On human trafficking 1 151

Doha to host Interpol meet on human trafficking

Under the patronage of HE the Prime Minister and Minister of Interior Sheikh Abdullah bin Nasser bin Khalifa al-Thani, the fifth edition of the Interpol Global Conference against Trafficking in Human Beings and Smuggling of Migrants will be held in Doha, on December 6.

The conference will be preceded by an expert group meeting and a training session on December 4-5, to review policies and procedures adopted by countries to combat
human trafficking.

The conference, organised by the International Criminal Police Organisation (Interpol), in co-operation with the Qatar’s Ministry of Interior and the National Committee against Trafficking in Human Beings, aims to develop skills to develop a precise and sophisticated definition of the concepts of human trafficking and how to identify victims, the means and tools used by trafficking gangs, to co-ordinate the local and international efforts, exchange information in combating the phenomenon, as well as to train individuals and institutions concerned on how to provide legal, humanitarian and economic assistance, and to co-ordinate and develop awareness campaigns in combating this phenomenon.

The conference will discuss major international developments and key issues in the fight against trafficking in human beings, smuggling of migrants.

It will also focus on redefining measures to combat trafficking in human beings and discuss international co-operation, especially with the private sector and relevant NGOs.
More than 300 ministers, parliamentarians and experts from more than 90 countries, as well as international and governmental organisations, civil society and major corporations from all over the world, will attend the  conference.

HE the Minister of Administrative Development, Labour and Social Affairs and chairman of the National Committee to Combat Human Trafficking Dr Issa Saad al-Jafali al-Nuaimi said that Qatar’s hosting of the International Conference on Combating Human Trafficking and Smuggling of Migrants is evidence of the effective role played by the country locally and internationally in the fight against this phenomenon and reflects its keenness to preserve human dignity.

He explained that the vision of the National Committee against Trafficking in Human Beings is to combat and eradicate the phenomenon of human trafficking in all its forms and concepts in the country among all groups so that the Qatari society would enjoy security and stability, pointing out that this goal is in line with Qatar National Vision 2030, which is to establish a society based on justice, charity and equality.

This conference comes as part of Qatar’s efforts to combat this dangerous phenomenon and to join international efforts in this regard, in accordance with Law No 15 of 2011 on Combating Trafficking in Human Beings and highlighting the effective role played locally and internationally in combating this phenomenon, and country’s efforts to combat all forms of corruption and to enhance security, as well as to consolidate the concepts of prevention, suppression and combating human trafficking by establishing a society based on justice, charity and equality. (QNA)

انطلاق مؤتمر الإنتربول العالمي لمكافحة الاتجار بالبشر في نسخته الخامسة

تحت رعاية معالي الشيخ عبدالله بن ناصر بن خليفة آل ثاني رئيس مجلس الوزراء ووزير الداخلية تنطلق بالدوحة الأربعاء المقبل فعاليات النسخة الخامسة من مؤتمر الإنتربول العالمي لمكافحة الاتجار بالبشر وتهريب المهاجرين وتستمر يومين.

وسيسبق المؤتمر الذي يقام بفندق شيراتون الدوحة اجتماع فريق الخبراء ودورة تدريبية يومي 4 و5 ديسمبر الجاري لاستعراض السياسات والإجراءات التي تتبعها الدول لمكافحة ظاهرة الاتجار بالبشر.

ويهدف المؤتمر “الذي تنظمه المنظمة الدولية للشرطة الجنائية “الإنتربول” بالتعاون مع وزارة الداخلية القطرية واللجنة الوطنية لمكافحة الاتجار بالبشر” الى تطوير المهارات لوضع تعريف دقيق ومتطور لمفاهيم الاتجار بالبشر وكيفية التعرف على الضحايا ، و الوسائل والادوات التي تستخدمها عصابات الاتجار بالبشر، وتدريب الافراد والمؤسسات المعنية بوسائل المكافحة ،وسبل الوصول الى الضحايا ، وتنسيق الجهود المحلية والدولية، وتبادل المعلومات في مجال مكافحة الظاهرة إضافة إلى تدريب الافراد والمؤسسات المعنية على كيفية تقديم المساعدات القانونية والانسانية والاقتصادية لضحايا الاتجار بالبشر، وتنسيق وتطوير الحملات التوعوية في مكافحة هذه الظاهرة .

يناقش المؤتمر أبرز التطورات العالمية والقضايا الرئيسية في مجال مكافحة الاتجار بالبشر وتهريب المهاجرين والمجالات الإجرامية المتعددة والاتجاهات الجديدة فيها ، كما سيركز على إعادة تحديد إجراءات مكافحة الاتجار بالبشر، والحديث عن التعاون الدولي، ولاسيما مع القطاع الخاص والمنظمات غير الحكومية ذات الصلة إضافة إلى استعراض بعض التجارب الدولية في هذا المجال.

يشارك في المؤتمر أكثر من 300 شخص من الوزراء والنواب العموم والخبراء والمتخصصين والمعنيين بهذا المجال من أكثر من 90 دولة إضافة إلى منظمات دولية وحكومية ومجتمع مدني وشركات كبرى تنتمي لجميع قارات العالم.

وفي هذا الإطار قال سعادة الدكتور عيسى بن سعد الجفالي النعيمي، وزير التنمية الادارية والعمل والشؤون الاجتماعية ورئيس اللجنة الوطنية لمكافحة الاتجار بالبشر إن استضافة دولة قطر لمؤتمر الإنتربول العالمي الخامس لمكافحة الاتجار بالبشر وتهريب المهاجرين ما هو إلا دليل على الدور الفعال الذي تقوم به دولة قطر محليا ودوليا في مكافحة هذه الظاهرة وحرص الدولة على الحفاظ على الكرامة الإنسانية.

وأوضح سعادته أن رؤية اللجنة الوطنية لمكافحة الاتجار بالبشر تتمثل في مكافحة ومحو ظاهرة الاتجار بالبشر بشتى أشكاله وصوره ومفاهيمه في الدولة وبين جميع الفئات حتى يظل المجتمع القطري متمتعا بالأمن والاستقرار. مشيرا إلى أن هذا الهدف وذلك يتماشى مع رؤية قطر الوطنية 2030 المتمثلة بإرساء مجتمع أساسه العدل والإحسان والمساواة.

ويأتى هذا المؤتمر في اطار سعي دولة قطر الى مكافحة هذه الظاهرة الخطيرة والانضمام الى الجهود الدولية في هذا الشان ، بناء على القانون الصادر رقم ( 15 ) لسنة 2011 بشان مكافحة الاتجار بالبشر وإثبابتا للدور الفعال الذي تقوم به محلياً وإقليميا دولياً في مكافحة هذه الظاهرة ، واستعراض جهود الدولة لمكافحة جميع أنواع الفساد وتعزيز الأمان بها وكذلك ترسيخ مفاهيم منع وقمع ومكافحة الاتجار بالبشر وذلك بإرساء مجتمع اساسه العدل والإحسان والمساواة .

وكانت دولة قطر قد استضافت عام 2014 وبالتعاون مع الانتربول المؤتمر الخاص بمكافحة الاتجار بالبشر شارك فيه 158 خبيرا من أجهزة إنفاذ القانون والقطاعين العام والخاص ومنظمات غير حكومية ومنظمات دولية من 41 دولة كما استضافت عام 2015 مؤتمر الأمم المتحدة الثالث عشر لمنع الجريمة والعدالة الجنائية وعقدت فيه جلسة نقاشية حول مكافحة الاتجار بالبشر والهجرة غير الشرعية.

وتبنت دولة قطر ودعمت المبادرة العربية لبناء القدرات الوطنية لمكافحة الاتجار بالبشر، والتي تم تنفيذها بالشراكة بين دولة قطر والمكتب المعني بالمخدرات والجريمة التابع للأمم المتحدة وجامعة الدول العربية، وساهمت الدولة بسخاء في صندوق الأمم المتحدة الإنمائي للتبرعات لضحايا الاتجار بالأشخاص.

يذكر أن اللجنة الوطنية لمكافحة الاتجار بالبشر، تهدف إلى القيام بدور المنسق الوطني لرصد ومنع ومكافحة الاتجار بالبشر من خلال التنسيق مع الجهات المعنية، وترسيخ مفاهيم مكافحة ومنع وقمع الاتجار بالبشر، والعمل على تحقيق الامتثال لنصوص وأحكام الاتفاقات الدولية والبروتوكولات المتعلقة، ومكافحة أي نوع من أنواع السلب للحرية.

Previous ArticleNext Article

1 Comment

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *