Seventh World Cup Stadium Design 0 73

Qatar unveils seventh World Cup stadium design

Doha: The Supreme Committee for Delivery & Legacy (SC) has unveiled the design of Ras Abu Aboud Stadium, the seventh 2022 FIFA World Cup stadium design to be released.
Due for completion in 2020, Ras Abu Aboud Stadium has a bold and innovative design concept, never seen in a FIFA World Cup venue before. Built using modular building blocks, it combines tournament experience and legacy planning in a revolutionary way to create a truly unique venue. This will be the first-ever moveable and reusable FIFA World Cup stadium.

Commenting on the design, SC Secretary General Hassan Al Thawadi said: “Innovation has always been central to our plans for delivering a historic FIFA World Cup that leaves a legacy for Qatar and the world, and there is no better example of this than the design of Ras Abu Aboud Stadium.

“This venue offers the perfect legacy, capable of being reassembled in a new location in its entirety or built into numerous small sports and cultural venues. All of this in a stadium that delivers the atmosphere fans expect at a World Cup and which we will build in a more sustainable way than ever before. I’m delighted with this design and confident that Ras Abu Aboud will become a blueprint for future mega-event planners to follow.”

This innovative design was envisioned by Fenwick Iribarren Architects (FI-A), a firm with experience of designing some of the world’s most impressive sports arenas, including the Casablanca Football Stadium in Morocco, Norway’s new National Stadium and the iconic 2022 FIFA World Cup venue of Qatar Foundation Stadium.

Challenged with creating a venue that offers world-class atmosphere and fan experience as well as unrivalled legacy benefits, FI-A broke the stadium down into conceptual ‘building blocks’ and created a new design concept never seen at a mega-event before. The modular building blocks Ras Abu Aboud Stadium consists of are modified shipping containers, each containing fundamental stadium elements that can be quickly assembled and disassembled at various locations as required, all in pursuit of the SC’s mission to ensure the 2022 FIFA World Cup Qatar leaves a lasting legacy for the country, the region and the world.

Discussing his firm’s design for Ras Abu Aboud Stadium, FI-A Senior Partner and architect, Mark Fenwick, said: “We are delighted to be part of another 2022 FIFA World Cup project, and are very proud that our design for Ras Abu Aboud Stadium will go down in history as the first-ever moveable and reusable FIFA World Cup stadium. We are confident that this innovative and sustainable concept will be an inspiration for stadium developers and architects around the world, capable of creating aesthetically pleasing venues that offer new legacy possibilities.”

Ras Abu Aboud’s modular design also means construction of the venue will require fewer materials, create less waste and reduce the carbon footprint of the building process, all while reducing the time taken to build the stadium to as little as three years. Thanks to this sustainable approach to the stadium’s construction, Ras Abu Aboud will receive a four-star Global Sustainability Assessment System (GSAS) certification.

Engineer Hilal Jeham Al Kuwari, Chairman of the Technical Delivery Office at the SC, said: “The launch of Ras Abu Aboud Stadium’s design comes three months after the design launch of Al Thumama Stadium and six months after the inauguration of Khalifa International Stadium following its renovation.

“This succession of positive announcements highlights the continued progress being made on all World Cup projects, which have not been impacted by the illegal blockade on the State of Qatar. All of our projects are progressing per schedule and will be delivered by their target completion dates”.

The 40,000-seat venue is slated for completion in 2020 and will be located in a 450,000m2 waterfront site on Doha’s shore, where the use of shipping containers as one of the main building blocks will echo the nearby port. Situated just southeast of Doha and a mere 1.5km from the city’s state-of-the-art Hamad International Airport, it will be serviced by excellent transport links, including a dedicated stop on Qatar Rail’s Gold Line (less than a 10-minute ride from Doha’s central Msheireb Station and just 25 minutes from the Airport), direct road connections to the centre of Doha and Al Wakrah, and potentially even a water taxi stop.

Engineer Yasir Al Jamal, Vice Chairman of the Technical Delivery Office at the SC, said: “We are thrilled to be launching the seventh 2022 FIFA World Cup stadium design. Ras Abu Aboud Stadium is a truly unique venue that is unlike any FIFA World Cup venue ever seen before, given it can be reassembled into other sporting and non-sporting venues across Qatar and the world”.

The stadium precinct, meanwhile, will offer exceptional views over Doha’s landmark Corniche and into the downtown West Bay area, making it an ideal location for a waterfront development after the tournament and ensuring a vibrant local legacy. Its design also reinforces Qatar’s commitment to leaving a physical legacy proportionate to Qatar’s needs after the tournament while heralding a new era of sustainable tournament infrastructure that can broaden the range of countries able to host such mega-events.

Federico Addiechi, Head of CSR at FIFA, added: “Qatar is delivering superb results in terms of sustainability and innovation, including the proposed design for Ras Abu Aboud Stadium. From day one, there has been a strong emphasis on sustainability from Qatar, including a commitment to ensure that all infrastructure meets strict design, build and operations criteria under the GSAS certification programme.

“GSAS is the most far reaching green building certification specifically for stadiums. In addition to design and build, certification is also available for operations. This has actually informed the 2026 FIFA World Cup bidding process. Bidders are now required to adhere to all three steps for newly built stadiums – just one example of the positive impact that Qatar is already having on future FIFA World Cups.”

The launch of the design of Ras Abu Aboud Stadium follows the design launch of Al Thumama Stadium in August 2017 and the completion of Khalifa International Stadium for the Emir Cup Final 2017 in May. Ras Abu Aboud Stadium is one of eight proposed host venues for the 2022 FIFA World Cup.

تعرف على سابع ملاعب مونديال قطر 2022

كشفت اللجنة العليا للمشاريع والإرث اليوم، النقاب عن تصميم استاد راس أبو عبود، سابع الاستادات المرشحة لاستضافة بطولة كأس العالم لكرة القدم قطر 2022، وذلك من خلال حملة على وسائل التواصل الاجتماعي.

ويتميز الاستاد بتصميمه المبتكر والجريء، إذ سيتم بناؤه باستخدام حاويات الشحن البحري بالإضافة لمواد قابلة للتفكيك تشمل الجدران والسقف والمقاعد، والتي ستجتمع معا لتشكل تصميما حديثا لمكعب منحني الزوايا ذي إطلالة مميزة، يسهم في تقديم تجربة لا تنسى للاعبين والمشجعين على حد سواء عام 2022.

وقد صمم الاستاد، الذي سيستضيف مباريات كأس العالم حتى الدور ربع النهائي، المكتب الهندسي الإسباني “فينويك إريبارن أركيتكتس” والذي يعتبر أحد المكاتب المعمارية الرائدة عالميا، إذ قام بتصميم بعض أشهر استادات كرة القدم في المنطقة والعالم منها استاد مؤسسة قطر، واستاد كازابلانكا في المغرب، والاستاد الجديد لنادي فالنسيا في إسبانيا، والاستاد الوطني النرويجي وغيرها الكثير.

وفي خطوة هي الأولى من نوعها في تاريخ بطولات كأس العالم لكرة القدم، سيتم تفكيك استاد راس أبو عبود بالكامل بعد البطولة، وذلك نظرا لكون كل مكونات الاستاد قابلة للتفكيك، وستتم الاستفادة من حاويات الشحن البحري والمقاعد القابلة للتفكيك، وكذلك السقف في تشييد مشاريع أخرى، حيث تستخدم الكثير من أجزائه في إقامة منشآت رياضية جديدة وأخرى غير رياضية في دولة قطر وخارجها، الأمر الذي سيسهم في إيجاد إرث كبير من شأنه توسيع نطاق الاستفادة من منشآت كأس العالم لكرة القدم في شتى المجالات الرياضية والثقافية وغيرها.

وسيؤدي توظيف المكونات القابلة للتفكيك في إنشاء الاستاد إلى استخدام مواد بناء ومياه أقل، وهو ما سيخفض تكلفة إنشاء الاستاد والانبعاثات الكربونية الناتجة عن ذلك، علاوة على ذلك، سيتم بناء الاستاد في وقت قياسي قصير يصل إلى ثلاث سنوات فقط، حيث من المخطط أن يكون استاد راس أبو عبود جاهزا بحلول نهاية عام 2020 على بعد سنتين من استضافة قطر لبطولة كأس العالم لكرة القدم 2022، كما سيحصل الاستاد على شهادة تقييم الاستدامة العالمية من فئة الأربع نجوم.

وفي تعليقه على إطلاق تصميم استاد راس أبو عبود، قال السيد حسن الذوادي، الأمين العام للجنة العليا للمشاريع والإرث: “لطالما شكل الابتكار عنصرا أساسيا في خططنا لاستضافة بطولة كأس العالم لكرة القدم قطر 2022، ولعل تصميم استاد راس أبو عبود هو أصدق دليل على هذا التوجه، إذ أن التصميم المميز الذي يعتمد على مواد قابلة للتفكيك سيكون الأول من نوعه في تاريخ بطولات كأس العالم لكرة القدم، مقدما مثالا جديدا على الدور المهم الذي تؤديه هذه البطولة في تشكيل مستقبل الأحداث الرياضية”.

وأضاف: ” أن تصميم استاد راس أبو عبود سيعزز جهودنا الرامية إلى ضمان أن تترك البطولة إرثا رياضيا وثقافيا طويل الأمد لدولة قطر والعالم وذلك من خلال الأبنية التي ستنشأ من مكونات الاستاد بعد تفكيكه، إلى جانب الإرث العالمي للاستاد الذي سيسهم في تغيير الطريقة التي تصمم بها المنشآت الرياضية لتكون أكثر ابتكارا وأقل كلفة اقتصادية وبيئية”.

من جانبه، قال فيديريكو أديتشي مدير إدارة المسؤولية الاجتماعية في الاتحاد الدولي لكرة القدم: “تحقق قطر نتائج مذهلة في مجالي الابتكار والاستدامة، وذلك يظهر جليا في تصميم استاد راس أبو عبود، فمنذ اليوم الأول كانت الاستدامة أحد الأسس التي انطلقت منها دولة قطر للتحضير لاستضافة بطولة كأس العالم، وانعكس ذلك في حرصها على أن تتوافق كافة منشآت كأس العالم مع المعايير الصارمة لنظام تقييم الاستدامة العالمي GSAS في مراحل التصميم والبناء والتشغيل”.

وأضاف: “نظام تقييم الاستدامة العالمي GSAS يعد النظام الأكثر شمولا في مجال تقييم الاستادات، فهو لا يقيم فقط التصميم والبناء بل أيضا العمليات التشغيلية للاستاد بعد إنجازه، حيث كان لهذه النظام بالفعل أثره على عملية اختيار الدولة المنظمة لبطولة كأس العالم 2026، فقد بات لزاما على كل الدول المتقدمة لاستضافة البطولة أن تبدي التزاما بمعايير الاستدامة في مراحل التصميم والبناء والتشغيل لكافة الاستادات الجديدة، وذلك يعكس التأثير الإيجابي لبطولة كأس العالم لكرة القدم قطر 2022 على البطولات المستقبلية منذ الآن”.

بدوره، قال المهندس هلال جهام الكواري، رئيس المكتب الفني في اللجنة العليا للمشاريع والإرث: “يأتي الإعلان عن تصميم استاد راس أبو عبود بعد ثلاثة أشهر فقط من الكشف عن تصميم استاد الثمامة وستة أشهر من تدشين استاد خليفة الدولي بعد تجديده، وهو ما يؤكد أن سير العمل في مشاريع كأس العالم لكرة القدم يسير وفق الخطة الزمنية المقرة مسبقا، دون أن يكون للحصار المفروض على دولة قطر أي تأثير على مواعيد الإنجاز النهائية أو حتى على توريد المواد الخام للدولة والتي استطعنا بفضل الله ومن خلال التعاون مع سائر شركائنا أن نحافظ على تدفقها عبر مصادر بديلة من خارج دول الحصار”.

بدوره، قال المعماري مارك فينويك أحد الشركاء والمعماريين المختصين في مكتب “فينويك إريبارن أركيتكتس”: “يسرنا أن نكون جزءا من مشروع جديد من مشاريع بطولة كأس العالم لكرة القدم قطر 2022، ونفخر بأن يدخل تصميمنا لاستاد راس أبو عبود التاريخ باعتباره الاستاد الأول من نوعه في بطولة كأس العالم لكرة القدم القابل للتفكيك بالكامل”، مؤكدا ثقته بأن تصميم هذا الاستاد سيكون مصدر إلهام لمطوري الاستادات الرياضية والمهندسين والمعماريين في جميع أنحاء العالم لتصميم استادات أكثر جمالا واستدامة”.

أما المهندس ياسر الجمال نائب رئيس المكتب الفني في اللجنة العليا للمشاريع والإرث فقد علق على إطلاق تصميم استاد راس أبو عبود بالقول: “نحن سعداء بإطلاق تصميم استاد راس أبو عبود، سابع استادات بطولة كأس العالم لكرة القدم قطر 2022، والذي يحمل طبيعة خاصة تختلف عن باقي الاستادات كونه استادا مؤقتا يمكن تفكيكه وإعادة تجميع أجزائه لبناء منشآت متنوعة لأغراض رياضية أو غير رياضية بعد البطولة”.

ويقع استاد راس أبو عبود جنوب شرق العاصمة القطرية، بالقرب من ميناء الدوحة القديم الذي يمكن رؤية تأثيره في تصميم الاستاد المعتمد على حاويات الشحن البحري، وتبلغ مساحة الأرض التي سيشغلها الاستاد حوالي 450 ألف متر مربع، وهي تطل على الواجهة البحرية لمدينة الدوحة وعلى المشهد الشهير لأفق المدينة الذي تزينه ناطحات السحاب في منطقة الخليج الغربي. كما يبعد الاستاد مسافة كيلو متر ونصف فقط عن مطار حمد الدولي، ويرتبط بمدينتي الدوحة والوكرة عبر شبكة الطرق الحديثة، بالإضافة لاتصاله بشبكة المترو عبر محطة راس أبو عبود وذلك ضمن مسار الخط الذهبي للمترو، ومن المحتمل أيضا أن يكون الوصول إلى الاستاد ممكنا عبر التاكسي البحري.

وسيتسع الاستاد خلال بطولة كأس العالم لكرة القدم 2022 لـ 40 ألف مقعد، وسيحتضن مباريات الدور الأول والثاني وحتى الدور ربع النهائي.

ويعكس إطلاق تصميم استاد راس أبو عبود جهود دولة قطر والتزامها باستضافة بطولة تاريخية لكأس العالم لكرة القدم قطر 2022 على الرغم من الحصار غير القانوني الذي تعرضت له، وما أثارته وسائل إعلام الدول المحاصرة من مزاعم حول تأثير الحصار في تأخير استعدادات قطر لاستضافة الحدث الرياضي الأكبر في العالم.

ويأتي الإعلان عن تصميم استاد راس أبو عبود عقب إعلان اللجنة العليا للمشاريع والإرث عن تصميم استاد الثمامة في أغسطس من عام 2017 ، حيث يعد استاد راس أبو عبود أحد الاستادات الثمانية المرشحة لاستضافة بطولة كأس العالم والتي يجري العمل على بنائها في الوقت الحالي في مراحل مختلفة.

يذكر أن اللجنة العليا استكملت بناء استاد خليفة الدولي في مايو على بعد أكثر من خمس سنوات من بطولة كأس العالم لكرة القدم، وقد استضاف الملعب المذكور أكثر من 40 ألف مشجع في نهائي كأس الأمير لكرة القدم عام 2017.

Previous ArticleNext Article

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *