Two beds ambulances 0 145

Hamad Medical to add ambulances with two beds to its fleet

Doha: Hamad Medical Corporation (HMC) will expand its fleet of ambulances with vehicles fitted with two beds to serve far-flung areas.

A source in HMC told Al-Sharq newspaper that plan is put in place after extensive study to meet the need of the patients. With this new addition, the number of ambulances required could be halved in case of accidents or situations with multiple people with an injury.

“Previously HMC had to send the same number of ambulances as the number of injured people, but now it will be possible to reduce the number from 6 cars to 3 cars if the number of injured is 6,” the report said.
This will be mainly used in the external areas of Doha.

The ambulance crew in Qatar has reached 570 medical assistants, in addition to 36 ambulance supervisors using rapid intervention vehicles and 25 specialists for critical cases.

حمد الطبية تزود أسطول الإسعاف بسيارات مزودة بسريرين

أكّد مصدر مطلع بمؤسسة حمد الطبية، أنّ أسطول الإسعاف بمؤسسة حمد الطبية سيتم تزويده بسيارات إسعاف بسريرين لخدمة المناطق الخارجية للدولة، وسيتم اعتماد سيارات الإسعاف التي تضم سريرا واحدا للمناطق الداخلية لأسباب أهمها الازدحام وضيق الشوارع في المناطق الداخلية، حيث إنَّ الأسطول تم تحديثه بناء على متطلبات المرضى.

وأشار المصدر في تصريحات لـ”الشرق” إلى أنَّ الحاجة لهذا النوع من سيارات الإسعاف هو بهدف تلبية حاجة المرضى، بعد دراسة مستفيضة تستدعي مثل هذا النوع من سيارات الإسعاف ليكون ضمن أسطول خدمة الإسعاف، حيث كان في السابق يتم إرسال سيارات إسعاف بعدد المصابين ولكن الآن من الممكن اختزال العدد من 6 سيارات إلى 3 سيارات إن كان عدد المصابين 6 ، وسيتم اعتمادها في المناطق الخارجية لمدينة الدوحة، لأن المناطق الداخلية يتم اعتماد السيارات الصغيرة التي تنقل مصابا واحدا، والسبب هو أن الشوارع في مدنية الدوحة أضيق، والازدحام المروري أكثر.

وأعلنَّ في تصريحاته لـ”الشرق” أنَّ طاقم الإسعاف وصل إلى (570) مسعفا يخدم الدولة، هؤلاء في نظام جدولة موجودين، بالإضافة إلى (36)مشرف إسعاف يستخدمون سيارات التدخل السريع والتنسيق مع الجهات الخارجية، فضلا عن (25) مسعفا متخصصا أغلبهم من الدول الأوروبية للحالات الحرجة.

وعرج المصدر في حديثه على خدمة الإسعاف الجوي التي حصلت عام 2015 على اعتماد المعهد الأوروبي للخدمات الطبية الجوية عن خدمات الرعاية الصحية الحرجة للأطفال والبالغين وذلك بعد اجتيازها اختبارات صارمة للمعايير الخاصة بالجودة والإدارة والأداء، لافتا إلى أنَّ خدمة الإسعاف الجوي التي تحصل على اعتماد المعهد الأوروبي للخدمات الطبية الجوية وتعتبر من أفضل الخدمات المقدمة في هذا المضمار على مستوى العالم. وشكلت خدمة الإسعاف الجوي عند تدشينها في العام 2007 جزءاً من مشروع تجريبي مدته ستة أشهر.

وعقب النجاح الباهر الذي حققه المشروع، تمّ تشغيل هذه الخدمة بشكل دائم، مع الاكتفاء خلال السنوات الأولى، بالقيام بالعمليات خلال ساعات النهار فقط، ولكن في العام 2011، تم تمديد ساعات العمل حتى أصبحت حالياً هذه الخدمة قادرة على الاستجابة للحالات الطارئة على مدار الساعة.

Previous ArticleNext Article

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *