though our soldiers were there at Saudi Arabia’s border, protecting them, and we lost some of them and others were injured while on duty there.”

وزير الخارجية: 26 ألف مخالفة للإعلان العالمي لحقوق الإنسان نتيجة انتهاكات دول الحصار

جنيف ـ قنا

أكد سعادة الشيخ محمد بن عبدالرحمن آل ثاني وزير الخارجية أن هناك ما يقارب من 26 ألف مخالفة للإعلان العالمي لحقوق الإنسان نتيجة انتهاكات دول الحصار، وذلك بسبب العقوبات الجماعية والحصار الذي تفرضه الدول الأربع ضد دولة قطر.

وقال سعادته، في مؤتمر صحفي عقب اجتماعات مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة في جنيف، "إن هدف وجود قطر في اجتماعات مجلس حقوق الإنسان، هو توضيح انتهاكات دول الحصار الأربع لحقوق الإنسان، ونحن نتطلع إلى أن يقوم مجلس حقوق الإنسان بمهامه عبر حث هذه الدول على التراجع عن تلك الإجراءات التي أثّرت على شعوب المنطقة، سواء على الشعب القطري أو على شعوب الدول المحاصرة، وعليهم عدم الزج بالشعوب في الخلافات السياسية".

وأوضح وزير الخارجية أن المطالب الثلاثة عشر تضمنت مخالفات واضحة للقانون الدولي ومساسا مباشرا بسيادتنا، مشيراً إلى أن دولة قطر واحتراماً لوساطة سمو الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح أمير دولة الكويت، ردت على هذه المطالب بلغة قانونية وعقلانية وأُرسلت الرد إلى الدول الأربع، التي أصدرت عقب ذلك المبادئ الستة والتي أبدت قطر استعدادها للتحاور حولها، طالما هناك التزامات جماعية بها من كافة الدول، لكن فوجئنا بتراجع الدول الأربع عنها والإصرار مرة أخرى على المطالب الثلاثة عشر والتي يتضمن أحدها أنها ستكون لاغية بعد انقضاء عشرة أيام.

وشدد سعادة الشيخ محمد بن عبدالرحمن آل ثاني على أن المطالب الثلاثة عشر ليست محل بحث، ونحن مستعدون لمناقشة أي شيء، طالما أنه لا يمس السيادة ولا يخالف القانون الدولي ووفق مبادئ رئيسية تقوم على حوار شفاف بيننا وبين الدول الأربع لمناقشة مخاوفها والأسباب التي دعتهم لاتخاذ مثل هذه الإجراءات، بحيث يتسنى لنا أيضا طرح مشاكلنا مع هذه الدول وتبعات إجراءاتها ضد بلدنا وبحث الحلول اللازمة بحيث يكون هناك تفاهم جماعي بيننا تجنبا لأي اعتداء من جانب أي دولة ضد أخرى.

وأشار سعادته إلى أن "هناك جهوداً يبذلها سمو الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح أمير دولة الكويت للتوسط في حل الأزمة وقد زار مؤخراً واشنطن في إطار إيجاد حل للأزمة، ثم وبالتنسيق مع الولايات المتحدة وبطلب من الرئيس الأمريكي دونالد ترامب كان هناك اتصال مباشر بين حضرة صاحب السمو الشيخ تميم بن حمد آل ثاني أمير البلاد المفدى وولي عهد المملكة العربية السعودية الشقيقة وتم ذلك بروح إيجابية، واتفقا على أن الأزمة امتدت لوقت طويل، وأن الحوار هو الحل الوحيد لحل المشكلة، واتفقا أيضاً على أن تقوم الدول المعنية بتعيين مندوبين عنها لبحث الأزمة، لكن عقب نصف ساعة نشرت السعودية بياناً جاء فيه أن ما قلنا بشأن الاتصال كذب، مع أن كل النقاط التي ذكرت في بياننا استندت إلى حقائق ووقائع".

وتابع سعادة الشيخ محمد بن عبدالرحمن قائلاً "موقف قطر لا يزال على ما هو عليه، فنحن مستعدون للحديث معهم والمشاركة في أي جهود لحل الأزمة على أن يكون ذلك مستنداً إلى مبادئ تتوافق والقانون الدولي وتحترم سيادة كل دولة".

ورأى وزير الخارجية أن "تكذيب السعودية لما ورد في بياننا لا يعبر عن نية حسنة للخوض في الحوار ولإنهاء ما يجري"، متابعاً "الآن لا يزال الوضع على ما هو عليه، ونحن منفتحون على الحوار، وقد عبرنا عن ذلك خلال اجتماع مجلس حقوق الإنسان".

من ناحية أخرى، وحول موقف دولة قطر من الأزمة السورية، قال سعادة الشيخ محمد بن عبدالرحمن آل ثاني وزير الخارجية "إن موقف دولة قطر من هذه الأزمة ثابت منذ بدايتها، فنحن نطالب بحل سياسي للأزمة السورية ووقف جرائم الحرب ومحاسبة كافة مجرمي الحرب، سواء من النظام أو المجموعات الإرهابية، وبانتقال سياسي وفق بيان /جنيف 1/ وهو ما تتفق عليه المجموعة الدولية".

وأضاف "بالنسبة لنا الهدف هو تحقيق العدالة للشعب السوري وهو المعني بتحديد مصيره بنفسه وليس لنا ولا لأي دولة أخرى أن تحدد مصائر الشعوب الأخرى أو تفرض حلا عليها، كما أننا لا نريد لأي طرف التدخل في شؤوننا الداخلية".

وعن الوضع في اليمن، أوضح سعادة الشيخ محمد بن عبدالرحمن أن "سياسة قطر إزاء تلك الحرب ثابتة ولم تتغير، ونحن نتمنى انتهاء هذه الحرب والتوصل إلى حل سلمي وتنفيذ قرار مجلس الأمن 2216 ومخرجات الحوار الوطني وإعادة الشرعية إلى ذلك البلد".

وأشار سعادته إلى أن "قطر شاركت في التحالف في اليمن كجزء من التزامها بمجلس التعاون الخليجي وبأمنه، لكن للأسف اتهمتنا الدول المحاصرة بتقويض هذا التحالف، رغم أن جنودنا كانوا موجودين هناك على حدود السعودية يقومون بحمايتها، وقد خسرنا بعضهم وأصيب آخرون أثناء تأدية واجبهم هناك".

Leave your comments

Post comment as a guest

0 / 300 Character restriction
Your text should be less than 300 characters
terms and condition.
Comments | Add yours
  • No comments found

QUALITY MATTERS



Connect with WGOQ

Get Free News Letters!

  • Breaking News Alerts
  • Business News Alerts
  • Events Alerts
  • Advertising Offers Alerts

Contact us

Website security, detecting malwares on the website and removal services, website backup services, daily website file scanning and file changes monitoring

CONTACT ME!

 What's Goin On Qatar

  This email address is being protected from spambots. You need JavaScript enabled to view it.
  www.wgoqatar.com 
  West-bay Palm tower B 1905
         

Place your AD here!

Contact us for special offers and advertising packages!