Doha Metro 70% ready 1 1028

Doha Metro 70% ready; Minister announces as Transport Educational Centre opens

Minister of Transport and Communications, H E Jassim bin Saif Al Sulaiti, said yesterday that around 70 percent work of Doha Metro project has been completed. Speaking on the sidelines of opening of the Transport Educational Centre at the West Bay area, the Minister said 16 trains have been received so far and the actual trials of the trains are currently going on.

“The job has been achieved by around 70 percent for whole project. We have received so far 16 trains and each train has three cars. In some areas we have started actual trials of these trains,” said the Minister. “These trials are long and may take one or one and a half year. This is to make sure that it is safe and everything is perfect,” he added.

He said the actual opening have of the Metro project has been set 2020 but the work will be finished in advance. The time will be spent on the trials and assessments to ensure the highest level of safety and security in according with the directives of H H the Emir.

“These are the first trains not only in the regions, but also in the world which run without drivers, but we also have another trains which will be run by drivers,” he said. “Electricity has been provided to 13 to 15 metro stations and we are satisfied with this achievement as it is in line with the deadline,” he added.

He went on to say that Qatar Rail’s projects, especially Doha Metro, will form the vital backbone of the integrated public transport system, supported by other rail–based systems like Lusail Tram, to encourage the use of public transport.

“Under the wise leadership of Emir H H Sheikh Tamim bin Hamad Al Thaniand the follow-up and supervision of the Prime Minister and Interior Minister H E Sheikh Abdullah bin Nasser bin Khalifa Al Thani, w e saw transportation projects given great attention which led to a clear vision for implementing the best programs in the country to the benefit of our society. This centre is the vehicle by which we will educate present and future generations on utlising these technologies to their full benefit,” he added.

He said that the Transport Educational centre will make people aware about benefits of public transport.

“Education has always been indispensable to our progress. The Transport Educational Centre will be the central hub where the people of Qatar can learn and discover the many benefits of our public transport system. It is a world class educational facility of the highest calibre to match a world class transportation system the nation can look forward to,” said the Minister.

He added that the Ministry is trying to include the topic of public transport in the curriculum of the schools in cooperation with Ministry of Education to educate students about safe and environment friendly transport system.

He added that factories have been shifted from Jabel Ali in Emirates to Doha. “I am so glad that all operations have been shifted from Jabel Ali in Emirates to Doha. Three factories specialising in transportation manufacturing and railways and parts have been fully transferred to Doha and have started operations,” he added.

افتتاح المركز التثقيفي.. وإنجاز 70% من مشروعات المترو.. وتسلم 16 قطاراً

كشف سعادة السيد جاسم بن سيف السليطي، وزير المواصلات والاتصالات، عن انتهاء عمليات نقل جميع الأعمال المتعلقة بمشروعات الريل من جبل علي في الإمارات إلى قطر، وذلك عقب نقل 3 مصانع رئيسية تتعلق بصناعة المواصلات والريل وأجزاء القطارات.

وقال سعادته على هامش افتتاح المركز التثقيفي للمواصلات بمنطقة الخليج الغربي :» قبل ثلاثة أشهر تم نقل وافتتاح أول مصنع لأنظمة القطارات، والآن تم افتتاح مصنع لأنظمة الفايبر المختصة بالمحطات، والثالث يختص بالصناعات المساعدة لهذه الأجهزة. وبدأت المصانع الثلاثة أعمالها فعلياً وكلها باتت موجودة على أرض قطر».

وأضاف:»بفضل القيادة الحكيمة لحضرة صاحب السمو الشيخ تميم بن حمد آل ثاني، أمير البلاد المفدى، حفظه الله ورعاه، وبمتابعة وإشراف من معالي الشيخ عبدالله بن ناصر بن خليفة آل ثاني رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية، حظيت مشاريع المواصلات بقدرٍ كبيرٍ من الاهتمام أثمر عن رؤية واضحة نستنير بها في تنفيذ أفضل البرامج التي تخدم الدولة».

وأوضح السليطي أن نسبة الإنجاز الإجمالية في مشروع مترو الدوحة بلغت حوالي 70% من أعمال المشروع حتى الآن، قائلاً: «نحن راضون عن نسب الإنجاز لأنها تسير وفق الجدول المحدد».

وأشار سعادته إلى وصول نحو 16 قطاراً «3 عربات في القطار الواحد» من قطارات مترو الدوحة، حيث بدأت الشركة في تنفيذ الاختبارات التشغيلية الفعلية لها والتي قد تمتد لفترة تتراوح من عام إلى عام ونصف العام للتأكد من توافر عناصر الأمان وفق الاستخدام الفعلي لهذه المنظومة، خاصة أنها أول قطارات في العالم تعمل بدون سائق، ولفت إلى أنه تم توصيل الكهرباء لـ 13 إلى 15 محطة في مشروع مترو الدوحة حتى الآن.

وعن إمكانية افتتاح مشروع مترو الدوحة قبل الموعد المقرر له في ضوء تسريع «الريل» لوتيرة أعمالها بالمشروع، قال وزير المواصلات: «موعد الافتتاح محدد في 2020 ونحاول أن ننجز قبل الوقت لكنّ هناك مرحلة تقييم أعمال للوصول إلى درجة أمان عالية وفق المعايير والاشتراطات الدولية المتعلقة بدرجات السلامة للقطارات والمحطات».

وأوضح سعادته أن مشروع مترو الدوحة، سيمثل العمود الفقري الرئيسي في خلق نظام متكامل للنقل العام، مدعوماً بمشاريع شركة الرّيل مثل ترام الوسيل بهدف تشجيع استخدام وسائل وخدمات النقل العام.

المركز التثقيفي

وحول أهمية المركز التثقيفي للمواصلات قال السليطي:» اليوم ليس افتتاح مقر المركز التثقيفي لمواصلات فقط وإنما افتتاح المحطة الرئيسية أمام الزوار ليشاهدوا المحطة في شكلها النهائي على أرض الواقع وكذلك قطارات المترو وترام الوسيل الموجودة فيها بحجمها الطبيعي وشكلها النهائي الداخلي الخارجي».

وأضاف: قبل الافتتاح زار المركز قرابة 30 إلى 40 مدرسة اطلعوا على مناهج التعليم وأهمية النقل العام ونحاول جاهدين إدراج هذه المواد في المقررات الدراسية بالمدارس بالتعاون مع وزارة التربية والتعليم».

وأشار وزير المواصلات إلى أنه لا غنى عن التعليم والتعلم في تحقيق التقدم، لذا فإن المركز التثقيفي للمواصلات سيكون بمثابة منصة تعليمية هامة تتيح للطلبة والجيل القادم فرصة فريدة لمعرفة المزيد حول فوائد ومزايا نظام النقل العام.

ويُذكر أن المركز التثقيفي للمواصلات سيستقطب الأطفال وطلاب المدارس والمواطنين والمقيمين والسائحين ويلعب المركز دوره التوعوي والتثقيفي من خلال توفير ألعاب وأنشطة متنوعة للأطفال تتمحور فكرتها حول قطاع النقل والسلامة المرورية من خلال توظيف تقنيات رقمية حديثة.

كما يحتوي المركز على قاعة محاضرات ومرافق عامة ويقع المركز بجوار مبنى نموذج المحطات والذي بدوره يتيح للزائرين فرصة الاطلاع على نموذجي قطار مترو الدوحة وترام الوسيل ورؤية مرافق المحطات المتنوعة وتصاميمها الداخلية.

ويساهم المركز في تثقيف الطلبة والجمهور حول وسائل النقل المختلفة بأساليب تعليمية وترفيهية متنوعة، ويعد المركز التثقيفي للمواصلات المنصة الأمثل لتثقيف الأجيال الحالية والقادمة حول استخدام أحدث الوسائل التكنولوجية لتطوير قطاع النقل».

Previous ArticleNext Article

1 Comment

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *