LeBlockade 0 477

LeBlockade exhibition opens at Katara

The unjust blockade imposed on Qatar by neighbouring countries has turned into a creative force giving birth to a massive body of works that inspire change, some of which are on display at the LeBlockade exhibition which opened yesterday in Katara as part of Ajyal Youth Film Festival 2017.

Thirty-eight artworks and 17 short films are on show at the multimedia exhibition which is one of the unique features at this year’s festival presented by Doha Film Institute (DFI). They demonstrate how adversity can spark creativity and unity among artists from all backgrounds to counter injustice using art as a powerful weapon.

The artworks, which range from caricatures and paintings to photography and installations, employ various devices such as humour, irony, exaggeration and ridicule to effectively highlight a range of issues surrounding the blockade.

The films go deep into the various subjects and circumstances of the blockade. Many of the films delve into the phenomenon of fake news during this period including GCC Feud by Fahad Al Kuwari and Waheed Khan, Fabricator 1 and 2 by Khalifa Al Thani, Fake News by Naif Al Malki and We are Ok by Shouq Shaheen.

Some of the films reveal people’s resilience and how they go on living life normally amid the siege such as Ehna Bkhair by Fahad Al Kuwari and Jail Bars by Hamad Al Amari while others express the impact of the blockade to citizens and residents alike such as Qatar’s Loud Silence by Suad Ahmed and Dabia Al Muhannadi and We Used to Live with Them by Yousef Al Madadi.

“Ajyal 2017 is honoured to present the works of these champions at ‘LeBlockade’ – a multimedia exhibit of films, digital artworks and installations showcasing the creative movement that emerged in Qatar as a reaction to the blockade. Their works also highlight the importance of film as a powerful medium that raises awareness, clears misconceptions and counters the phenomena of fake news,” Fatma Al Rumaihi, Chief Executive Officer at DFI said in a statement.

The exhibit represents a small portion of the many works that emerged during an important period in the country’s recent history. The works are on show at Katara Building 19 Gallery 2 during the festival which runs until Monday.

لبلوكيد” يحتفي بإبداع القطريين في مواجهة الحصار

تتواصل اليوم فعاليات مهرجان أجيال السينمائي، بحلقة نقاشية حول عرض فيلم “منزل وسط الحقول” للمخرجة تالا حديد تقعد في المركز الإعلامي بكتارا. كما يناقش منبر أجيال موضوع “تغلب الفن على الشدائد”، ثم يشهد مسرح الدراما بكتارا عروض البرنامج الثاني من “صنع في قطر”، فيما تستمر فعاليات الأسرة في نهاية الأسبوع في باحة كتارا على الواجهة البحرية من الساعة 3 بعد الظهر ولغاية 10 مساءً.

وكانت فعاليات أمس قد بدأت مع لقاء مع صناع أفلام “صنع في قطر” ومناقشة منبر أجيال لقضية تأثير الإعلام على حياتنا اليومية، ومراسم السجادة الحمراء لصناع أفلام صنع في قطر.

صنع في قطر 

ويعكس برنامج “صنع في قطر” من تقديم شركة أوكسيدنتال للبترول. تطور صناعة السينما للمواهب المحلية القطرية الذين يقدمون أفلامًا تبحث في العديد من المواضيع منها التطور العمراني في مدينة الدوحة في العصر الحالي وغيرها من القصص التي تظهر تاريخ الدوحة وحضارتها.

منبر أجيال 

كما يشهد مسرح الدراما في الساعة 6 مساءً الجلسة الثانية من حوارات منبر أجيال، بمشاركة اثنين من مجتمع السينما القطري هما شوق شاهين وعبد العزيز يوسف إلى جانب ميرساد بوريفاترا مدير مهرجان سراييفو السينمائي. وسيعرض المتحدثون رؤاهم حول موضوع الجلسة “كيف يتغلب الفن على الشدائد” وكيف يمكن للظروف الصعبة أن تطلق شرارة الإبداع والأعمال المميزة في المجتمع.

عروض عالمية

كما يقدم المهرجان خلال اليوم، سلسلة من الأفلام التي تظهر التزامها بتمكين الشباب وتعكس قوتها على التأثير على نشر الوعي حول القضايا العالمية، مثل فيلم “حتى لحظة وقوعي” من إخراج كيت ماكلارنون والممثلة الناشطة سكاي نيل يدور حول حالة الأطفال النيباليين الذين يحترفون الألعاب البهلوانية بعد أن يبيعهم آباؤهم إلى أصحاب سيرك في الهند. وفيلم “والي” للمخرج بيرني جولدبلات الي يدور حول الفتى المراهق “آدي”، وفيلم “ليانا” للمخرجين آرون وأماندا كوب.

بالإضافة إلى فيلم “في هذا الركن من العالم” الذي يسلط الضوء على اليابان بعد إلقاء القنابل الذرية على مدينتي هيروشيما وناغازاكي، أما فيلم “جدران” من إخراج بابلو إيرابورو وميغلتخو مولينا، فيتتبع بضعة أشخاص على جانبيّ ثلاثة حدود دولية معاصرة ويرصد لنا كيف تدل الجدران الحدودية على غياب المودة.

فعاليات الأسرة

وتستمر فعاليات الأسرة في نهاية الأسبوع في باحة كتارا على الواجهة البحرية من الساعة 3 بعد الظهر ولغاية 10 مساءً، لتوفر للصغار والكبار مساحة رحبة مليئة بالفائدة والمتعة. وفي المبنى 18 والمبنى 19، يوفر معرض آلة الزمن: ركن الهواة مقرًا ممتعًا لكل ما له صلة بالثقافة الشعبية، من كتب هزلية وأفلام ومسلسلات تلفزيونية وألعاب الفيديو والفنون والأزياء التنكرية.

إبداع في مواجهة الحصار 

ويفتح معرض “لبلوكيد” أبوابه للجمهور من الساعة 2 بعد الظهر ولغاية 10 مساءً في المبنى 19 بكتارا، ويحتفي المعرض بحركة قطر الإبداعية في مواجهة الحصار.

ويوضح المعرض كيف قام أهل قطر بتحويل التأثير السلبي للحصار الجائر المتواصل على البلاد إلى فرصة قيمة، تمثلت بتعزيز روابط التكاتف والترابط والوحدة بين المواطنين والمقيمين، ودور ذلك في تعزيز العلاقة الوطيدة التي تربط الشعب القطري بقيادته الرشيدة من خلال الفنون البصرية.

كما يبرز المعرض الذي يتضمن وسائط متعددة لأفلام وأعمال رقمية، تعبير المواطنين والمقيمين في قطر عن حبهم لوطنهم عبر العديد من المنصات، وكيف تضامنوا مع وطنهم بكل فخر واعتزاز وتفاؤل وبطولة وشموخ.، عاكسا الحالة الإبداعية التي برزت في قطر كرد فعل على الحصار. حيث تؤكد أعمال الفنانين قوة المجتمع الفني في قطر.

Previous ArticleNext Article

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *